ليس عبث البايبولر، أعرف اختيارات البايبولر جيدا

السعيد عبدالغني
2022 / 6 / 14

أنا غريب. أعلم. هذا الانجذاب المرهق عليكِ، لكنه ليس عبث البايبولر، أعرف اختيارات البايبولر جيدا.
وليس شعريتي هي ما تمد الخطوة التي تبقى دوما مترددة تجاه أي آخر، فلا تتحرك إلا بعد محاكمات كثيرة جدا ليلية وغيرها. إنه غامض لم أعلمه حتى الآن وربما لا أعلمه.
رأيتكِ في الخارج تهبطي من السيارة وظللت أراقبك وقلت في ذاتي سآتي إلى هنا ثانية حتى أراكِ. ظننتكِ من سكان المكان أو أن بيتكِ قريبا. حتى رأيتكِ في الداخل بعد فتح الباب، قدمي وقفت ولكنها تحركت تحت تأثير سلطة العالم.
كنت فقط أريد أن أنظر في عينيكِ وكان هذا أصعب شيء عليّ، لأني لن أسيطر حينها على الاقتراب ومحادثتكِ.
وقفزت في رأسي نغمة بريزنر التي بعثتها أول مرة لكِ.
كنت أريد أن يكون بدءنا موسيقيا، كونها الخلق الأحب والأكثر فاعلية في عدمي شاخ عقله واِنبرى من التفكير وبرى معه كل جلد العالم.
أكبت ذاتي عن الكتابة، أكبت المعنى عن التصور في المجاز، ليس خيفة بل لقلة قدرتي وشكي الحديث في اللغة أنها تستطيع الصلاة للنور الذي أدركته فيكِ.
ذائقتي صعبة جدا ومن كثرة أنواع النقد والكراهية الذاتية، قلما يُحرك قلبي شيئا. كنت أودع العالم في رأسي قبل أن ألحظكِ، خِفت على قلبي فقط، أن يتحول الى آلة لذلك كنت أريد أن أرحل، كان الزجاج مُغبشا لكنه لا يُبعدكِ عن ناظري.
بكيت في السيارة وأنا عائد، وحوش الوحدة كانت تنهش، الشكية المطلقة في الخطوات للآخرين كعاطفة. لا يبدو في عُرف العالم أني يجب أن أقول ذلك، لكني لا أستطيع الكذب ولا التعامل من خلف دلالات وجدية.
لا أعلم هل إدراككِ البسيط ذلك، وأنا لم أتعمق في جوانيتكِ سيكون مصدرا لجحيما وليس الأمر هذا بالخصوص علاقة بكِ، بل هي رأسي الملعونة، وآثار المآلم الكثيرة والمحرِقة.
لا أعرف من أين أبدأ لكني أريد الحكي والاقتراب، أريد الاستئناس بكِ، كنسمة تقبع بجوار زهرة اوركيديا حزينة.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان