في الحزن، الناس سواسية كأسنان المشط

مختار سعد شحاته
2022 / 6 / 5

في الحزن يبدو الناس سواسية، لا فرق بين أبيض وأسود إلا الدمع، هكذا يظنون...
لا يعرف الحزن لغتك الأم، أو لغتك الثانية، أو حتى آلاف اللهجات حول العالم، للحزن لغة واحدة، حروفها من ملح الدموع، وسيولتها...
ألفٌ باءٌ من حزنك، لا تفرق ألمًا عن A, B في حزن آخر...
جرب أن تركب في أقصى الأرض ركوبة، أو مترو في عاصمة مزدحمة، أو قطار الضواحي في المدن التي يتمدد فيها الحزن بطول المحطات حسب تذكرةٍ في أول الخط...
امرأةٌ تبكي، شاب غارق في الصمت، كلاهما يحاول اجتهادًا أن يخفي دمعة، ففي أغلب الظن يعتقد الحزنى أن "كمامة طبية" تكفي لستر الحروف...
جرب تفصيلا آخر، واضبط هجاءك للحروف، نفس الدموع، واحدة كأسنان المشط، لا فرق...
بإمكانك أن تضيف إلى المشهد، صورة طفل، لا يفرق تمثيله الجندري كثيرًا في المشهد، لكن الأبحاث في علم اللغة، وقواعد بناء جملة حزنٍ صحيحة، تميل إلى أن تكون الصورة لطفلة في التاسعة على أقصى تقدير، فهذا سنٌ مناسبٌ للارتباك وعجز الحيلة...
الطفلة لا تعرف ما تفعل؟ في أقصى الطرف الآخر من عالمك، أو في المقصورة أمامك في القطار السريع، أو على مقعد انتظار خالٍ في محطة قطار الضواحي، الطفلة في كل المشاهد سواء، حزينة ومرتبكة حين تبكي الأم، الكل سواسية في الحزن كأسنان المشط!!
تُشير الإحصاءات إلى أن الأم في كل الأماكن حين تبكي، تخسف الشمس، وينتشر الرماد، إلى الدرجة التي لا يمكن للأم أن ترى ارتباك طفلتها، لكنها حين تمسح دموعها استعدادًا للنزول في محطتها، وحين يعود إلى العالم نور الشمس من خلف "الكمامة"، ستندهش الأم لدموع طفلتها، وتنسى أن الناس أمام الحزن سواسية كأسنان المشط.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان