لم تكن روحينا كُتلية بل ألوان مدعوكة في الندى

السعيد عبدالغني
2022 / 5 / 28

لم تكن روحينا كُتلية
بل ألوان مدعوكة في الندى
وأكوان سيارة في الأمكنة الضيقة.
لم يكن صدركِ ضيقا على أن يسعني في يساره
ولا غامضكِ خاف أن يتشابك مع غامضي.
أعرف أني مركّب جدا، وبسيط عند المحبة.
تُبسطني العيون الحزينة وتبكيني كعيونكِ.
تصفيني أغنية محرم فؤاد "رمش عينه"
شفتاكِ الصغيرة المكنزة أبواب مؤتمنة على تيامات وكلامها
وجلدكِ القمحي حكته بفراديس بلا حجب عن النور
كيف تقبلين؟ هل تمتد ميثولوجيتكِ في عروق الاخرين؟
هل تُقبليني لو تقربت من شهيقكِ وشممت لدنكِ البعيد؟
لم يُثمِني العالم بشيء
ولم أُقيمه سوى بالسدى
ولكني رأيت الله في عيني
كلما نظرت إليكِ
مُتلعثمة وهاربة من نظراتي.
أعرف اختلافنا
برجي العاجي الملعون
وبرجكِ العاجي النوراني
الاحجار التي تكتنفكِ
والسلاسل على صدركِ من تاريخ الحضارات
هل أوشمكِ على ظهركِ
بخيالات نبوية لقصص البابليين؟
هل تَقبلين بقبلتي الخائخة
وفمي الملىء بتبغ رخيص؟
ضفري بي عوالمكِ الصغيرة
ولتبُثيها في قصائد سريالية
ببركة الزمرد والماس وقلبكِ الحجر الكريم الاعظم لي.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان