- فاتن - لم تخرج من الفن لتدخل الجنة

منى حلمي
2022 / 5 / 27

------------------------

يوم 27 مايو 1931 ، من القرن الماضى ، تأملت الأم " زينب " ، المولودة الجديدة ، وتساءلت ، أهذه هى الطفلة الفاتنة ، التى حملتها فى حنايا جسمى ،
وأطعمتها ، وسقيتها ، من دمى ، ومائى ، وأعصابى ، وأحلامى ؟؟. والأب " أحمد " ،
احتار كيف سيكون مستقبلها ، واضافتها الى الأسرة .
بعد تسع سنوات فى 1940 ، جاء شاب متمرد ، مبدع ، اسمه " محمد كريم " ،
تأمل عيون الطفلة ، وتتبع لغة جسدها النحيل .
وهاهو يطمئن الجميع ، فالطفلة الصغيرة ، الفاتنة ، المحار فى أمرها ، اسمها
" فاتن حمامة " ، هى منْ تنتظرها السينما المصرية ، هى منْ سيرفعها الفن السابع ، أو هى التى ستطير بالفن السابع ، الى ما بعد سابع سماء .
وتحققت النبؤة ، ومنحتنا " فاتن " أمتع ما تعطى الموهبة ، والرؤية المتفردة .
أعتقد أنها كانت تمثل ، وهى " جنين " فى أحشاء الأم " زينب " ، وأنها قد قضت
التسع شهور قبل مولدها فى 27 مايو 1931 ، فى عمل البروفات ، وقراءة السيناريوهات ، ودراسة أدق التفاصيل .
" فاتن " ، حتى رحلت يوم 17 يناير 2015 ، عكس ممثلات متشابهات ، فى كل الأشياء ، حتى فى افتقاد الموهبة والعمق الفكرى ، لم تظهر فى أوضاع معووجة ، أو وهى تتمايص ، مشغولة بتضبيط الباروكة ، وتثبيت الماكياج الفاقع ، مفتعلة الضحك لتظهر تبييض الأسنان ، وتكبير الأثداء والشفاه ، تتدلع وتتشخلع بفلوس رجال أعمال ، دفعوا المهر ذهبا وفيلات ومنتجعات وقصور وعربيات وطائرات ،
وانتاج سينما هابطة ، ثم على السجادة الحمراء ، أو على البلاط ، تتمخطر مرتدية العرى ، والجواهر ، والفساتين ، بذيولها الطويلة ، التى تكفى تكلفتها لاطعام ملايين المتسولين والمتسولات .
العرى الوحيد الذى تعرفه " فاتن " ، هو أن أفلامها ، تعرى القبح ، والزيف ،
والكذب ، وضحالة العقول ، وحرمان القلوب ، فى حياتنا الخاصة والعامة .
وجواهرها الثمينة ، فى عقلها المثقف ، الحر ، وعزة نفسها ، واستقلال
شخصيتها ، وفساتينها الفاخرة غير المتكررة ، هى أفلامها تصممها بنفسها .
قالت فاتن على لسان البطلة نوال ، لزوجها زكى رستم أو طاهر باشا ، أخطر جملة قالتها زوجة أو امرأة .. قالت له بعد أن اتهمها بالزنا لعلاقتها مع عمر الشريف فى دور خالد ، وهى مازالت زوجته .. " الزنا هو عيشتى معاك ".
تواصلت " فاتن " مع أمى " نوال السعداوى " ، لتكون بطلة احدى رواياتها ،
كل مرة ، يتعثر التواصل ، أو الأمنية التى تمنيتها ولم تتحقق .
لكن الأمنية التى تمنيتها وتحققت ، أننى جلست مع " فاتن " ، رأيتها عن قرب ،
وتكلمت معها . كان د . شريف حتاتة الطبيب والروائى ، زوج أمى ، وأبى تربطنى به
أجمل الروابط الا رابطة الدم ، صديق قديم للدكتور محمد عبد الوهاب ، الزوج الثالث والأخير ، ل" فاتن حمامة " ، منذ تزاملهما فى كلية الطب قصر العينى .
تقابلنا جميعا فى نادى الجزيرة ، فى حديقة الكروكيه . أتأملها ، وهى تشرب الشاى ، والذكريات ، وقورة فى ملبسها ، وقورة فى صمتها وكلامها ، شياكتها وأناقتها ، من فرط بساطتها .
عندما ظهرت موضة الاسلام الوهابى الاخوانى السلفى فى تحجب الفنانات ، واعتزالهن التمثيل ، والاستتابة من الفن ، لم تسأل " فاتن " أحد المشايخ المتاجرين بالدين ، كارهى النساء والفن والاستمتاع بالحياة ، المتصدر هذا المشهد ، ليمنحها الفتوى ، وصك الغفران ، " هل أخرج من الفن حتى أدخل الجنة ؟ ".
راح الشيخ ، وبقيت " فاتن " .
فى ذكرى ميلاد " فاتن " ال 91 ، أقدم لها أبدع باقات ورود الحب والتقدير والامتنان . واليها هذه القصيدة بعنوان " فاتن ونوال ".
قصيدة : فاتن ونوال
-----------------
منذ أزمنة التأمل والبكاء
أراهن على آلاف الأشياء
لم يربح السباق
الا حصان أدهم متمرد
راهنت على مليون امرأة
لم تفز
الا أمى " نوال "
أديبة الكبرياء
و" فاتن "
المسافرة فى تفرد
-------------------------------------------------------------

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان