من تشرد مجرة الأشواق

عبد العاطي جميل
2022 / 5 / 27

استهلال : " متى يبلغ البنيان يوما تمامه إذا كنت تبنيه وآخر يهدم " صالح بن عبد القدوس
....................................................................................................................
...
في حضرتها
تتشرد الكلمات والمعاني .. تتمزق الصوامت والصوائت ، ثم تطفو على خد الرغبة .. كيف لي أن أكون في مستوى الأبجدية في حضرتها :
أن أكون .. منفعلا
عارفا
فاعلا
أتخطى حدود ما أرى ..
فمن نعمة التشرد أن أظل خارج مساحات الإفتاء
الوصايا
الأمالي
وقداسة اليقين .. وللتشرد في حبري معنى المعنى .. يتجاوزني كي أكون مشروع مسودة تتحول بين مختلف الفصول ، استعارة ، ليست للزينة ، لكن للمزيد من التأمل والتأول المبين .. وللتشرد في حبري منازل ومقامات ، علامات وإشارات تدل علي .. يطرزها النقصان الأبدي ..
فكيف لي أن أتملني في حدود لغة لا تستقر على وجه من وجوه صمتي ؟؟ .. وكيف لي أن أولني والمعاني تتقنع خارج إرادة المعاجم والفهارس والتداعي ؟؟ .. وكيف لي أن أتعرف على ذاتي ، وذاتي تتخلق من ذوات لا تعرفني ، أتعرف عليها بين سطور الأسفار ، تتركب من معارف لا أعرفها .. ربما أتهرب منها وإليها في كل حين ؟؟ .. وأنا لا أفكر خارجها .. رغم أني أحمل على جبهتي تعاليم الخروج ..
من عتامة إلى عتامة ، يحملني مركب الظن ، وأنا أصعد تارة وأنزل أخرى كقطعة فلين ، في نهر الصين تجري نحو مصب لا ينتهي ..
شفافا أبدو لمن يراني .. لكني موغل في غموضي كغيمة ترفض أن تدفعها ، أو تذهب بها الريح كما تشتهي ..
كيف لي أن أمسكني وأعضائي تتلاشى بعد رحيلي المؤجل ، الذي أراه بأب عيني الحولاء ..
علي الآن أن أفك رموز وجودي المتهالكة ، وهي تلاحق خطوات شهواتي المصادرة ؟؟ ..
...

...
في عروقي
دم المجاز يتشرد احتسابا في بحور المعنى واللامعنى ومعنى المعنى ، على ضفاف أنهار بين بداوة وحضارة .. بحثا عن سؤال يوجهني إلى دروب متاهات ، تفتح أمامي وورائي مزيدا من نبض السؤال .. بحثا عن سؤال يلائم دهشتي ومتعتي ولا يستعبدني مثلما أي جواب ..
في تشردي
أراني أتدحرج في كليتي .. أتمرغ في الزمان والمكان كي أرصد ملامحي الضائعة على صفحات الوجود ، وهي تخترق ما بقي مني قيل الرحيل المستضيء ، الذي لا يغرق في بحر العدمية القصوى ..
في لغتي
علي أن أختار زاوية ، حين يتلبسني اللسان ، من الثالوث المفترض : المعنى أو اللامعنى ، أو معنى المعنى ، كي يكون لي اسم ورسم وعنوان .. هكذا أنتهي إلى غرفة تسليم وثوقية ، تحد من تشردي الجميل ، الأبهى والأشهى ..
في خروجي
كأنني أتمدد في الأشياء والأصوات والمجاز حولي ، كي أطيل عمر وجودي . فأنا أعلم أن جسدي فان ، عارض ، عابر .. وأنا أخشى أن أتشيأ كأية سلطة أو سلعة ، علي أن لا أدخل لأية سوق تحمى نواميسها السماء بعيدا عن الأرض .. فكيف لي أن ألتمس الخروج عن الخارج ، وبعضه شكلني كي يصير بعض داخلي ؟؟ .. وكيف لا أضيع بين دخولي وخروجي عني وفي ؟؟ ..
هكذا أصير مسودة في عيني ويدي ، في سهوي وصحوي ، في حلمي وفي يقظتي ، أتقاذفني بين بين ...
..................................................................................
ماي 2022
...............

حوار مع الكاتبة الفلسطينية د. عدوية السوالمة حول دور الاعلام والسوشيال ميديا وتأثيره على وضع المرأة
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا