سمعتنا طيب وسمعناك اطيب

طلال بركات
2022 / 5 / 24

كان هناك بدوي يجوب الصحاري والبراري يشتم شيخ قبيلته ويتعدى على هذا وذاك بلسانه السليط ليلفت انظار الشيوخ من القبائل الاخرى التي تعادي قبيلته ليشد اليهم الرحال عسى ان يجد عندهم ما تشتهي الانفس لينال من الطيب نصيب فأخذ ينشد لهم ما لذ وطاب من الشعر والمديح فقال احدهم اعطوه الف درهم، وقال اخر اعطوه مائة ناقة لنكتفي شره، وقال اخر خذو منه تعهد واعطوه الامن والأمان واتركوه يرحل اول ما يحل النهار .. والى ان أدركهم الصباح وهمّ بالرحيل قال لهم هاتوا بالعطايا التي وعدتمونا بها فردوا عليه ارحل والا ضربنا عنقك فأنت لست الا متسول سمعتنا طيب وسمعناك أطيب .. هذا هو حال المرحوم مظفر النواب الذي عاد الى العراق مسجياً على النعش بخفي حنين بعدما صال وجال في البلدان والامصار شاتماً هذا الطرف بافدح الالفاظ ومادحاً ذاك الطرف بما تطرب اسماعهم بطيب الكلام، وعندما فارق دنياه وهو خالي اليدين زايد شيوخ الطوائف على حبه وتمجيده وانشغل السياسيين بشأن انتمائه حيث بالغ الشيوعين في الدفاع عنه منطلقين من خلفيته الشيوعية .. ومجد الاسلاميين الولائيين مناقبه في شتم الصحابة وامهات المؤمنين منطلقين من خلفيته الطائفية دون ان يدرك الجميع ان اغلب الشعراء كما وصفهم القرآن الكريم في كل وادي يهيمون لهذا نجده مرة ذهب ليبحث عن جاه في ايران عند تمجيده للخميني وعندما لم يشبعوا غرائزه ذهب للتسكع في ديار حافظ الاسد ليفتش عن لقمة العيش، ثم شد الرحال الى ليبيا عند القذافي لينال من الطيب نصيب واخيراً استقر به المطاف في الامارات عند حاكم الشارقة ليتلقى الرعاية والعلاج بعدما اشتد به المرض ولم يجد من يأويه ويطعمه ويسقيه ويسدد نفقات ما ابتلى فيه، وعندما توفاه الله أصبح محط جدل لدى الجميع وكل فصيل يزايد على انتمائه ويتاجر بولائه، بينما لا هو شيوعي ولا هو اسلامي ولا هو عروبي وانما مثلما تاجر بهم تاجروا به، لذلك تبارت الأقلام اليسارية واليمينية والطائفية لتكتب عنه كأنه أحد فرسانها .. والطرف الاخر من المناوئين بفضل التقنية الحديثة في وسائل التواصل الاجتماعي نبشوا أصله وردوه الى اسفل سافلين .. بينما الرجل ذهب الى دار حقة وهو يعاني من الفاقة وعوز الحياة ولا احد ذكره في حياته الا من رحم ربي وعند وفاته جعلوا منه اسطورة يتدافع بشأنها المحبين ويتنابز في شتمه الكارهين، والدولة التي غفلت عن علمائها واساتذتها واطبائها ورجالها الذين خدموا العراق وقدموا له الغالي والنفيس اضعاف ما قدمه مظفر النواب وماتوا في الغربة وهم يعانون من عاديات الزمن لا احد ارسل لهم الطائرات ولا لطم على نعوشهم المنافقين ولا اقيمت لهم مناقب التأبين والرثاء ولا حفلات الوداع مثلما حصلت له في العراق من ضجة وجدل ومزايدات بين المؤيدين والمناوئين، هذا التخبط في عراق العجائب يعكس حال البلد الذي تتلاطم فية امواج الطائفية والعنصرية والعمالة لامريكا وايران واصبحت فيه كل الموازين بالمقلوب العميل شريف، والوطني منبوذ، والعالم مكروه، والجاهل محبوب، والشرطي لواء، والافرار فريق، والمجرم طليق، والبريء سجين، والشهيد قتيل، والخائن مجاهد، والكذب تقيّة، والبغاء متعة، والسرقة حلال، والمعمم سياسي، والسياسي طريد، والسفيه مؤتمن، والحرامي هو الحاكم بأمر الله.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان