أين أنتم يا سادة

اشرف عتريس
2022 / 5 / 23

لماذا لا ندين جمهور القراء بذنب عظيم ..؟
الشعر بلا جمهور ينتصر للوجود ، قصيدة النثر تقاوم وتطرد المزيف والمستنسخ والسطحى فى العامية والفصيح منها ،
النقد وأصحابه فى كهف يعمهون واللعنة تلحق بهم من كل الأجيال ،الجمال هو الشعر والفن عامة هو الأجمل وضرورة حتمية ضد قبح العالم ،
هكذا أفهم ولدى علم اليقين أن النقد لايصنع أديبا ً ،
لذلك أرى أن الإتكاء على المبدع وحده أمام كل هذه المحن والأزمات هى الشروح الوافية للمشهد العام فى بلادنا ،
النقد فى حالة تقصير وعدم مواكبة لصاروخ وشطحات وتجريب الابداع فى الشعر بأنواعه التى استحدثت
والقصة القصيرة بما أستجد عليها من الومضة ، القصيرة جدا ، اللقطة ثم الرواية بكل تطورها المبهر واسلوبها المبتكر وساردها الموسوعى
بالاضافة إلى المسرح وكل ما أوتى من قوة ونضال وعبث تكنيكى وثقافة عالمية و قضايا هامة منها الوجودى ومنها الانسانى الخ ..
فى الجهة الأخرى من مستنقع المياة الراكده ( لماذا لاندين جمهور المسرح )
ويقع الذنب على الكاتب والممثل والمخرج وكل عناصر العمل الفنى فقط دون الجمهور ..لماذا ..؟
ألا يحق لنا أن ندين الجمهور فى وضع (النظارة) مستريحا يبحث عن التفاهة والسطحية والابتسامة
وأحيانا القهقهة الجوفاء فى مسرح القطاع الخاص والعام على حد سواء ..
جمهور لايريد مسرح القضية ، القيمة ، التفكير ، الاجادة والأداء المختلف ، جمهوره لايحاسب فنانيه
ولا من يديرون الدفة ناحية الهوية والسحق والتغييب ، جمهور يرتضى بالبلاهة ويدفع ببذخ ثمن التذكرة
ولا يدعم المواهب ولا يشجع المبتدئين فى كافة الفنون وفن المسرح تحديداً بعناصره الأساسية
من ديكور وألحان وموسيقى وتقنيات الصوت والاضاءة والعاملين عليها وقد يكونوا خريجى الأكاديميات
والمراكز المتخصصة ..
لم يكتب أحد عن تلك الاشكالية وكلها اتهامات جاهزة وصراخ وعويل حول (ضياع المسرح) على أيدى صانعيه فقط !!
أين الجمهور ، أين أنتم ياسادة ؟
تلك هى المأساة

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان