الصراع الطبقي في الريف وتوسع احتجاجات الفلاحين الصغار

ناصر بن رمضان
2022 / 5 / 13


احتجاجات صغار الفلاحين ومتوسطيهم هذه الأيام هي الوجه الآخر لاحتدام الصراع الطبقي في القطاع الفلاحي ويمثل المشتغلون بتربية المواشي من بين هؤلاء الفلاحين الطرف الرئيسي المحرك لهذه الاحتجاجات التي ظهرت الى السطح في وقت سابق. فقد اندلعت الاحتجاجات في هذا القطاع في فيفري ومارس 2021 بأرياف المهدية وصفاقس وباجة والقيروان على خلفية الترفيع في أسعار العلف الحيواني وتوريد اللحوم. وقد قابلت حكومة المشيشي أنذاك هذه الاحتجاجات بالقمع: القنابل المسيلة للدموع والإيقافات والتنكيل بالأهالي.

ونفس هذه الاحتجاجات هي التي تندلع من جديد هذه الايام وقد تسلحت بالتجربة والتنظيم في تنسيقيات محلية مستقلة عن انحاد كبار الفلاحين الذي لا يعدو أن يكون جهازا بيروقراطيا متورطا في الفساد في خدمة أجندات حركة النهضة وكبار الملاكين العقاريين في معاداة سافرة لمصلحة أغلبية الفلاحين الفقراء والصغار والمتوسطين الذين هبوا هذه المرة للتعبير عن غضبهم جراء الزيادة المشطة في سعر قنطار العلف (300 د) من قبل شركات مافيا العلف : ALFA – POULINA – ALCO التي عملت على تدمير الفلاحين الصغار ب-12 زيادة في السنة مما حدا بالمحتجين إلى غلق محلات بيع دواجن “المزرعة ” و” شهية “. كما نصبوا الخيام لتنفيذ اعتصام أمام مجمع الحليب VITALAIT بالمهدية مطالبين بالترفيع في سعر الحليب من المنتج إلى مجمعي الحليب. وفي حركة تصعيدية أخرى قرر مربو الماشية الامتناع عن بيع الحليب بملولش وسكبه عنوة أمام مقرات السيادة ( الولاية، المعتمدية، البلدية ..).
وتوسعت الاحتجاجات لتشمل غلق الطريق الرابطة بين صفاقس والمهدية وحجز بعض شاحنات الشركات الاحتكارية المذكورة أعلاه وحرق العجلات المطاطية لوضع حكومة الإخشيدي أمام مسؤولياتها .

كل هذه الاحتجاجات القديمة المتجددة ومتعددة الأشكال تدل بما لايدع مجالا للشك على أن منظومة المواشي أصبحت مهددة بالانهيار حتى أن بعض الفلاحين باتوا يفكرون جديا في تغيير النشاط والتخلي عن مواشيهم. كما تدل على أن منظومة الأعلاف المرتبطة بالأمن الغذائي باتت تقوم على التوريد والاحتكار والفساد في ظل غياب السلطة الرقابية وعدم ضبط هامش الربح وهو مظهر من مظاهر الفشل لمنظومة الحكم الحالية .

إن الحكومات التي تكرر نفسها وتعيد إنتاج أبشع ما فيها وما ورثته من حقب الاستبداد هي حكومات فاقدة لقرارها السيادي وغير قادرة على تحقيق السيادة الغذائية والاكتفاء الغذائي بل هي رهينة في قبضة الاحتكارات واللوبيات من سماسرة الفلاحة، وما ضجيج الشعارات الشعبوية الجوفاء حول محاربة الفساد في هذا الميدان غير جعجعة بلا طحين، بل بات ملحا اليوم أكثر من أي يوم مضى دمج مطالب الفلاحين الصغار والمتوسطين ضمن مطالب الحركة الثورية في إصلاح زراعي عميق والعمل على نشر الوعي في صفوف هذه الشرائح الطبقية الواعدة وتنظيمها للتعجيل بإسقاط كل منظومة الفساد والفشل الجاثم على صدر الطبقات الشعبية .

إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين