جنازة خرساء

مختار سعد شحاته
2022 / 4 / 29

الصحف العالمية أعلنت بحياد خبر الاستسلام، ربما قناة إخبارية أو قناتين اهتم فيها مراسل ميداني بإذاعة الخبر في بث مباشر، أحد المراسلين صاغ الخبر الذي حرره موظف الديسك في الشيفت المسائي، وجعل عنوانه الماستر: تركوه هناك كما يليق بوحيد قرن أبيض...
رغم أن التوقيت العالمي يسبق البث بساعتين، وأجواء المدن الباردة لم تفهم حتى الآن لماذا تأخر دخول الربيع؟! إلا أنها تفهمت جيدًا أن رصاصة رحمة لا يصح وصفها بالرصاصة الطائشة، فالوصف بخس للدور البطولي الذي قامت به...
كانت المظاهرة تعبر الميدان صامتة، استغرب بعض العجائز صمت الشاع، في حين كان واحد منهم جنديا سابقا يعرف مهابة الموت ووقار الرصاص الرحيم، يؤكد أن المارين كلهم يسبقون نعشه نحو المقبرة التاريخية التي يليق بكل فصيلته أن ترتاح فيها أخيرًا، لكن الجرسون الملعون أفسد الفكرة، حين أعلن أن المتظاهرين كلهم يحملون رايات كُتبت بطريقة برايل...
- الجرسون الملعون كان فيما مضى في حياة موازية أخرس وأعمى.
- الجرسون الملعون، كان فيما مضى في حياة موازية، نباشًا للقبور وللكنوز...
امرأة خلف الزجاج في أتوبيس للنقل العام، بدا أصلها أرميني، بكت في صمت، وقالت إن الأرمن ماتوا في صمت يُشبه هذه المظاهرة، ولما تحولت الإشارة إلى اللون الأخضر، انطلق الأتوبيس تاركًا كل اللافتات المعكوسة على الزجاج بلا انكاس على أرضية الشارع، يتامى...
أقسم الجار في البلكونة المجاورة، إنه قبل أربعين سنة زار القاهرة، وشاهد جنازة شعبية لواحد من حي الإمام الشافعي، كل من سار فيها كان يحمل نفس اللافتة التي تقول: الجاحظ متنمر وظالم، ليته باع الكتب، وأراح عينيه من السهر.
- الجرسون الملعون كان في حياة موازية، بستاني تأكل الطير كل ربيع محصول ورده من اللافندر والياسمين.
- منذ متى صدر الأمر بخلع الكمامات والانتصار على هذا الوباء؟!
[...]

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان