القبر الضائع ...... ست قصائد

منى حلمي
2022 / 4 / 16

1 - كما أنا
----------------
سأكون كما أنا
ليس كما ترسمني شهوات الرجال
ليس كما صورتني الأساطير
سأكون سفينة تشق البحر
أختار اسمى
أكتب كلمتى
أحزانى تسعدتى
وحدتى تغنينى
والى أبعد سماء سأطير
------------------------------------------------------------------------

2 – بيروت وثلاثة أجيال
-------------------------
إلى مدينة " بيروت "
سافرت الجدة
تمتطى الخطوط الجوية
للحسرة والخيال
إلى مدينة " بيروت "
سافرت الأم
تحملها الخطوط الجوية
للدهشة والمحال
إلى مدينة " بيروت "
سافرت الحفيدة
خالية من الحقائب والهموم والأحمال
كل واحدة منهن تحب " بيروت "
لكن السؤال " بيروت " تحب منْ ؟
ستبقى الاجابة
سرا من الأسرار
مثل صفحة السراب البعيدة
العصية .. العنيدة
ولا عزاء هناك يُجدى
للجدة أو الأم أو الحفيدة

3 – قدر قلبى المرتعش
----------------
أكتئب
أبكى
أصرخ
أخاف
أقلق
أتناقض
أتشنج
أنكمش
قدر نبل أخلاقى
قدر سمو اشتياقاتى
وقلبى المرتعش
------------------------------------------------
4 – سبب الجنون
-----------
صدقنى لو قلت
ما أحلى الشجن
لو أنت
الشين والجيم
والنون
ما أروع أن أفقد عقلى
لو كانت شفتاك
هما سبب الجنون
ما ألًذ مذاق البكاء
حين تعانقنى بمعطفك الأسود
تحت أمطار السماء
ما أجمل انتظارى صوتك
يمنحنى نشوة العمر
بكل أدب وسخاء

5 – القبر الضائع
----------
أعيش
فى الوقت الضائع
على الكوكب الضائع
ألهث
وراء العدل الضائع
وسنوات العمر الضائع
أنعى
الفرح والمطر الضائع
أنزف
الدم والنوم الضائع
أعزف
لحن الحرية الضائع
ونهايتى
كفن ممزق يُلقى
فى القبر الضائع
---------------------------------------------
6 – حبك مغتال
-----------
حبك
وطن يمنحنى كل حقوق المواطنة
عيناك
وطن الدين لله والحرية للجميع
ولهذا
" أنت " مصادر ..
مغتال ..
مكروه من سماسرة الأديان
منبوذ من أسراب القطيع

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان