إلى ماجدولينا ماريا ..!

مريم نجمه
2022 / 3 / 19

إلى ماجدولينا ماريا .. أوراق مخبأة !
يا قبلة الصبح , وزهر الأقحوان
عصفورةُ الخريف ..غرّدتِ بعيداً عني
بحرية , وأمان
تحملين بعضاً من إسمي
وبعضاً من دمي
تحملين الجمال والحب البهيّ ..
لوالدين تعاهداعلى الوفاء
حظّكِ يا حفيدتي أن تأتي قبل الأوان
قدري أن أعيشَ , ونعيشُ في أكثر من مكان
قدرنا أن نتوزع في كل الأوطان

يا وردة الصباح , لآلئ ومرجان
قهوة الصباح لك
شاهدتك رسماً في الفنجان
حلمُ جدَكِ أنتِ , أشمّك مع رائحة غليونه ونكهة الدخّان
بحضنه تنامين ملاكاً
ككتابٍ مقدسٍ , في يد الرهبان
دمعة الفجر والندى أنتِ , مطراً في نيسان
كزهور كدانسك جميلة فواحة
وجناتك كحبّ الرمان
أراك في الحلم , أشتهيك باليقظة
أشتاقك باليقظة , لأراك في المنام
أشتاق لأختك سمر لوالديك
لجدّكِ .. عاماً بعد عام
أزهار الروابي لك , قرنفلاً وريحان
قهوة الصباح ..زعتراً وبيلسان
هدايا حبّي لمن لا أعرفها
قبل , شرائط حمرٍ , ألعاب , لآلئ ومرجان
ذهب, وتيجان

وردة الحرية لك .. خمرٌ وقربان
زهر , وفستان
من ثمر النضال أنت , تعانقت لأجله البلدان
تعارفت شعوبا لأجله .. تضامن الإنسان
تراءى لي ميناء غدانسك , كحضنٍ للمنافي
تلاقى فيه اثنان ,
كانت سمر وماجدة ثمرة الحبيبان
بارككما الله حفيداتي .. أحفادي
لكما كل الحنان وقبل الخدّان
وفيض الحنان ...
جدّتكِ .. مريم
: من ( أوراق مخبأة في دروب الغربة ) - بيروت - شباط 1994

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان