فلسطين ما بين تعسف منظومة الاحتلال وتناقض سياسات الغرب

سنية الحسيني
2022 / 3 / 17

لعله من الملاحظ لمن يتابع أخبار دولة الاحتلال الإسرائيلي خلال الأيام الأخيرة تزامن خبرين يعكسا الواقع المعقد الذي يعيشه الفلسطينيون في ظل نظام احتلالي عنصري مدعوم كلياً من الغرب. وفي حين تواردت أخبار تدفق الاف اللاجئين من يهود أوكرانيا إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 "إسرائيل"، جاء خبر آخر يفيد بإقرار قانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية على ذات الأرض. يحمل ذلك التناقض واقع حال الفلسطينيين في ظل سيطرة دولة الاحتلال والتي تسعى، وقبل نشأتها، لجلب اليهود إلى فلسطين على حساب سكانها الأصليين. وينطبق ذلك الأمر ليس فقط في إطار الأراضي المحتلة عام 1948، بل يمتد أيضاً ضمن نطاق الأراضي المحتلة عام 1967، والتي تمثل حسب قرارات الشرعية الدولية حدود دولة فلسطين.

ويتضح ذلك جلياً من خلال تمدد الاستيطان وزيادة أعداد المستوطنين في حدود أراضي الدولة الفلسطينية، ومساعي دولة الاحتلال الحثيثة لتصفية قضية اللاجئين، وحرمانهم من حقهم بالعودة حتى ضمن نطاق تلك الأراضي. ومن جانب لا ينفصل أظهرت الحرب الروسية الأوكرانية الحالية مدى الدعم والمساندة التي تتمتع بها "إسرائيل"، كقوة احتلال تحتل الاراضي الفلسطينية وتشن حرب ممتدة ومستمرة على الفلسطينيين منذ عقود طويلة. وكشفت سياسات الدول الغربية المتعددة ومتشعبة الاتجاهات خلال الحرب الروسية الأوكرانية تجاه روسيا، والتي تعددت ما بين العقوبات الاقتصادية القاسية والتحركات السياسية المكثفة والإجراءات القانونية السريعة في سبيل حماية أوكرانيا، مدى الظلم الذي وقع على الفلسطينيين من قبل العالم الغربي، الذي دعم المعتدي ووقف ضد شعب مظلوم.

في الخبر الأول، أعلنت سلطات الهجرة في دولة الاحتلال قبل يومين عن استقبالها أكثر من 8 الاف لاجئ أوكراني، منذ بدء الغزو الروسي لبلادهم. يأتي ذلك في إطار خطة طوارئ أعلنت عنها إسرائيل مع بدء اندلاع هذه الحرب، تتطلع لاستقدام 100 الف لاجئ أوكراني، خلال الأشهر القليلة القادمة. وقدرت الوكالة اليهودية، التي تعمل إلى جانب الحكومة الإسرائيلية والمنظمة الصهيونية العالمية في إطار خطة الطوارئ، عدد يهود أوكرانيا حالياً ب 200 الف شخص، وتعمل الأجهزة الثلاثة بشكل مكثف على الحدود البرية الأوكرانية، من أجل استقدام أكبر عدد منهم ل "إسرائيل". ويبدو أن نفتالي بينت رئيس وزراء "إسرائيل" الحالي يستخدم دوره كوسيط بين البلدين المتصارعين، لاقناع قيادتها لتسير تنفيذ خطة الطوارئ التي وضعتها بلاده.

قضية استقدام اللاجئين هي الأساس الذي قامت عليه دولة الاحتلال، فالحركة الصهيونية، بمساعدة بريطانيا، عملت قبل قيام "إسرائيل" على تغيير التركيبة الديمغرافية في فلسطين من خلال استقدام المهاجرين اليهود إليها ، وبعد أن كانت نسبة اليهود في فلسطين 5 ٪ عام 1917 باتت 35 ٪ عام 1947، حيث قدر عدد اليهود في حينه 716 الف شخص. مع العلم أن نسبة يهود فلسطين لم تتجاوز 2٪ من نسبة عدد الفلسطينيين في النصف الأول من القرن التاسع عشر. ملايين اللاجئيين اليهود دخلوا إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بعد اعلان دولة الاحتلال عن قيامها فوق هذه الأراضي عام 1949، حيث تضاعف عدد اليهود في فلسطين بعد ثلاث سنوات، ووصل عام 1951 إلى حوالي مليون ونصف يهودي، وفي عام 1960 اضيف مليون يهودي جديد إلى تعداد السكان من خلال الهجرة، وبعد عام 1970، تخطى عدد اليهود في "إسرائيل" الثلاثة ملايين.

في عام 2015، أعلنت "إسرائيل" عن استقبال 30 الف مهاجر يهودي، في أكبر موجة هجرة وصلت البلاد خلال ال 12 عام التي سبقتها، جاء معظمهم من أوكرانيا وروسيا وفرنسا. وقدر عدد اللاجئين اليهود الذي دخلوا إلى "إسرائيل" بمتوسط 12 الف يهودي سنوياً، وتم استيعاب معظمهم في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وتفصح سلطات الاحتلال عن نيتها استيعاب لاجئي أوكرانيا الجدد في تلك المستوطنات. من الواضح أن "إسرائيل" تستمر في سياستها القائمة على استقدام اللاجئين، والتي كانت الأساس في وجودها، وتعمل الان على تكديس هؤلاء الجدد من اليهود في الأراضي المحتلة عام 1967، لتغيير التركيبة الديمغرافية فيها، خصوصاً في ظل عدم وجود أفق سياسي لوقف تلك السياسات حالياً. وتسيطر "إسرائيل" بشكل كامل على ثلثي الضفة الغربية، وتوسع مستوطناتها ضمن نطاقها، وتضع مخططات لزيادة عدد سكانها، الذي تخطى بالفعل عدد الفلسطينيين في ذلك الثلثين من الأرض، دون رقيب أو حسيب.

في الخبر الثاني، أعلنت "إسرائيل" عن إقرار الكنيست بالقراءة الثالثة والأخيرة قانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية، ويعني باختصار تعقيد حصول الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة المتزوجون من فلسطينيين يحملون الجنسية الإسرائيلية أو هوية القدس، على الإقامة الدائمة في "إسرائيل" والعيش مع أسرهم حياة طبيعية. ولا يعني ذلك أن الفلسطينيين قبل إقرار القانون بشكل نهائي كانوا يحصلون على الإقامة الدائمة بشكل طبيعي، لأن معانات هذه الشريحة بدأت منذ قدوم السلطة الفلسطينية، وأخذت شكلاً متدرج بدأ بتعطيل حصول الفلسطينيين في "إسرائيل" والقدس على لم شمل أسرهم من خلال تعقيد الإجراءات وليس من خلال القانون، الا أن أقر القانون أول مرة عام 2003، وكان لمرة واحدة، ثم تم تجديده سنوياً، منذ ذلك الوقت حتى عام 2021. كما تم خلال هذه السنوات إضافة تعقيدات اضافية طالت سكان قطاع غزة وأضافت جهات جديدة للحظر ضمت الدول العربية التي وصفتها دولة الاحتلال ب "دول معادية".

إن تلك الإجراءات والقانون تجعل الفلسطينيين من حملة الجنسية الإسرائيلية يعاملون معاملة أدنى من الأجانب في إسرائيل والذين يحصلون على الإقامة الدائمة بشكل متدرج، وفي ظل عدم إمكانية المقارنة مع اليهود الذين يحصل أزواجهم على الجنسية بمجرد الوصول إلى المطار. يفسر ذلك في إطار قانون المواطنة لعام 1952، الذي يمنح اليهودي الجنسية الاسرائيلية بمجرد دخولهم ل "إسرائيل"، وقانون العودة لعام 1950، الذي يعطي الحق لكل يهودي ب "العودة" ل "إسرائيل"، ومع قانون القومية لعام 2018 الذي يعتبر "إسرائيل" دولة للشعب اليهودي. وأكدت إيليت شاكيد وزيرة الداخلية الإسرائيلية أن إقرار هذا القانون مهم لإسرائيل من الناحية الأمنية والقومية، لأنه يضمن حماية يهودية الدولة. واعتبر يائير لبيد وزير الخارجية الإسرائيلي في تغريدة له العام الماضي ان هذا القانون هو أحد الأدوات المصممة لضمان الأغلبية اليهودية في "إسرائيل". وليس هناك معلومات دقيقة لدى الفلسطينيين حول أعداد الذين تضرروا جراء تلك الإجراءات أو القانون، الا أن تقارير إسرائيلية تفيد بأنهم بالالف.

إن تلك السياسة لدولة الاحتلال داخل "إسرائيل" تجاه الفلسطينيين لا تنفصل عن سياستها تجاههم في الأراضي المحتلة عام 1967، اذ يتنكر قادة تلك الدولة بجرائمهم تجاه الفلسطينيين من جرائم الإبادة الجماعية الممثلة بالمجازر التي إقترفتها الجماعات الإرهابية اليهودية وجيش الاحتلال وتخفي آثار معظمها حتى اليوم، وبطردها معظم الفلسطينيين، الذين تواجدوا في الأراضي التي احتلتها عام 1948، حيث هجر نصف السكان الفلسطينيين إلى خارج فلسطين في تلك الفترة، وبقي جزء آخر في نطاق الضفة الغربية وغزة. لا تمنع القوانين الإسرائيلية هؤلاء الفلسطينيين المهجرين وذريتهم من العودة لبلادهم فقط، بل تعقد إمكانية زيارتهم لوطنهم، بعد أن باتوا يحملون جنسيات دول اللجوء. هذا بالإضافة إلى تهرب "إسرائيل" من طرح قضية اللاجئين في إطار أي جولة مفاوضات حدثت مع الفلسطينيين، رافضة رفضاً قاطعاً إمكانية عودتهم إلى "إسرائيل"، ومشترطة لاستيعابهم في الدولة الفلسطينية قدرتها الاستيعابية. وسمحت إسرائيل بالفعل منذ مجيء السلطة الفلسطينية بدخول أعداد محددة من اللاجئين الفلسطينيين، ولا تزال تسمح بذلك بشكل مقنن وعلى فترات متباعدة، تحت بند "لم الشمل لأسباب إنسانية"، وفي نطاق الأراضي المحتلة عام 1967 فقط.

كشفت مواقف الولايات المتحدة والدول الغربية من الحرب الروسية الأوكرانية، والتي اعتمد الفلسطينيون عليها كوسيط منذ عقود وعلى الدول الغربية كداعم وممول لمشروع عملية السلام، أنها دعمت قوة الاحتلال ضدهم. وتدعم الولايات المتحدة وحلفاؤها من الدول الغربية "إسرائيل"، واعتبر دول شريكة لها، في نهج لم ينقطع، بل زاد وترعرع على مدار العقود الماضية. في حين تخضع روسيا بعد غزوها لأوكرانيا إلى عقوبات إقتصادية مدمرة، تواجهها روسيا الدولة القطبية بصعوبة، فماذا لو كانت إسرائيل هي من واجه مثل هذه العقوبات! واستخدمت أميركا 44 فيتو لتقوض قرارات تدين أجراءات "إسرائيل" كدولة احتلال ضد الفلسطينيين، في حين قادت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون مبادرة في مجلس الامن، بعد استخدام روسيا لحق النقض لاسقاط مشروع قرار صيغ ضدها، تبني قرار اجرائي لا يخضع لحق النقض، ويدعو الجمعية العامة إلى عقد جلسة استثنائية طارئة، وفقاً لقرار الجمعية العامة 377 لعام 1950، والمعروف باسم "الاتحاد من أجل السلام"، وهي المرة الأولى منذ أربعين عاماً، الذي يتخذ فيها مجلس الامن مثل هذه الخطوة. لقد كثر حديث الغربيين الان عن حق الاوكرانيين في الدفاع عن نفسهم في ظل الغزو والاحتلال الروسي، كما بتنا نسمع عن حق الدفاع الجماعي عن النفس، والذي يسمح للدول بالرد على طلب المساعدة من بلد يتعرض للهجوم، ودخل الجدال الان حول دور المرتزقة في مساعدة أوكرانيا وتصنيفهم في القانون، في حين توصم حركات المقاومة الفلسطينية بالإرهاب، وتحارب سياسيا واقتصاديا ويقف العالم متفرجاً أمام استهداف أعضائها عسكرياً من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي دون أي مسوغ قانوني، كما تقاطع وتعاقب الدول التي تدعمها.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان