زوجتي تسكن في وادي البياض

ماجد مطرود
2022 / 3 / 6

حينَ كنّا معًا ..
لمْ أفكّر في اللَمسِ
أو في الّنظرِ العميق
لم اسمع من ضحكةِ الموسيقى


الضجيجٍ يستفزّني
وبقوّةٍ يدفعني
نحو زورق بجناحين
ورأسٍ مدبب

كنتِ بالقربِ منّي
بين حضورين متقاطعين بالغياب
أفكّرُ فيكِ
وأبجدية افكّر كيف الوصول اليكِ,
في اللّمسِ
في النّظرِ العميق
أم
في الإصغاءِ الى الموسيقى؟
حتّى سبابتكِ تلك التي طالما جرحتني
وطالما قتلتني وتركتني وحيدا
الآن أراها منديلاً ضوئيا
واضحا
يمسحُ دمعي
لكنّ المكانَ يغلي بالهروب
الاتساعَ
كانَ احمقَا بلا ريح
انا ايضا
كنت كذلك بلا ريح
لم أكن قادرا على شمكِ حتّى النهاية
يدُكِ المشغولة بالفراغ
كانتْ محصورةً بين المطبخ والسّكين
لم تسمح لي ان أمارسّ عينيَّ بحرية كافية
لذلك, لم أرَ من أصابعكِ غير سبابةٍ عصبية المزاج
سبابة قاسية كالخشب
تخاصمُني دائماً
ودائما
تقرّب النّار الى قلبي

لم نكن قطرتين على شجرة
بل كنا شجرتين على قطرة

مساحتنا ضيقة وعلاقتنا متوترة
أمّا بيتنا فكان صغيرا مثل رضيع
والوقت لم يكن عادلا
حتى الطّغيان كان كبيرا بيننا
والظلم بساديةٍ مفرطة كان يتحكم فينا
لم يترك لنا فرصةً لنزاولَ بعضنا
او لنمارسَ لعبة الماء بالماء
لهذا لم اسمعك جيدا
ولم اركِ بوضوح تام حتّى أفترقنا
افترقنا مثل خطيّنِ متوازيين

أمّا الأن فانتِ بعيدة
بعيدة جدا ولن اصل اليك ابدا
بعيدة هناك
هنااااااااك بين قوسين غائبين
هنااااااااااااااك في وادٍ بعيد
بعيد جدا
بعييييد
بالقرب من امّي
وأنا هنا
وحيدًا
هائمًا
يؤاخيني
ويقودُني إليك!

يا شبيهتي الوحيدة
لماذا
لا يمنحني الحنينُ قدرةَ الخارقين
لأحررَكِ من المقبرة؟
--
ماجد مطرود/ بلجيكا

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت