سريانيات - قرأت لك -10

مريم نجمه
2022 / 2 / 15

سريانيات : قرأت لك ؟
يسعدني متابعة زاوية " سريانيات " لأهميته
------------------------
الثاني : المستشرق الأب لامانس اليسوعي في مقالة له نشرت على صفحات مجلة المشرق البيروتية سنة / 1903 / ص 705 / 707 يقول :
" " ومن عجيب الأمور أن انتشار لغة الآراميين بلغ على عهد السلوقيين مبلغاً عظيماً . فأصبحت اللغة السائدة في كل آسيا السامية . أعني في سوريا وما بين النهرين وبلاد الكلدان والعراق وجزيرة العرب .
وكان المسلمون يدرسونها لكثرة فوائدها . وقد كتب بها الأرمن مدةً قبل انتشار الأرمنية وحروفها , وقد بلغ امتداد خذخ اللغة إلى أقاصي الشرق في الصين شمالاً وفي الأقطار الهندية جنوباً , كما أنها بلغت جناردل النيل .
فلا نظن أن لغة أخرى ولا اليونانية جارت السريانية في اتساعها إلا الإنكليزية في عهدنا ." القلمون , مثل :
أما اليوم وبعد أن حلّت العربية محلها فما زالت لغة محكية لأكثر من مليون إنسان في العالم ينتشرون بين قرى القلمون مثل : معلولا وجبّعدين وبخعَة , والجزيرة السورية ( القامشلي وأطرافها ) .
وفي جبال طور عابدين , شمال شرقي تركيا اليوم وأشهر مراكزها مديات , ودير مار كبرئيل العريق , الذي يعود تاريخ تأسيسه إلى القرن الرابع للميلاد . وفي قرى آثور في محافظة نينوى - العراق , وجبال كردستان وزاخو وأطرافها والجانب الغربي من بحيرة أورميا , وأينما وجد السريان مشارقة كانوا أم مغاربة , في بلدان الشرق الأوسط وأوربا والأميركيتين , بل هناك ظاهرة جديدة ظهرت بعد الهجرة الأخيرة التي قضت بشكل غير مباشر على وجودهم في أرض آبائهم وانتشارهم عشوائياً في أغلب بلدان أوربا وتبنيهم نتيجة ظروف وجودهم في بلدان أوربا وتبنيهم نتيجة ظروف وجودهم في بلدان أوربية لغات مختلفة . عودة أغلب المهاجرين إلى اللغة المحكية المعروفة ب ( الطورانية ) لتكون وسيلة للتفاهم بين بعضهم بعد تعلمهم اللغات الأوربية المعروفة , وتشجيع حكومات أوربية على إحياء اللغة السريانية في حياة هذا الشعب دفع إلى إعادة النظر في الكتب المدرسية الملائمة لعقلية الطالب السرياني في هذا المناخ الجديد , ولنا الأمل بأن اللغة السريانية محكية كانت أم مكتوبة ستبقى مادة حية في جامعاتنا في الشرق وستعمل الجهات المختصة على إحيائها ونشرها وكذلك في جامعات الغرب , لدراسة الفكر السرياني الزاخر الذي ما زال محفزظاً في بطون مجلدات مخطوطة ومبعثرة في أمهات مكتبات الشرق والغرب , وربما من هذا الدافع بالذات أقدمنا على إعادة نشر قاموس سرياني - عربي معروف بإسم ( اللُباب ) للأباتي جبرائيل القرداحي السرياني الماروني , وهانحن نقدم هذا القاموس العربي - السرياني للأب ميخائيل مراد , وأملنا أن يبقى خير وسيلة لحث أبناء هذه اللغة بصورة خاصة ولكل باحث ومستشرق ومهتم بالفكر السرياني لمعرفة اسرار هذه اللغة وعلاقتها بالعربية " .
التراث السرياني - القسّ ميخائيل مراد السرياني -
إعداد وتقديم مارغوريغوريوس يوحنا ابراهيم - متروبوليت حلب -
مع التحية
14 - 1 - 2018

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان