انقلاب 8 شباط 1963 الدموي/ الحلقة الثالثة

محمد علي الشبيبي
2022 / 2 / 9

يستذكر العراقيون يوم 8 شباط من كل عام أحداث جريمة انقلاب شباط الدموي عام 1963. حيث قام الانقلابيون باعتقال الاف الوطنيين وزجهم في السجون وتعريضهم للتعذيب والتصفيات بأبشع وسائل التعذيب الفاشية، فخسر العراق خيرة أبنائه الوطنيين. وكانت عائلتنا الصغيرة من بين آلاف العوائل العراقية التي تعرضت لحملة الانقلابيين في إرهابهم البربري.
تناول والدي -طيب الله ثراه- بتواضع وحذر شديد بعض أحداث وتبعات هذا الانقلاب الدموي، ولكنه حاول أن يكون حذرا وتجنب الكثير من التفاصيل والشواهد بسبب ما كان يتعرض له من مضايقات وضغوط مستمرة من الأجهزة الأمنية البعثية والعارفية ... تكللت جهودي بجمع مخطوطات الوالد -ذكريات معلم- ونقلها على الوورد ومن ثم مراجعتها وتنقيحها وإملاء الفراغات الضرورية، وطباعتها عام 2012 بعنوان (الرائد علي محمد الشبيبي/ ذكريات التنوير والمكابدة). وللأسف كان نشرها جداً محدودا لضعف إمكانياتي وعدم تواجدي في الوطن. وفي عام 2021 عرض عليّ الاستاذ فخري كريم رئيس مؤسسة دار المدى بإعادة طباعة ونشر المذكرات وفاءً منه للوالد، فوافقته شاكرا مبادرته الطيبة. وهكذا صدرت الطبعة الثانية عام 2021 من دار المدى مشكورة لهذه المبادرة الرائدة بحلة جديدة تم فيها تنقيح الأخطاء الفنية والتقنية التي وقعت فيها الطبعة الأولى، وهي متوفرة الآن في بيت المدى في شارع المتنبي (بغداد) أو في غيرها من المكتبات التي تتعامل مع دار المدى في المدن الأخرى. سأنشر بعض ما كتبه الوالد عن أحداث انقلاب شباط وتبعاته.
السويد/ 7 شباط 2022
محمد علي الشبيبي

وواصل الوالد كتابته عن أحداث الانقلاب:
بين الشرطة والحرس القومي!
بعد يومين أعادوني إلى زنزانة الشرطة –في مركز شرطة كربلاء-. أليس التحقيق مع -المجرمين- في الأصل لهم!. وبعد أيام استدعيت من قبل المفوض لطيف الجبوري، أنا والمعلم يوسف أبو طحين والمضمد صالح جاسم الـﮕرعاوي. لم يفاتحنا هذا المفوض بغير كلمة لحظة سأعود. جاءنا شرطي الشعبة المدعو هادي كان بيده سوط من أسلاك الكهرباء. بدأ بالمعلم يوسف أبو طحين، ثم صالح جاسم وهو يصرخ: كلب حرامي تأكل حق الأيتام!. واستدار نحوي. يبدو انه يستحسن صلعتي، فأدماها. مددت لأدفع الضرب المؤلم، فانخلعت الساعة بضربة، أما أصابعي فاكتسبت لونا أزرق. شرطي كاتب أنفعل من قسوة زميله، فصاح به: بس، أخجل شلك عليهم. فكف ... من المؤكد أن لطيف الجبوري هو الذي أوعز إليه بهذا.
سألت صالح جاسم، ما معنى اتهامك بقوله "تأكل حق الأيتام" أجاب: في الأعياد يوزع المستشفى ثيابا على أبناء الفقراء في حالة ختان أبنائهم. هذا الشرطي من مراتب الأمن أراد ثلاثة ثياب لأبنائه. فقلت له أن هذه لمن يختن فقط وبأمر مدير الصحة!
عدنا وعادت حالنا في المكان المزدحم. أعلنت الإضراب عن الجلوس والنوم، وهو في الواقع تحصيل حاصل. الشباب مازالوا على لهوهم. الحق معهم، إذ انعدمت الراحة، وينتظرهم العذاب. ولكن لهوهم ومزاحهم يؤدي أحيانا إلى شجار غير مناسب. ونقلت إلى غرفة النظارة، وهي لا تتسع لأكثر من عشرة متزاحمين. بعد ليلة واحدة استدعينا في الساعة 12 ليلا إلى المكتبة العامة (المكتبات العامة والملاعب الرياضية في معظم مدن العراق تم تحويلها من اليوم الأول للانقلاب الفاشي إلى مقر للحرس القومي ومركزا للتحقيق والتعذيب / المحقق).
في اليوم الأول، وصلتنا أصوات أمهات تجمعن بباب المكتبة. علوية لها ولد، وصل إلى علمها أنه أخذ إلى المستشفى. فجاءت فاقدة الرشد. وقفت بالباب تشتمهم بلا وعي عما يمكن أن يتخذوا معها من إجراء. ولكن المسألة انتهت بعودة ابنها من مراجعة الطبيب. وخطر لي أن أستعين بسائق سيارتهم، عله يدبر لي أمر الحمام. أني أشعر بشدة الوسخ. ووعدني خيرا. قال لا تبح بهذا لأحد. قبل الفجر كن مستعد. هكذا تم كل شيء ومعي كفاح ومحمد. ونظر إليّ -في الحمام- أحد أركان مبدعي حفلة ميلاد الإمام التي ابتدعت أيام تموز لمقاومتها من عمدها السيد محسن الحكيم. قلت لأبني: ستأتينني بلوى جديدة. قال ماذا حصل. قلت هذا المعمم سيقوم بعمل ضدي أنتظر. وحكيت له السبب. هذا المعمم، له مكتبة لبيع الكتب ومن حاشية السيد محسن الحكيم. أحتفظ بمقال كتبته وقدمه للحرس بعد أن رآني في الحمام. لماذا لم يقدمه في بداية مجيئهم؟ أعتقد أنه أعتقد أيضا إنهم سيقتلونني فلا حاجة أن يشارك بدمي. فلما رآني ونظر إلي نظرة حقد، أرسل إليهم مقالتي. وبالمناسبة حين عاد حزب البعث إلى الحكم عام 1968 اعتقلوا هذا المعمم مع آخر منبري. فهل أتعظ السيد؟.
بعد يومين أعادوني إلى مركز الشرطة. لماذا؟ لا أدري. وما مرت أيام حتى جاء حرسي يطلبني. وأعادوني إلى المكتبة. وفي الساعة الثامنة ليلا. قادوني إلى غرفة وجدت فيها حاكم التحقيق السيد "أمين كمونه" ومعاون الشعبة، وعسكري ومفوض شرطة، والفرطوسي (كاظم الفرطوسي/ المحقق).
وجه الحاكم إليّ هذا السؤال: وصل إلى مسؤولي الحرس عدد من جريدة الحضارة لك فيها مقال، بعنوان "الأذناب في المؤامرات" فمن تعني؟ قلت: (الأذناب طبعا! ولكني نشرت أكثر من مقال، إن أمكن أطلع عليه). قدم لي المقال، مكتوبا بقرطاس لا بجريدة. سألني هل تعترف أنه لك؟ قلت نعم. قال، يعنينا منه فقط مَسّكَ وتعريضك بالبعثيين والقوميين إذ قلت (المزيفين من القوميين والبعثيين ...). قلت، إن حضرتك فقيه، ولا بد انك درست العربية. إن -مِنْ- يا سيدي حرف جرٍ يفيد التبعيض والتجزأة. فإذا قلت -أكلت من الخبز- معنى هذا إني لم آكله كله، أكلت بعضه. ولو قلت -شربت من الماء- معنى هذا إني شربت بعضه أيضا. هذا يطابق تماما قولي -المزيفين من القوميين والبعثيين- أي إني أقصد -المزيفين- فقط. وهؤلاء موجودون في كل حزب وكل فئة.
وأعجب الفرطوسي أن يسأل عن أمر تم قبل دخوله المدرسة، فطلب من المحقق أن يوجه إليّ هذا السؤال (مَنْ وكم عدد أعضاء الحزب الشيوعي في النجف أيام كان المتهم مسؤولا فيها؟). قلت: إني انسحبت من الحزب عام 1947. البعض تجنب العمل في الحزب والتحق بحزب الأمة الاشتراكي، الذي يرأسه صالح جبر. ثم وجهت أنا هذا السؤال قلت: أنا اعرف وانتم تعرفون إن التوبة شرعا لا تقبل من المريض أو ساعة الموت. إنما تقبل ممن هو في تمام العقل والصحة! لذا أستغرب الإلحاح عليّ أنا الذي تجنبت كل عمل سياسي. بينما أحد الشيوعيين -ويعرفه الفرطوسي- قدم لهم تقريرا مفصلا عن خط المثقفين الذي هو بمسؤليته. لقد خان المشاركين له الذين يقودهم وضحى بهم من أجل سلامته. مثل هذا غير مؤتمن. إنه مستعد للخيانة كلما أستدعى ظرف من أجل أن يبقى هو! وأنا الذي لا صلة لي بأي حزب وتحتجز حريتي وتحرم مني عائلتي وفي بيتي الآن اثنا عشر نسمة بين امرأة وطفل! ردّ الحاكم، اطمئن. قريبا سيطلق سراحك.
من (ذكريات التنوير والمكابدة) للمربي الراحل
علي محمد الشبيبي

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت