الالتزام بين العقل والقلب

منى فتحي حامد
2022 / 1 / 30

منى فتحي حامد _ مصر

سيكولوجيا تجمع بين العقل والواقع والالتزام معهم و مع نفسي، مع الطبيعة و كل ممن متعايشين معي أو حولي، دمعات تتساقط لن يمحوها سوى أقلام سردي، آمال وأحلام ينسجها الاتزان و ركيزة شغفي و ذكاء همسي، ومن الرحمة و المودة و التراحم و الوفاء و المحبة بيننا نكتسب العلاقات الطيبة مع أنفسنا و مع الآخرين.

ما أجمله النقاء والصفاء والطيبة واتباع الحق والرقي والإخلاص عند التعامل فيما بيننا بعيدا عن الأحقاد و الكراهية و الخبث و الغيرة و الحسد.

لن نأخذ بالمظاهر أو بالقشور الخارجية، بل نثمر و نجني و نحصد من الجوهر حصاد صبر سنوات من عناء و عناد و حدة نقد كل خيرات نمد بها أيدينا إلى كل محتاج إليها.

الاتزان و الرضا مبنيان على الثقة و التفكير الجيد الصالح المصاحب لإتقان الفكرة و العمل على اتخاذ القرار الصائب الجوهري العائد بالنفع على كل فقراء سعادة بزمننا الحالي.

لابد من اتقان البصيرة تجاه دنيانا بشكل موضوعي إيجابي واقعي، النظر إلى الفقراء والمحتاجين و اليتامى و أبناء السبيل و العمل على مساعداتهم و توفير احتياجاتهم من دون اللجوء إلى انتظار سؤالهم، بل امدادهم بالخير مسبقا و دائما.

التعلم من الأخطاء و التجارب ينتج عنها اتباع الطرق الصحيحة لتحقيق النجاح وتحقيق الأهداف المراد الوصول إليها، بالإضافة إلى التمادي و عدم التخلي في توصيل العلم و المعرفة إلى الجميع، بهذه يتم الفوز بالسعادة الحقيقية من بناء و ثقافة وتقدم وازدهار.

كل انسان له قدرة معينه تمده بالنجاح و الفوز أساسها مبني على الخيال و التمييز و التميز التكافؤ وعدم المساواة بين الذين يعملون والمتواكلون.

من الطبيعي جدا أن نتعرض إلى انكسار ما، لكنه يجب أن لا يأخذ هذا منا حيزا كبيراً من الوقت و لابد من الوقوف ثانياً بإرادة وعزيمة وحكمة وعدم يأس مع الحفاظ على الكرامة والثقة بالذات و انسانية المجتمع و حسن الفكر وجودة التعامل.

عادات يجب اتباعها مثل النظام والاحترام و احترام آراء الآخرين وخصوصية البشر و الأناقة بالمظهر و السلوك وأناقة الكلام و الأمانة وعدم الغيبة و عدم النميمة.
____________________

حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية