خارج الصندوق .. مصطلحات لغة عربية

عمر ابو زرقا
2022 / 1 / 17

قلنا سابقا ان كلمات او مفردات رجل ورجال وامراة ونساء في القران الكريم لا تستعمل لغايات التصنيف البيولوجي الجنسي ... فمثلا لم يقل الله تعالى بانه خلقنا من رجل وامراة او من شيخ وطفله بل قال بانه خلقنا من ذكر وانثى .. الاية (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ) .. فالذكر هو تصنيف بيولوجي و وفق الايه هو الانسان البالغ للمرحله البيولوجيه لتوليد الحيوانات المنويه والانثى هي الانسانه البالغه لبيولوجيه توليد البويضه .. فيجب رد معاني المفردات لاصلها وتنقيتها من الضبابيه و التشويش الذي اصابها لكي نتمكن من التواصل والتفاهم ودحر الخزعبلات
..
اما ان يتحدث فلان هندي او صيني ويرد عليه علنتان بيزنطي او سنسيكريتي فلن نصل ابدا الى نتيجه ولن نستطيع التخلص من خرافات الملالي ولا من خرافات ملفوف القصور والدوالي
..
لهذا فنحن بحاجه لمراجعة تفاسير القران على قاعدة ان القران يفسر نفسه بنفسه
..
مثلا اخر عندما يقول رب العالمين (للذكر مثل حظ الانثيين ) ثم ينتقل الى الاستثناء باستعمال مفردة نساء بدلا من مفردة اناث حيث يقول (فان كن نساء) فهذا يعني انتقال من تصنيف بيولوجي جنسي الى تصنيف اجتماعي .. حيث للنساء من اولاد الميت الاولويه على الرجال من اولاده
..
مثل اخر .. قول الله تبارك وتعالى (وان كانوا اخوة رجالا ونساء فللذكر مثل حظ الانثيين) وهذا لتاكيد اخر على ان جوهر استعمال مفردة نساء هو للتعبير عن فئة مختلفه اجتماعيا لا بيولوجيا عن فئة الرجال .. فالاية لم تقل (وان كانوا اخوة واخوات فللاخ مثل حظ الاختيين) ولم تقل (وان كانوا ذكورا واناثا فللذكر مثل حظ الانثيين) ولم تقل (وان كانوا رجالا ونساء فللرجل مثل حظ الامراتين) بل اتت على صيغة فيها الرجال والنساء والذكور والاناث لتوضيح اختلاف المعنى الاجتماعي للرجال والنساء عن المعنى البيولوجي الجنسي للذكور والاناث
..
مثل اخر .. في الايه الاولى من سورة النساء حيث يقول الله تبارك وتعالى بانه بث من الزوجين (الذكر ادم وحواء الانثى) رجالا كثيرا ونساء .. فهنا الاية تتكلم عن طبيعة بيولوجية الزوجين وما يبث من الذكر من حيوانات منويه اكثر عددا وفي موضع حركة مبادره مما يبث من الانثى من حيوانات بويضيه والتي في موضع تاخر واستقبال .. فرجالا كثيرا ونساء لا تعني ذكورا كثيرا واناث .. اي لم تاتي مفردات رجالا ونساء للتصنيف البيولوجي وانما للتصنيف الاجتماعي الوظيفي
..
مثل اخر .. قول الله تعالى (وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ ۖ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ) وهنا ايضا مفردات رجل وامراة ليست للتصنيف البيولوجي بل المقصود هو التصنيف الاجتماعي الوظيفي .. فمعنى الايه لن يتغير لو كان الرجل هنا انسانه انثى صاحبة مكتب قانوني (مثلا محاميه) وكانت الامراتان اثنين من الذكور الموظفين لديها ويأتمران بامرها .. او ان يكون الامراتين ذكرين موظفين لدى دائره العقود والقضاء الرسمي يأتمران بامر مدير الدائره .. فصيغة نص الاية لا يقول ذكر وانثتان او ذكر واثنتين من الاناث
..
مثل اخر .. عندما يقول رب العالمين (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَّجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِّرَجُلٍ.. ) فهنا مفردة رجل لم تستخدم لغاية التصنيف البيولوجي .. فليس شرطا ان يكون الرجل انسان ذكر.. ومعنى الايه لن يتغير لو كان الرجل العامل انسانه انثى تعمل مثلا مديرة جامعه او مديرة مستشفى يملكه رجل انسانه انثى او تملكة الدولة ..
..
مثل اخر .. في اطلاق مفردة رجال على حالة ظرفية قد تمس الاناث كما تمس الذكور نجده في قول الله عز وجل (واذن في الناس بالحج ياتوك رجالا و على كل ضامر ياتين..) لاحظ ايضا ان الاية لم تقل واذن في الذكور من الناس بالحج ياتوك رجالا...
..
مثل اخر .. في اطلاق مفردة نساء على حالة ظرفيه قد تمس الاناث كما تمس الذكور نجده في قول الله تبارك وتعالى (او لامستم النساء) فهنا ليس المقصود لامستم الاناث بل المقصود هو لامستم التاخير .. اي قاربتم تاخير وقت الصلاة عن موعدها بسبب عدم توفر الماء للوضوء .. لاحظ ايضا ان الاية هنا بدات بنداء يا ايها الذين امنوا على العموم لا يا ايها الذكور من الذين امنوا على الخصوص .. وبشكل عام فان السياقات وتركيبة المفردات في الجمل مع لزوم عدم التناقض في مجمل النصوص هي وسائل لا بد من الاخذ بها لتمكين الدماغ من فهم وعقل المعاني وان كانت هذه المعاني على وجه الحقيقة ام على وجه المجاز...
..
مثل اخر .. في اطلاق مفردة نساء في جملة مجازية على الاناث حصرا وهن في حالة ظرفية خاصه و وقتيه تمس المتزوجات منهن عامتا .. الاية (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم) ففي حالة الغزل والجماع يكون غالبا الذكر هو المبادر الوظيفي والمشاغب المتحرك اما الانثى فتفضل من نفسها وذاتها التاخر هنا والاستقبال و تلقي المشاغبات والمداعبات ...الخ ... واستعمال الحرث هنا فيه اشارة ادبية مجازية لموضع الولوج والزرع
..
مثل اخر .. في اطلاق مفردة نساء على الاشياء الماديه المستجده والمتاخره والحديثه .. نجد مثل هذا في قول الله عز وجل (زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين...) لاحظ زين للناس على العموم لا زين للذكور من الناس على الخصوص..وللدكتور محمد شحرور رحمة الله عليه في هذه الايه نظرات جميله جدا
..
كذالك نجد في لغة القران ما يلي
..
الاية (وقال نسوة في المدينه امرات العزيز تراود فتاها عن نفسه..) .. نجد (وقال نسوة) وهذا لا يعني ان النسوة هنا مجموعة من الذكور
الاية (قالت الاعراب امنا...) نجد ايضا (وقالت الاعراب) وهذا لا يعني ان الاعراب مجموعة من الاناث
الاية (وقالت اليهود ... وقالت النصارى...) وهذا لا يعني ان اليهود والنصارى هم مجموعات من الاناث
الاية (اذا جاءك المؤمنات..) وهذا لا يعني ان المؤمنات مجموعة من الذكور
الاية (قالت لهم رسلهم...) وهذا لا يعني ان رسلهم كانوا اناث
الاية (يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات ..) وهذا لا يعني ان المؤمنات ايضا ذكور
الاية (قد جاءت رسل ربنا بالحق.. ) وهذا لا يعني ان الرسل اناث
الاية (قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ..) وهذا لا يعني ان بنوا اسرائيل اناث
الاية (وأخذ الذين ظلموا الصيحة...) وهذا لا يعني ان الصيحة ذكر
الاية (والشمس وضحاها) وهذا لا يعني ان الشمس انثى
وصيغ ايات اخرى كثيرة مماثلة بهذأ الصدد
....
الخلاصه مما تقدم ان صيغ العبارات اعلاه ليس لها علاقة بالتانيث او التذكير البيولوجي الجنسي .. والمنطق يدعونا للتعارف على هذه الصيغ بمصطلح اجتماعي وظيفي او ظرفي
..
فمثلا في صيغة نص الايه (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ۖ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ ۚ فَإِن كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ....) نجد انتقال من مفردة انثيين الى مفردة نساء لا الى مفردة اناث .. وهذا يؤكد ان مفردة (الاولاد) تحتمل ان يكون منهم ذكور و اناث (بيولوجيا) و رجال ونساء (اجتماعيا) .. و حيث ان عبارة (فان كن نساء) تعني (فان كن من الاولاد نساء فوق اثنتين فلهن...) فهذا يعني ان صيغ (كن) و (اثنتين) و (لهن) العائده على الاولاد النساء .. صيغ لا علاقة لها بالتانيث او التذكير .. ويكون الانتقال واستعمال مفردة نساء عوضا عن المتابعة بمفردة اناث يؤكد على ان مفردة (نساء) لها اصل من نسئ نسيء نساء .. وتعطي معنى اجتماعي واسع يشمل كل الاولاد الاطفال والاولاد االمعاقين و المرضى و المعتقلين منهم ..الخ بغض النظر عن تصنيفهم البيولوجي

هذا والله اعلى واعلم .

إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين