المواريث في القران (3)

عمر ابو زرقا
2022 / 1 / 15

لنرى الان ما معنى كلمة اخوة في النص من الاية رقم 11 من سورة النساء (فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين...)
..
كلمة اخوة لها اكثر من معنى في القران الكريم لهذا يتوجب اخذ السياقات واعمال وتشغيل الفكر لفهم سليم وغير متناقض .. فاقول بما ان السياق يتكلم عن يتامى بشكل مكثف وعن مواريث بيئة اسريه مختلطه وعن وصيتين
الاولى .. وصية من الله لاولاد و ولد وابوي و ازواج واخوة الميت بفروض محددة
الثانية .. وصية من الميت لوالديه والاقربين له بالمعروف
..
وبما ان الايات في ذات الوقت لم تعين مصدر او وجه الأُخوَّةُ .. كالقول مثلا (فان كان له اخوة من والديه او اخوة من الرضاعة او اخوة من والده او اخوة من والدته...الخ)
..
فهذا يعني ان الايات هنا تتكلم عن الأُخوَّةُ الاسريه والتي ليس شرطا فيها ان يكون الاخوة اشقاء بنسب بيولوجي لنفس الابوين او لاحدهما
..
فيكون معنى اخوة الميت هنا اي اخوته في الاسرة الحاضنة التي تربى ونشا فيها ..
..
ملاحظه .. نرى في الاية ان حالة (فإن كان له إخوة فلأمه السدس) جاءت كحالة استثنائية لقاعدة (فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث) حيث ادت هذه الحالة الاستثنائية الى خفض فرض الام من الثلث الى السدس .. وهو الفرض الذي كان لها في حالة وجود الولد لابنها الميت .. وانتهى نص الاية بخصوص الفروض هنا بدون تحديد فرض معين للاخوة ليتعين عليه بالتالي تحديد فرض الاب او العكس .. لتاتي الاية اللاحقة و التالية لها مباشره وهي رقم 12 والتي نجد فيها حالة لفروض الاخوة معينة ومحددة فيها مع تحديد وتعيين لفروض الازواج
..
يتبع ببحث وتعريف معنى الكلالة؟؟

إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين