حقيقة نفسك True of Thyself -الجزء (11 من 11)

راندا شوقى الحمامصى
2022 / 1 / 15

في الشكل أعلاه (الشكل 8)، عدة جوانب تحتاج إلى أن تكون أوضح: فالاتجاه نحو الأعلى ينتهي في "كلمة الله" بالمعنى التوراتي أو "مشيئة الله" كأصل للمظهر الإلهى وفقا لللاهوت البهائي. و أن الله يبقى غيب منيع و بناء على ذلك فقد تحدث حضرة بهاءالله عن الفناء الأصلى على أنه نقطة النهاية فى رحلة الوديان السبعة. و يتم إستبدال المصطلحات فردي وجماعي [لويلبر] من قبل حضرة بهاءالله الى الأول والآخر، و الباطن و الظاهر. وتمنح هذه المصطلحات الأربعة كرتب لكل إنسان، كما تم وصفها من قِبل حضرة بهاءالله بأنها رتب إلهية "لعلك تدرك الرتب الإلهية الاربع":
وبالتالي الأولية و الآخِرية، الظاهرية و الباطنية، بالمعنى المشار إليه، هى حقيقة نفسك، و أن في هذه الرتب الأربع التى منحت لك يجب عليك أن تدرك الرتب الإلهية الأربع.
" اذن فالأولية والآخرية والظاهرية والباطنية صادقة بالمعنى الذي أوردنا، فإن بهذه الرتب الأربع التي اسعفتها العناية عليك ، لعلك تدرك الرتب الإلهية الاربع فيتغنى بلبل قلبك على كل اشجار ورد الوجود في عالم الغيب والشهود بأنه " هو الاوّل والآخر والظّاهر والباطن،..." (بهاءالله، الوديان السبعة، 26)
وعلاوة على ذلك حدد حضرة بهاءالله نفس المفاهيم مطابقة المظاهر الإلهية، مؤسسي جميع الأديان في العالم، و الذين وحدتهم في ظهورهم التاريخي هى أساس كل الوحدة الإنسانية والتفاهم العالمي، ويصف أن هذا هو ظهور نفس المفاهيم كما وردت عن الله في الكتب المقدسة:
"وكلّهم (الأنبياء) مظهر البدئيّة والختميّة، والأوليّة والآخريّة والظّاهريّة والباطنيّة لروح الأرواح الحقيقيّ وساذج السّواذج الأزليّ." (بهاء الله، كتاب الايقان، ص: 70).
مشروع الكون البهائي الذى يرد هنا (انظر الشكل 8) يتضمن أربعة أرباع (كوادرانت) لكين ويلبر، ولكنه يرتقى بها ويسمو ويعلو عليها في ضوء الظهور البهائي ويشير في الهامش إلى مرجعيات الكتب المقدسة لهذا الفهم. في هذه الصورة، هذه المصطلحات الأربعة لحضرة بهاءالله، الأول والآخِر، الظاهر و الباطن هي الوسيلة للبشرية إلى "إدراك الرتب الإلهية الأربعة." و تستخدم المصطلحات نفسها مرة أخرى من قِبل حضرة بهاءالله للإشارة إلى كيف أن المظاهر الإلهية في وحدتهم تتعلق بالذي هو "روح الأرواح الحقيقيّ وساذج السّواذج الأزليّ [الله]."
حضرة بهاءالله يقول كذلك:
"لهذا فكلّ نفس صارت في أيّ ظهور موفّقةً وفائزةً بهذه الأنوار المضيئة الممتنعة، والشّموس المشرقة اللاّئحة، فهي فائزة بلقاء الله وواردةٌ في مدينة الحياة الأبديّة الباقية." (م. س. ص: 56)
لهذا الكاتب يبدو بالأحرى مقنعا أن الرتب الأربع التي وصفها حضرة بهاءالله هي ليست شيئاً آخر غير تفسير حديث لكلمات سِفر التكوين بأن الله خلق الانسان على صورته.
إختتاما لذلك، يمكن القول أن الفهم الفلسفي التكاملى لويلبر و تفكيره قد ساعد على توضيح كلمات حضرة بهاءالله في الوديان السبعة التي جاءت فى هذا البيان الهام "كي يظهر كمال المعنى في قميص المثال." و في وادي الطلب يشجع حضرة بهاءالله القارئ الباحث إلى التماهي/التماثل مع المسافر العرفانى عندما ينص على:
"والسالك في هذا السَفر يفترش كل تراب ويسكن كل بلد ويتوسم جمال المحبوب في كل وجه ويطلب الصديق بكل دار، ويجالس إي جماعة في مجمع، ويرافق كل شخص عساه إن يلمح فيه سر محبوبه او يشاهد في وجه ما جمال معشوقه." (بهاء الله، الوديان السبعة، ص: 6)
أيمكن أن يكون ذلك في زمالة مع طالب فلسفي في عصرنا وفي ذهن المفكرين المؤثرين في أيامنا هذه، يمكن لنا أن نكشف الغطاء عن أسرار الصديق و جمال المعشوق؟ قد كان لكاتب هذه السطور تجربة هذا الإجتماع للعقول، وكتب هذه السطور على أمل مساعدة الآخرين على الطريق إلى الصديق، و المعشوق، في رحلة هذه هى مجرد بدايتها.
حاشية Post-script-
يمكن المضي في تطوير الهيكل المُقدم، والأرباع الأربعة يمكن أن تستخدم لتنظيم رؤية للعالم بهائية تكاملية. بالإضافة إلى ذلك، فالكتابات البهائية المقدسة تبدو فى تناسب عضوي فى داخل هذه الهياكل، و هذه الفكرة قدمت بواسطة هذا الكاتب في عدة مجالس تعميقية deepenings و مجالس المستفسرين المنزلية firesides. هذا التمثيل لن يتم عرضه هنا، و لكن يمكن أن تكون محاولته من قبل أي طالب يدرس الكتابات البهائية. فتحت الأفكار الأربعة من "الصلاة و الرحلة العرفانية"، و "العمل ودفع عجلة الحضارة"، و "النظام الإداري والتشاور"، وأخيرا في إطار "وحدة العالم" يمكن تنظيم جميع المبادئ البهائية و هى مرتبطة ببعضها البعض و ذلك "كي يظهر كمال المعنى في قميص المثال." (بهاء الله، الوديان السبعة، ص: 25)
وتنظم الرتب الأربع، كما هو مبين في الشكل 9 أعلاه، هى لوصف نفسك والكون كله، فهي ليست موجودة فقط في الإنسان، فهي بنية كل الموجودات، أو كما وذكر حضرة عبد البهاء في أحد الأدعية لأول مدرسة للدراسات البهائية، بأنها هي جزء لا يتجزأ في قلب و هوية كل الموجودات:
" ربّ ايّد أحبّائک علی تحصيل العلوم و الفنون الشتّی و الاطّلاع علی الاسرار المخزونة فی حقيقة الکائنات و اطّلعهم علی الرموز المندمجة المندرجة فی هويّة الموجودات و اجعلهم آيات الهدی بين الوری و أنوار النهی المتلئلئة فی هذه النشأة الأولی و اجعلهم أدلّاء عليک هداة الی سبيلک سعاة الی ملکوتک انّک أنت المقتدر المهيمن العزيز القويّ الکريم العظيم." (عبدالبهاء، مكاتيب، ج1، 229)
إنتهى.
للحصول على النص الكامل و المراجع باللغة الانجليزية لهذه الورقة يمكنكم زيارة موقع أنوار العرفان على الرابط التالى:
http://irfancolloquia.org/53/klebel_wilber

ترجمة-حامد عبدالله
من كتابات حضرة بهاءالله العرفانية ونظام كين ويلبر للفلسفة المتكاملة The Mystical Writings of Bahá’u’lláh and Ken Wilber’s system of integral philosophy
بقلم ولفغانغ كليبل Wolfgang A. Klebel

المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي