ناقوس... نصٌّ شعري.

مديح الصادق
2022 / 1 / 15

لمْلمَ أوراقَهُ التي بدمعِ ما
ذرَفتْ مقلتاهُ من وجدٍ؛ تغيَّرَ لونُها
آهٌ، وألفُ آهٍ حوتْ القصائدُ التي
ما بِحبرٍ؛ كالذي كتبَ الشعراءُ خُطَّتْ
وكمْ...
مُغرَمةٍ بما فيه ألقتْ شباكَها
وعندَ عتبةِ الدارِ كَلمَى تعثَّرتْ
وما راقتْ لشاعرٍ مُرهفِ الحنايا
توسُّلاتُها...
عزيزُ نفسٍ، عصيٌّ على العبراتِ
وغيرَ المليكاتِ، مثلِها؛ لا ينتقي
كلَّ الأغاني التي لها طرِبتْ أوصالُهُ
ومَنْ توهَّمَ حبّاً بها صاغَ ألحانَها
تأمَّلَ ما تبقّى بكأسِهِ، وليسَ بنادمٍ
على ما مَضَى
الليلةَ باتَ يُحصي ما طواهُ
ومَنْ كموجةِ بحرٍ مررْنَ مِنْ نسائِهِ
تلكَ سيفُ جلّادٍ، غليظِ الطباعِ، أخافَها
وأُخرى دورَ مُتيَّمةٍ، قد تموتُ لفرطِ عِشقِها
مثَّلتْ...
وأخرياتٌ كثيراتٌ غيرُها؛ عبرْنَ على جسرِهِ
جسرِهِ الممدودِ لكلِّ عابرٍ
وفي كلِّ بيتٍ هَواهُ يزرعُ وردةً، علَّها
لِلحبِّ، ولِلسلامِ تُنجِبُ عالَماً
وكم...
عطِشٍ لبلْسمِ جُرحٍ، منهُ قد نالَ، وعَطشَى!
ومنهُ ما كانَ يبغي مغنَماً
......
في خلوةٍ مع النفسِ
وهدأةِ ليلٍ، ولحظةِ اختيارٍ؛ فرضَتْها زهرةٌ
رغمَ قارسٍ لم تزَلْ حيَّةً
أيقظَتْ ما تحتَ ثلجٍ أطبقَ عتبةَ دارِهِ
وعلى ناقوسِهِ الذي صدئِتِ أجراسُهُ
طرَقتْ...
شجيَّ لحنٍ على عودِها
أوتارُها الثكلى، سرقتْ نومَهُ
وحتّى الصباحِ باتتْ تُراقبُ نبضَهُ
في حِجرِهِ اليتيمِ ألقتْ كأسَها
كأسَها المُهشَّمَ ألقتْ
وبينَ الضلوعِ جُرحاً نازفاً دثَّرتْ
تأمَّلَ عينَيها، وما بهِ ينطقُ دمعُها
ووجنتَيها اللتَينِ مْنْ خجَلٍ تورَّدتَا
وبِضعاً مِنْ حروفِ شوقٍ على شفتَيْها
مِنْ خجَلٍ تعثَّرتْ...
قرأَ الخوفَ في ديوانِها الذي لهُ
خطَّتْ صفحاتِهِ
وما بهِ كلماتُها الظمئى نطَقتْ
وساعةَ غابَ عنها؛ تُقيمُ ما حولَها وتُقعِدُ
وما بينَ شكٍّ بحبِّها لهُ
وحبِّه لها...
أتَمَّ الشاعرُ الغرقانُ إحصاءَهُ،
وكم عددَ النساءِ اللواتي
كما السرابُ مرَرنَ بهِ
وبينَ يدَيها أعلنَ طائِعاً:
أظغاثُ أحلامٍ ما مضَى
وما بغيرِكِ قلبي مُولَعٌ
قيلَ إنَّ اللهَ يقبلُ توبةً
وإنِّي على يدَيكِ مِنْ كلِّ ما مضَى
مِن مُعصياتِ حبٍّ
تائبُ...

المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي