الرفيقين

محمد طالبي
2022 / 1 / 14

رفيقين يتقاسمان كسرة خبز حاف وهموم الوطن..و قليلا من النبيد،يحاصرهما واقع عنيد لا يجيدان تفكيك تحالفاته و تناقضاته.كانا في انتظار ان ينبث على هوامش هذا الواقع تراكما كميا،تتمخض عنه زوبعة،ترفع الظلم عن بني جلدتهما.
انتظرا طويلا،طويلا.نبتت حشائش شيطانية في الهوامش،منتوج غريب من الطيش البشري..هل التاريخ خدل الرفيقين؟ام ان نبي المستضعيفن أخطأ المكان؟ام ان رسالته أخطأت المكان و الزمان معا؟ من سنسأل لحل هذا اللغز؟كثر الحكماء و الاجوبة بئيسة.
هل كان الحلم مجرد وهم؟

المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي