عكازان ونصف ساق

مختار سعد شحاته
2021 / 12 / 27

بعكازين، وساق ونصف، تعلمتُ المشي، لم يكن سهلا باديء الأمر، لكني مشيت قدر ما احتمل العكازين، وساق ونصف...
المسافات أصبحت أكثر اضطرابا وبعدا كلما قررت السير نحو أي شيء، حتى عربة التسوق في الهايبر الملاصق للبيت، صارت تعاندني، رغم أنها تعرف الطريق نحو الكاشير أكثر مني، وتجيد توزيع الابتسامات بدلا عني، إذ أكون مشغولا بمسح حبات العرق...
نصف الساق التي صارت بعيدا عن الأرض، فكرت مرتين أن تلقي بنفسها من جسدي، ظنا منها أن المسافة بينها وبين أثرها في الأرض الذي غاب، كفيلا بخلاصها من حلمها أن تلامس التراب مرة أخرى..
الساق الأخرى، لم تشتكِ، كعادة النبلاء صارت تدق الأرض مرتين، فتترك خلفها أثرين متلاصقين، لم يلحظ الناس أنهما لنفس الساق، وفقط تعجّب شخصان ينظران نحو آثار الناس، كيف يمكن لرجل أن يمشي سريعا والمسافة بين ساقيه قصيرة جدا في الأثر؟!
العكازان كانا يعملان المطلوب منهما تماما، ويتعمدان ألا يتركا أثرا واضحا كلما مرّا في الشوارع، يتحدثان إلى بعضهما كلما استراحا مسندين بين الفخذين أو حائط انتظار في الطوابير الكثيرة، وحين ينامان في المواصلات العامة، ولا ينشغلان بنظرات الفضوليين حول علاقة ساق ونصف بعكازين، وكيف ارتمى كفي في حضن الحديد...
ساق ونصف، لا يبكيان، ولا يخجلان من الخروج إلى الناس في حماية عكازين، صامتين، ولا يعرفان غيرهما صاحبين في الحياة...
ويعرفان أنهما بلا عكازين لا يمكن أن يتركا أثرا في الحياة.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان