من التراث : طقوس وأغاني عيد القديسة الشهيدة بربارة !

مريم نجمه
2021 / 12 / 10

أغنية شعبية في عيد البرْبارة "من التراث : أعياد شعبية :
أغنية شعبية :
جايي علْ بربارة
أعملِّك زيارة
ما راحْ تعرفيني
يا ستي الختيارة .
ما بفرْجيكي وجّي
غير لا تعبّيلي الِإجي *
وما تلاقيلي حِجّي
بروح لعند الجارة .
- - التيتا الختيارة : مين إنتِ؟
أنا إبنو لَ نجيب
أنا إبنو لَ حبيب
أنا إبنو لَ أديب
أنا إبن الجارة .
شويّة قمح طعميني
وحطّي معهن نتفة جوز
بحب بطني لا تلوميني
ولا تنسي الفستق واللوز .
يا ستي لا تنسيني وسنة الجايي انطريني
رحْ غيّر ثيابي
وما رَح تعرفيني . "
* الإجة أو الإجي : المطمورة . الحصّالة
... جمعتُ ولملمت كلمات هذه الأغنية من هنا وهناك , من أفواه النساء والأطفال أثناء إقامتي في لبنان .
هي تعبر عن إحتفال الأطفال والشبيبة والعائلات اللبنانية بالسهرات والفرح والتنكر والإبتكار تقليداً بالشهيدة بربارة , عندما تنكرت بلباسها وهربت من ( والدها ) قاتلها المتنفذ , حيث وصلت إلى أكداس وعنابر القمح وتخبأت هناك حتى لا تحيد عن إعتقادها و إيمانها المسيحي . قصة حياتها نشاهدها سنوياً فيلما سينمائياً على قناة " نور سات " اللبنانية .
... محبتي وتقديري لمروركم وكلماتكم أصدقائي , أنا كما أستذكروأكتب الأشياء الحزينة والأليمة العامة والخاصة , كذلك المناسبات الجميلة الحلوة والفرح والأعياد.
هذه هي الحياة نعيشها بكل ألوانها ومتعرِّجاتها وبإيجابية مهما كنا منكسرين من الداخل ,
وافر التحيات وخير الأيام لكم فردا فردا .
3 - 12 - 2021

" يللي ما شِبع من حليب أمه , بيشبعْ من ماء كانون " ·



الإنسان هو من يصنع التاريخ ......
الكلاب للحراسة فقط لمن يطعمهم -


3 كانون الأول
ليلة عيد القديسة " الشهيدة بربارة " .
معايدة لكل من يحمل هذا الاسم كل عام وأنتن وانتم بالف خير ينعاد عليكم بالحلويات وسلق القمح والماسكات. القناع و الأقنعة .
عيد ديني وشعبي مُحبّب للأطفال والسهرات والفعاليات .. وإحياء للتقاليد الشعبية الجميلة - رغم مأساة ومصير القديسة .
في سوريا كانت الطقوس تختلف , كان العيد عيداً دينياً فقط بعيداً عن الفرح والتنكر , حيث تقام الصلاة في الكنائس هذا اليوم إحياء لروح القديسة بربارة , حتى ثمانينيات القرن الماضي - كنيستها التي تحمل إسمها متواجدة في مدفن القرية شرق- مدينتي صيدنايا - للطائفة الأرثوذوكسية - كنا نذهب والمُصلّين الحاضرين سنوياً لزيارة قبور أمواتنا هناك , ونأخذ معنا القمح المسلوق والحلويات والشموع وغيرها لتوزع للحاضرين ويرشّ الباقي على القبور لتأكلها العصافير والطيور
... دمتم للفرح والأعياد وراحة البال وتحدّي الأحوال الاقتصادية والصحية وووو... التي تمر بها اوطاننا...
- 4 - 12 - 2021

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان