وصفي الماضي والحاضِر والمُستقبل..

ازهر عبدالله طوالبه
2021 / 11 / 28

اليوم، ذّكرى رحيل "وصفي"، وهو أحدَ أهمّ أبناء الأُردن الذينَ حملوا مشروعًا سياسيًّا واضحًا للبِلاد، وأبرَز مَن أدركوا بأنَّ أهميّة هذه البلاد، تتولَّد مِن "جغرافيّتها السياسيّة"، مَن سعوا كثيرًا مِن أجلِ ألّا يكونَ هُناكَ مَن يلعَب في هذه البلاد، مِن خلال التقسيميّات الإقليميّة، التي باتَ واضِحًا، بأنَّها لاقَت نجاحًا كبيرًا، على الأقل منذ بداية الألفيّة الثالِثة.

وصفي، ذلكَ القائد السياسيّ الفَذ، الألمعيّ على كُلّ الأصعِدة، آخر أنبياء هذه البلاد، التي ابتُلِيت بكُثرَة المُدنّسينَ، والتّابعينَ للقوى العالميّة الإستعمارية . وصفي، مَن جعلكَ تؤمِن، بأنّهُ ما مِن شخصٍ يستحقّ أن تقولَ عنهُ "سياسيّ" ؛ سواه ؛ فكُلّ مَن نعتوا، وما زالوا ينعتونَ أنفُسهم ب"الساسة" ورموز الدّولة، هُم بُلهاء، وروّاد للأرصِفة السياسيّة المتصدِّعة، ومُحترفينَ في عالم التنطُّع، وعمالِقة الوصوليّة والإنتهازية، والأكثر عيبًا في إشراكهم والسّماح لهُم بالإنخراطِ بالسّياسة، هو أنَّهم لا يعرِفونَ شيئًا عن أهمّ المفاتيح السياسيّة في هذه البلاد، ألا وهو مفتاح "الجغرافيا السياسيّة" الذي تُحاول كُلّ الدُّول الكُبرى، الطامِعة بالبلاد العربيّة، أن تستغلَّه، وتوظِّفهُ لصالِحها، أيّما توظيف..لكن، هذا المفتاح، هو مفتاحُ وصفي ؛ حيث أنهُ الوحيد الذي تمكَّن مِن الحِفاظِ عليه، وجعلهُ مفتاحًا لكُلّ الدُّول العربيّة ؛ وذلكَ مِن حيث أنَّهُ المفتاح الأول لأيٍّ دولةٍ عربيّة في هذا الإقليمِ، والذي مِن أجلِه، جاهدَ كُلّ مستعمرٍ استعمَر هذه البِلاد، إلى أن يجّعلهُ بيده، وألّا يتنازل عنهُ، مهما كانَ الثّمن . لكن، هذا ما أدركهُ وصفي ؛ فكانَ حادًّا، شرِسًا في الحفاظِ على هذا المُفتاح، فمِن أجلِه حاربَ على الصّعيدين، الدّاخلي والخارجيّ، ولأنّهُ ابن البلاد، نجَح في كُلّ حربٍ خاضها، فما مِن أحدٍ أعظمَ منهُ وأفضلَ مِنهُ في حفظِ تضاريسها بشقّيها "السياسيّة" و"الجُغرافيّة".

وصفي، هو أعظَمُ سياسيٍّ عرفتهُ السياسية الأُردنيّة، جبلٌ مِن جبالِ عمّان، رجلٌ عرفتهُ كٌلّ النُّقاط الحرِجة في البِلاد، والتي لولاهُ ما كُنّا لنتمكَّن مِن أن تجاوز كُلّ هذه النّقاط والمِحَن التي مكَّنوها مِنّا، دُعاة "الحُكم المُطلَق" أو "حُكمِ البلاد العربيّة" .

وصفي، الذي ثبَّت أقدام الدَّولة في الأرض، بعدَ أن رفضَ أن يتعرَّض ولو رُكنًا واحِدًا مِن أركانها - أي البِلاد- للإهتزاز . وصفي، هو السياسيّ الوحيد الذي تمكَّن مِن العبورِ بالبلادِ إلى برِّ الأمان ؛ حيث قامَ بسحبها مِن بينِ كُلّ الأنياب -بما فيها الأنياب العربيّة- التي كانَت لا تَنظُر للأُردن أكثر مِن قضاءٍ جُغرافيٍّ لها، تُريد أن تُقزِّمَ دورهُ، وتجّعلهُ ورقةً تستَخدمها في الأحوال الحرِجة، المفصليّة في تاريخها، التي كانَت تشعُر بقُربها، وأنَّها أقرَب لها مِن حبلِ الوريد.

وصفي، ابن البلَد، الذي حفِظ هُويّتها، وأسكنَ تاريخها في القلبِ منها، وحملَ كُلّ حضارتها على أكتافِهِ، ورفضَ أن يصغِّر مِن أكتافها ؛ فحاربَ وقاتلَ عنها إلى آخر قطرةٍ مِن دمائه، بل إنّهُ قدَّم لها روحهُ، وليسَ هُناكَ ما هو أثمَن مِن روحِ الإنسان عليه . فأن تُقدِّمَ روحكَ في سبيلِ البلاد، هذا يعني أنَّك تعرِف أصغرَ ذرةَ تُرابٍ مِن تُراب البلاد، وتتدثّر بها، وتطلُب منها أن تقفَ على أقادمها، وأن تُحدِثَ زوبعةً في وجهِ كُلّ مَن يُريد أن يدوسها ؛ لترسيخِ أطماعه، وليمزُجها بلعابِ سياستهِ القَذر، وأن يضحّي بها إزاءَ حكمٍ يرتجيه، أو وحدةٍ تُخلِّصهُ مِمّا مورِس عليهِ مِن ضغوطاتٍ مِن قبلِ مُستعمري البلاد، مَن سُلِّم لهُم كُلّ شيءٍ مُتعلّق بالبلاد.

وصفي، مَن ترعرَع بحقول هذه البلاد، وشرَب مِن مائها، وحَفظ ملامحَ جبالها..فهو، آخر أنبياء هذه البِلاد، ونهرها الذي لَم ولا ولَن يجِف، وصاحب مجدٍ مبثوث في حكايا النّاس.

لَم يُغتال وصفي كشخِص، بل تمَّ اغتياله كصاحبِ مشروعٍ عربيٍّ كامل، ‏مِن المُحيطِ إلى الخليج، كانَ يسعى إلى تحقيقه، مَن قدّم روحهُ للعُروبة وأوطانها..

باغتيالِ وصفي، فُرِض على كُلّ واحدٍ منّا أن يسعى لتحطيمِ كُل الأصنام السياسية والقياديّة التي تعيش بيّننا، إذ أنّ في هذا التّحطيمِ ؛ تعظيمًا لوطنٍ لفظَ أنفاسه الأخيرة قبل أربعة عقود، وتمجيدًا لأرواح أبطالنا، وتحقيرًا لكُلّ خائن لهثَ على بقايا وفُتات المناصبيّة، وتطهيرًا مِن كُلّ سائقٍ للنرجسيّة والبرغماتيّة والإستعلائيّة على حساب وطنٍ تكالبت عليه خناجر مَن يسمّون أنفُسهم بأبنائه...

وفي الخِتام، فمِن الواجِب علينا في ذكرى استشّهادِه، أن نوجِّهَ رسالةً ل"سُخفاء الهُويّة الجامِعة"، ونقول لهُم :
" فلتذّهبوا إلى جحيمِ خُزعبلاتكم، ولتكّتَفوا بالحرثِ في بُحورِكُم ؛ فما مِن وظيفةٍ ناجِحة لكُم ؛ سوى هذه الوظيفة".


رحمكَ الله يا أبانا الشّهيد .

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير