اوقفوا العنف ضد المتظاهرين في كوردستان، اطلقوا سراح المعتقلين منهم فورا

منظمة البديل الشيوعي في العراق
2021 / 11 / 26

اوقفوا العنف ضد المتظاهرين في كوردستان،
اطلقوا سراح المعتقلين منهم فورا

لليوم الخامس على التوالي، تستمر احتجاجات الطلبة والجماهير المستاءة في إقليم كوردستان، وتستمر معها حملات القمع والتنكيل والاعتقالات، التي تقوم بها السلطات بحقهم. جراء هذه الحملات وقع، ولحد الان، اعداد من الجرحى في صفوف الطلبة والناشطين السياسيين، وهناك اعداد من المعتقلين لدى القوى الأمنية القامعة والتابعة للسلطات الميليشية للحزبين الحاكمين الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، في السليمانية، أربيل وغيرها من مدن الإقليم. هذا وقامت الجماهير المحتجة في مدينتي "سيد صادق" و"بيره مكرون" بحرق مقرات أحزاب السلطة الحاكمة في الإقليم.
انها ليست المرة الأولى التي ترتكب القوى الأمنية لسلطات الإقليم، والتابعة للحزبين الحاكمين، جرائم بشعة بحق المحتجين حيث قتلوا، ومنذ 2011، العشرات من المتظاهرين وجرحوا الآلاف منهم و اعتقلوا المئات اثناء كل حركة احتجاجية ومد جماهيري ثوري عبر كل هذه السنوات الطويلة.
لم تستجب هذه السلطات ولحد الان، ليس فقط لاي مطلب من مطالب جماهير العمال و الكادحين والموظفين والطلبة والشبيبة والعاطلين عن العمل، بل على العكس من ذلك، زادوا كل مرة من مستوى البطش و القمع ضدهم وفرضوا المزيد من الفقر و التهميش على الجماهير المحرومة، اذ اثقلوا كاهلهم بفرض ضرائب شتى ورفع أسعار الوقود لصالح المتاجرين بهذه المادة من أوساط الحكام، وشطب مادة الوقود ضمن الحصة التموينية و إيقاف دفع رواتب العمال والموظفين لأشهر عديدة، جرى كل ذلك في أجواء فساد خنقت الجماهير المحرومة و ساعدت على الاثراء الفاحش لقلة قليلة على حساب الغالبية العظمى من الجماهير.
ان طالبات وطلاب المعاهد والجامعات المحتجين، هم طلبة ينتمون الى أوساط عوائل العمال والكادحين وذوي الدخل المحدود. هم محرومون من المخصصات والتسهيلات الدراسية، وإن طلبة الأقسام الداخلية لا يتلقون الدعم المالي ويعيشون في حالة يرثى لها، فلا ماء ولا كهرباء وتفتقر معظم هذه الأقسام الى ابسط مستلزمات العيش.
جدير بالذكر بان سلطات الإقليم رضخت نوعا ما لبعض مطالب المحتجين بإطلاق وعود فضفاضة لتخصيص مبالغ مالية لوزارة التعليم العالي لتلبية بعض من هذه المطالب.
يجب على السلطات الحاكمة في كوردستان الكف عن خنق الحريات ومواجهة الاحتجاجات بالعنف والغاز المسيل للدموع و الرصاص الحي والكف عن الاعتقالات، ويجب اطلاق سراح جميع المعتقلين فورا، والتوقف عن تلفيق الأكاذيب المتهرئة ضد المحتجين وعمليات الإحالة الى المحاكم الصورية. من يجب ان يحاكموا هم من يقوموا باستخدام العنف ضد المتظاهرين وليس العكس.
نحن في منظمة البديل الشيوعي في العراق، في الوقت الذي ندين باشد عبارات التنديد هذه الاعمال القمعية للسلطات الحاكمة في الإقليم ضد الطلبة والمحتجين، نساند في الوقت نفسه ونتضامن مع الطلبة والمحتجين ونناضل معهم جنبا الى جنب لتحقيق مطالبهم وفرض التراجع على السلطات الحاكمة في كوردستان .
نناشد الطبقة العاملة والجماهير المحرومة والشبيبة الثورية والنساء التحرريات وجميع الاشتراكيين والشيوعيين والاحرار في العراق للتضامن مع الطلبة والجماهير المحتجة في كوردستان والقيام بتنظيم تظاهرات داعمة لهذه الحركة والضغط على سلطات الاقليم لإطلاق سراح جميع المعتقلين وتحقيق مطالب الطلبة فورا .
هذا و نناشد جميع الاتحادات الطلابية الاشتراكية والتحررية وجميع المدافعين عن حقوق الطلبة على صعيد العالم مساندة طلبة كوردستان لإيقاف هذه الحملة القمعية لسلطات الإقليم ضد المحتجين ولتحقيق مطالبهم.
على حكومة الإقليم:
اطلاق سراح جميع المتظاهرين المعتقلين فورا
صرف المستحقات والمنح الدراسية الكاملة للطلبة
الالتزام بتقوية وتطوير التعليم العام المجاني

25 تشرين الثاني ( نوفمبر) 2021

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية