مذبحة مسجد الروضة أرهاب متأصل

مصطفي محمود
2021 / 11 / 25

تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لحادث مسجد الروضة تلك المذبحة الإجرامية التي راح على أثرها ما يزيد عن 300 نفس بريئة كان كل أجرامهم أنهم يؤدون شعائر دينهم ، تعد تلك الحادثة من أكثر الحوادث الأليمة التي عصفت بمصر وأهلها وبالرغم من فداحة الحادث إلا أنه لم يسلم من استغلال الناعقين من أصحاب اللحى والعمم مستشهدين بتلك الحادثة ليثبتوا براءة دينهم و ان الإرهاب لا دين له وخصوصاً أن الحادثة وقعت بداخل مسجد مستهدفة المصلين وقد يبدو هذا منطقي من الوهلة الأولى ولكن لو نظرنا بشكل أكثر تعمقاً وجدنا أن هذه الجريمة لم تخرج إلا من جلباب فقههم و مشايخهم فمسجد الروضة و أحد المساجد التي تتبع الطريقة الصوفية الجريرية ، وقد أجمع فقهاء السلفية على تكفير الصوفيبن فنجد كبيرهم شيخ الإرهاب ابن تيمية ( الإسلام ولا أعلم هل يرون في إسلامهم ارهاباً )قد كفر كثير من الصوفيين كابن عربي وابن الفارض و القونوي و الششتري و التلمساني وغيرهم ، ونجد ابن باز معلق على الصوفيين قائلاً والنقل من كتاب فتاوى في العقيدة" رسائل إرشادية لرئاسة الحرس الوطني ص 13 المستغيثين والمتوسلين بالأنبياء والأولياء مشركون كفرة لا تجوز مناكحتهم ولا دخولهم المسجد الحرام ولا معاملتهم معاملة المسلمين ولو ادعوا الجهل ولا يلتفت إلى كونهم جهالاً بل يجب أن يعاملوا معاملة الكفار"
ويقول ايضاً الصوفية أقسام: وهم في الأغلب مُبتدعة عندهم أوراد، وعبادات يأتون بها ليس عليها دليل شرعي، ومنهم إبن عربي، فإنه صوفي مُبتدع مُلحِد، وهو المعروف محيي الدين بن عربي، وهو صاحب أحداث الوجود، وله كتبٌ فيها شرٌ كثير، فنحذّركم من أصحابه وأتباعه؛ لأنهم منحرفون عن الهدى، وليسوا بالمسلمين، وهكذا جميع الصوفية الذين يتظاهرون بعبادات ما شرّعها الله، أو أذكار ما شرّعها الله مثل "الله, الله, هو, هو, هو"هذه أذكار ما شرّعها الله، المذكور والمشروع "لا إله إلا الله، سبحان الله والحمد لله" أما "هو, هو, الله, الله, الله" هذا ما هو بمشروع .

ويقول صالح الفوزان أحد أعضاء هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية في كتاب حقيقة التصوف الصفحة 166 (فمن القول بوحدة الوجود وأن كل موجود هو الله إلى القول بحلول ذات الله أو صفاته في المخلوقين ، إلى القول بالعصمة ، إلى الزعم بالتلقي من الغيب ، إلى القول بأن محمداً صلى الله عليه وسلم هو قبة العالم وهو المستوى على عرش الله ، إلى القول بأن الأولياء يديرون العالم ويتحكمون في الكون ، وأستطيع أن أقول إنه لا توجد عقدية شركية في الأرض إلا وقد نقلت إلى الفكر الصوفي ، وألبست الآيات والأحاديث )


ونجد في كتاب شرح منّة الرحمن في نصيحة الإخوان" ص34 للسلفي الشهير ياسر برهامي المرجعية الرئيسية لحزب النور فتاوى بتكفير إبن عطاء الله السكندري وأبي الحسن الشاذلي وإبراهيم الدسوقي


كما ايضاً نجد محمد باشميل وهو أحد أشهر علماء الوهابية معلقاً على الصوفيين قائلاً والنقل من كتاب كيف نفهم التوحيد" ص 16 يقول أن أبو جهل وأبو لهب أكثر توحيداً وأخلص إيماناً بالله من المسلمين الذين يقولون لا إله إلا الله محمّد رسول الله لأنهم يتوسّلون بالأولياء والصالحين .

مما تقدم ذكره وهو القليل يتبين لنا أن المتسبب الأول في هذا الحادث هم السلفيون الوهابيون فكيف من الممكن أن نلوم من قتل الناس ونترك من حرض على ذلك كيف نصفه و ننعته بالإرهاب ونحن نترك رأس الحية حتى الآن تبث سمومها بداخل مجتمعنا ،ما حدث بمسجد الروضة لم تكن الحادثة الأولى فنجد أن آل سعود مع قيام دولتهم الأولى في القرن ال 19 قاموا بمذابح بداخل العراق وخصوصاً لمن هم على الطريقة الصوفية وهدموا الكثير من أضرحة الأولياء ، فهذه الجرائم هي متأصلة في هذا الفكر السلفي و كما أن المواجهة الامنية مطلوبة وهي بالطبع من تأتي في المقدمة فإن المواجهة الفكرية لا تقل قيمة أبداً والا ويؤسفني أن أقول ذلك فإن ما حدث بمسجد الروضة لن تكون الحادثة الأخيرة .

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية