البرزاني وصحوة الشباب الكردي

جرجيس كوليزادة
2021 / 11 / 24

حياة الشباب الكردي في اقليم كردستان تحولت الى جحيم، ومملكة سوداء يسودها اليأس والمصير المجهول، وهذا الوضع المأساوي خيم على واقع الحياة بعد ان خيم الجمود والصمت على حياة الكبار نساءا ورجالا، فنزلت الحالة الى الشباب بنفس المشاعر الخالية من الامل والتعلق بالغد، ومع كل هذه المؤشرات الحياتية السلبية البائسة السائدة بالاقليم فان الحالة بقيت مراوحة غير متفجرة، ولكن التي فجرتها هي قضية عدم قبول الطلاب من اصحاب الدرجات العالية في الكليات، وهذا النزول الى الشارع تحول الى صدمة وصحوة امام المكونات السياسية والاجتماعية للمجتمع الكردي، وتبين ان ادارة الحكومة كم هي سيئة وفاسدة ومضرة للمواطنين الى ابعد الحدود.
فحكومة البرزاني والطالباني وحركة التغيير التي تتباهى بالاصلاح، تبين ان العملية مجرد اعلانات مزخرفة لتسويق مصالح الاشخاص والاحزاب المتحكمة بالسلطة، ولحد الان لم يتحقق انجاز جوهري يعيد لمسارات ادارة الحكومة الصواب والنزاهة والاستقامة، و واقع المواطنين بقي على حاله في ظل بيئة مفروضة ومسخرة لتحقيق رفاهية شيطانية لاقلية حاكمة مجردة من الانسانية، واغلبية يساق حاضر ومستقبل افرادها الى المصائب والمهالك من خلال النهب الدائم لثروات الشعب وموارده وايراداته واراضيه وممتلكاته في الارض والسماء.
وفي مشهد نادر متسم بزلزلة بركان، نجد ان السلطة الحاكمة الفاسدة بدت تتعرض الى اربع هزات قوية لم يتوقعها احد على الساحة السياسية، الاولى هي تظاهرات واحتجاجات طلاب المداارس الاعدادية بسبب عدم قبولهم قي الكليات المطلوبة بالرغم من حصولهم على درجات نجاح عالية، والثانية المقاطعة الواسعة للانتخابات النيابية في العراق حيث لم تصوت تقريبا نسبة 70% من المشمولين بالتصويت وتحولت عدم المشاركة الى مقاطعة جماهيرية للعملية السياسية المفروضة على الاقليم ومع هذا تبجح حزبي البرزاني والطالباني بحصولهما على عدد كبير ومناسب من المقاعد النيابية وهو بالاصل لا يمثل ثلث المشمولين بالتصويت، والثالثة هي هجرة المواطنين الكرد من الاقليم الى بيلاروسيا والتي فضحت بشدة الوجه الحقيقي للحكم في اربيل، والرابعة هي الاحنجاجات الطلابية التي مزقت سبات حزبي البرزاني والطالباني وطالبت بتلبية مطالب حياتية ومعيشية للطلبة في الجامعات والمعاهد.
ومع هذا فان السلطة الكردية لم تتعظ من الاحتجاجات، والبرزاني لم يصح من دقة ناقوس الاجراس التي دقتها الطلبة في تظاهراتهم واحتجاجاتهم، ولم يبد موقفا بهذا الشأن ولم يبد اهتماما بما يجري، وهذا ليس بغريب عنه فهو كثيرا ما يلوم الكرد وخاصة الموظفين المطالبين برواتبهم واستحقاقاتهم وحقوقهم المغتصبة من قبل الحزبين، والدافع للتفاؤل ان الطلبة الشجعان قلبوا معادلة الحكم اللارشيد المليئة بدهاليز الفساد والنهب والمتسمة بحكم الطغيان والاستبداد، ولهذا نأمل لهذا الحشد المقدس ان يكون في طريقه لسحق رؤوس الفساد وازالة حكم التسلط والاحتكار للعائلتين الحاكمتين بالاقليم، واليوم وان كانت مطاليب الطلاب متواضعة، فان غدا لناظره قريب، فسنرى كيف ان الطلبة الشجعان سيطالبون باسقاط نظام الحكم الفاسد واعادة ثروات الشعب للشعب، ويومها لابد من تقديم الرؤوس العفنة للحكم الى المحاكم لارتكابهم جرائم كبرى، ولذلك نقول انها بداية لثورة شبابية نابعة من صميم الشعب الكردي، وخطوة شجاعة نحو تحقيق خطوات لاحقة لانجاح ثورة الشباب الكردي على مظالم الحكم الفاسد بالاقليم.
والله من وراء القصد..

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية