من صفحتي - 1

مريم نجمه
2021 / 11 / 22

الصديقات والأصدقاء الأعزاء
لا فائدة ولا منفعة في العلم والخبرات المخبأة .
وفاء منكم لتلبية الدعوة لزيارة هذه الصفحة الخاصة الإضافية - عدا الفيسبوك , والصرنوبة , ومنبر الحوار المتمدّن ,.
أحييكم والشكر الجزيل لمروركم ووضع علامة إعجابكم هنا . بوركتم للعلم والثقافة والتشجيع لتطوير وتنمية وتجديد مجتمعاتنا وشعوبنا في مسيرتها الحضارية التحررية وتطورات العصر المدهشة .
طبتم مساء بكل فرح وسلام ...

كثيراً ما أردّد هذه الأيات المحببة لقلبي وروحي ..
-----------------------------------------------
.... " هذه وصيتي الجديدة : أحبّوا بعضكم بعضاً , كما أنا أحببتكم . " سلامي لكم . سلامي أترك لكم , سلامي أُعطيكم , لا كما يعطيه العالم , بل كما أعطيه أنا " .
. " أنا الكرمة وأنتم الأغصان , الذي يثبت فيّ وأنا فيه , هذا يأتي بثمرٍ كثير .
لقد لبسنا يسوع المسيح . أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم وللمسيح قد لبستم .. هليلويا هليلوليا ."
إن كان أحدٌ في المسيح فهو خليقة جديدة , الإنسان العتيق قد مضى , هوذا الكل قد صار جديداً بالمسيح " . العهد الجديد - الإنجيل -

جسد الإنسان يفنى في حفرته الترابية , ويبقى صدى الصوت والصورة والأعمال والأقوال

الموسيقي , لغة سامية , صامتة
باهرة , وكونية .

العيون الحاقدة , تستطيع أن تقتل .
حياة الإنسان , معارك مستمرة .

الكتابة , صوم .. وصلاة
حب .. وانصهار.....

الصراع بين الخط الإستبدادي العسكري , الرجعي الديني الظلامي , وبين الخط المدني الوطني العلماني الديمقراطي مستمر , حتى انتصار العقل والتقدم والعدالة وحقوق الإنسان ودولة القانون .....
.... 2019 - 2020 مع التحية .

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان