عندما حاولت الانتحار

السعيد عبدالغني
2021 / 11 / 20

شاهدت في عمائي
فلولا لطيوف خضراء
لذوات كانت في قلبي.
والانتحار هدم لهيكل قديم
أخذته عبثا وظن البعض أنه هبة.
عندما حاولت الانتحار
كنت أزق الغفران في روحي
وأشبع وجهي العميق.
الموت هذا المخلوق المنزه
عن التعرف إلا في لحظة واحدة بكل كائن.
الموت الحماسة البدائية التي ظلت
بعد حداثة المفاهيم.
الموت الموجة الهستيرية الممتدة من اليد الاولى المكدومة
حاملة الحد الكوني الاخير.
كنت أحاول أن أجيد شيئا محجوبا
ربما التربح من اللدن الذي لا مسافة فيه بين الأشياء.

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير