عنقاء مصرية

السعيد عبدالغني
2021 / 11 / 15

العين الواسعة شبكة من الغوامض
والشعر جدائل مغزولة من عرف الأحصنة
الروح ميثولوجية كعنقاء وجودها مجازي.
وحيكِ دافىء جدا، يعطيني حرارة ندية في جسدي وطمأنينة في قلبي وتشوف لبعيدكِ ومطويكِ ومنزويكِ.
الشفتان ناضجة للقبل الكاملة
الغارقة فيها الكيانات
بلا اقتصاد في النشوة.
والجلد ناعم مفرود كعجين
على جسد يشفي الاغلال.
لا قارئا للشاعرات سوى وحيدين
ناموا واستيقظوا في مخيلاتهم
على الأشعة التي تفرزها نهودهن.
هربنا معا في مخيلتكِ أو مخيلتي
نحو بلدنا التي لا نعرفها
الشوارع القليلة الامكانيات والصحراء.
قاومنا كل شيء فرقنا عنا
حتى الأفكار التي فصمتنا مرة
عن عدم احتمال مشاركتنا الجنة أو الجحيم.
تعالي لنشجع ثرواتنا الخفية
من المعاني
أن تتكثر وتغرق اللغة
على مضجع في يباس جميل.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان