صراع الأقوى : الدولة ومراكز صُنع القرار

ازهر عبدالله طوالبه
2021 / 11 / 10

(الكثير مِن الأرُز، والقليل مِن اللَّحمة، والفناجين (الورقيّة) للقهوة، وعُبوات النِّفط، والأوسِمة، والتّصاريح، والميزانيّات الخاصة بالرفاهيّة )

كُلّ هذه كانَت أسباب، ذهبَت بالدَّولة التي انبلَجَت قبلَ مئة عام، إلى المقابِر، ودفنتّها دونما أن تُصلّي عليها، بل دونَما أن تُكفّنها.
كما وأنّها قضَت على أهمّ مبدأ مِن المبادئ، التي تنشأ منها الدّولة، ألا وهو مبدأ "الفصِل ما بين السُلطات".

فقَد أصبَحَت السُلطاتُ، كُلّها، ترزَح تحتَ قرارٍ فرديّ، وأصبحَ وجودها الشكليّ، في نظرِ المواطن، أكثَر بروزًا مِن وجودها الموضوعيّ والجوهريّ . كما وأصبحَ مَن يتقلَّدونَ المناصِب العُليا في الدّولة، يغضبونَ حينما يقول أحَد غيرهم، أي من الشّعب ؛ أنا الدّولة . فالدّولة، بمفّهوهم الخاص، هي لهُم فقط، ولهُم حقّ التصرُّف بها وفيها كيفما أرادوا .
فحتى وإن غضِبوا من بعض، لا تجدَهُم إلّا وقد هرعوا نحو الولائم، والسّهرات، في مزارعهم الخاصّة، التي بُنِيَت وشُيِّدَت بأسوارٍ أطوَل وأعلى مِن "سور الصّين العظيم"، ولولا جُيوب المواطنين وأموالهم ؛ لما بُنيت ولا شُيِّدت هذه المزارِع .

وفي العقدينِ الأخيرين، على وجٍه التّحديد، لا أعتَقِد، بأنَّ هُناكَ مَن يختَلف، على أنّهُ ثمّة مجموعات مِن الأشخاص، لا تربطهُم أيّة صِلة لا بالأُردُن ولا بتاريخه، تمَّ السّماح لها، بالدّخولِ إلى أهمّ المطابِخ السياسيّة، وعُمِلَ لها، مِن قبلِ أصحاب القرار، مراكِز ودوائر خاصّة، بل تطوَّر الأمِر، وأصبحَ لهُا السُلطة التي لا تقِف عند حَدٍّ مُحدَّد، -بصرفِ النّظر عن مُحدِّد هذا الحَد- والتي بدورها مكّنتها من فرض سيطرتها على كُلّ ما هو مِن سيادَة الدّولة.. لقد جيء بهذه المجموعات، وهي تحمِل في حقائبها، مُخططات لتنفيذِ أجندات خارجيّة . فتكرَّس عمَل رجالات الدّولة، منذ تسعينيّات القرن الماضي وحتّى يومنا هذا، على زرع هذه المجموعات في كُلّ حقولِ السياسية، والعمَل الكبير في سبيلِ إعطائها الصلاحيّة المُطلقة في رسمِ السياسية الخارجيّة للأُردُن، على حساب ترتيب البيت مِن الدّاخِل، سياسيًّا . حيث رُكّزَ على فتح الأبواب لها، على المستوى الدّاخلي، لينشئ أفرادها المُبادارت، التي تعفي الدّولة مِن مسؤوليّتها تجاه مواطنيها، وترمي بكُلّ ما عُرف بالحقوق العامّة، التي كفلها الدّستور، على كواهلِ المواطنين.

ولستُ بحاحةٍ، هُنا، لأن أؤكِّد على أنَّ مَن في هذه المجموعات، هُم أشخاص لم يأتوا إلّا مِن أجلِ أن يفترِسوا الوطَن وجُغرافيّته، ويجرِّدوا ناسهُ مِن ثوبهم الأصلي، كيف لا، وهُم لا يعرفونَ عن تاريخهِ، ولو أقلّ القليل. فهُم لا يعرفونَ إلّا الشّعارات الخدّاعة، والتغنّي بالوطَن والمواطن، بصوتٍ خافِت وباهِت، وليسَ عجيبًا ما أوصلونا إليه، اليوم .

ولأنَّهم يفرضونَ سطوتهم على كُلّ شيءٍ (سياسيّ/ثقافيّ/ فكريّ) في البلاد ؛ فإنّني أخشى الكثير مِن قراراتهم، حتى تلكَ التي نراها بأنَّها ذات فائدة لنا، وأنّها تُعيد الأمل لنا في استرجاعِ هذه البلاد مِمّن سرقها.
ففي ظلّ فرض هيمَنتهم، وبسط نفوذهم على مراكِز صُنع القرار، أصبحوا لا يستطيعونَ أن يروا جسمًا يشكّل ضغطًا عليهم، ويتركونهُ ‏يُمارِس ضغطهُ عليهم، كما يشاء، فهُم، بالتّاكيد، متى ما شَعروا باقترابِ هذا الجسم منهُم، قاصدًا تفتيتَ وتدّميرِ مُخطاطتهم وألاعيبهم ؛ كرّسوا كُل مجهوداتهم، مِن أجلِ القضاء عليه، أي على الجسِم الذي يُثير الرّعبَ والفزَع في داخلهم..والشّواهِد على ذلك، كثيرة.
لذا، تراهُم يبدعونَ في تصفيةِ هذه الأجسام، ويرفضونَ أن تلعبَ هذه الأجسام دورًا بارِزًا ومُهمًّا في مصلحة الوطن والمواطِن.


الخُلاصة: مراكِز ضُنعِ القرار، في الأُردن، تتخبَّط فيما بينها، وتُجدِّف بعيدًا عن المنال السياسيّ المرجو، وتُغرِق نفسها في بحورِ السياسية، التي تتلاطَم بها الأمواج كثيرًا .
فما من شيءٍ أضعفَ الأردُن داخليًا وخارجيًّا، بقدرِ ما أضعفتهُ هذه المراكز، التي تتغنّى، زورًا، بالمصلحة الوطنية.

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت