استغلال حرب اليمن:الإمارات كمثال .

ازهر عبدالله طوالبه
2021 / 10 / 28

ثمّة زحفٌ كبير لمجموعاتٍ لا تفقَة بالسياسةِ شيئًا، بل لا تعرِف عن أبجديّاتها ولو أقلّ القليل، نحو التّمجيدِ والتّعظيم الإماراتيّ في تدخُّلها باليمَن، ودفاعها -المزعوم- عن اليمَن وعمّا تبقّى مِن الأراضي اليمنيّة، وعمّا تبقى مِن شرعيّة البلادِ بيدِ أبناءها. فالجُهلاء والسُّخفاء، الذينَ لا يعرفونَ عن الحربِ اليمنيّة ولا عن جُغرافية اليَمن شيئا، يمجّدونَ الوجود الإماراتيّ في اليمَن، لأنَّ هذا الوجود، بنظرِهم، أسهَم/يُسهِم في تحقيقِ السّلام والإستقرار لليمنيين، كما ويعمَل على مُمارسة الضّغط على الحوثيين ؛ ليخروجوا مِن اليمَن بأيّ ثمنٍ كان.

لا أدري كيفَ وصلَ هؤلاء إلى هذه النّظرة، وكيفَ تمكّنوا مِن تسويقها في الأوساط العربيّة ؛ فالوجود الإماراتي، كان على العكَس من ذلك، إذ أنّ لهُ دورًا سلبيًّا على اليمنيينَ في حربهِم مع الحوثيين ؛ فقَد أضعَفهم بشكلٍ كبير، وجعلَ السياسية اليمنيّة تُدار مِن "الرياض " و "أبو ظبي" تحتَ حُجّة الدّفاع عن بلادِ الجزيرة العربيّة، وهذه الحُجّة كاذِبة، ولا تنطلي على قارئ التاريخ للجزيرة العربيّة، وخاصةً، بعد أن تمكّنَ اليمنيونَ مِن إرساءِ قواعِد جمهوريّتهم، وهي الجمهوريّة الوحيدة في ظلِّ مُحيطٍ تُسيطر عليهِ الأنظمة الملكيّة .

وعليه، أقول بأنَّ لا أرى لا الإمارات ولا السعوديّة، تبحثانِ عن نجدِة اليمَن، ولا يهدفنَ إلى إنقاذِ اليمَن مِن أنيابِ الجماعة الحوثيّة، التّابعة لإيران ؛ فكُلّ واحِدة تُدرِك بأنَّها إن فعلَت هذا، أي خلَّصت اليمَن مِن الحوثيين، ستكون قَد بترَت أقدامها بنفسها، ممّا يعني أنّها لن تكون قادِرة على البقاء بالمين، وهذا يعني بالضّرورة، أنّها لن تعود قادِرة على تحقيقِ مصالحها الإقليميّة، مِن خلالِ الأراضي اليمنيّة، وبالتّحديد، وجودها - وهُنا الإمارات على وجّه التّخصيص- في أراضي "سقطرى" الخالية مِن الحوثيين، والتي لا يوجَد فيها أي ضرورة لوجودِ الإمارات والسعوديّة، إلّا ما يؤخَذ على أنَّهُ ضرورة لوجودهما، مِن مثِل التعاون المُشتَرك مع الكيانِ المُحتَل، وزرِع أجهِزة استخباريّة هُناك، وهذا ما بيّنتهُ بعض التقارير الصحفيّة، وما كشفهُ الصحفيّ اليمنيّ "جمال المالكي" في وثائقيّاته المُسمّاه ب"المُتحرّي" .

نعم، مرَّت اليمَن، وما زالت تمُر، بظروفٍ عصيَّة كبيرة، وكانَ النظام الملكيّ لها، هو السّبب الأوّل لتعرُّضها لما هي عليه اليوم، والذي بسببهِ أصبحَت اليمن حقلًا، تمكّنت كُل الدّول التي تتميَّز بطابعها الاستعماريّ، من رمي بذورَها الاستعماريّة، وللأسف، فإنّ هذه الحُقول، قد أُشرِف عليها مِن قبلِ المُترفيينَ مِن أبناء اليمن خاصةً، وأبناء العرَب عامّةً .

وبذاتِ الوقت كانَ النظام الملكيّ، في اليمن، دافعًا للكثيرِ من الدّول في الجزيرة العربيّة، للسماحِ لأنفسها بالتغوّل على المستويين "السياسيّ""و "الجغرافيّ" لليمن، ونُسِجت الكثير من الأكاذيب، حيكت الكثير من المؤامرات لليمن، وكُلّ هذا وأكثَر كانَ يُخطّط لهُ من العرَب ذاتهم .

لكن، اليوم، لم يعُد ينطَلي على أيّ عربيٍّ، كُل تلكَ الحملات الدفاعيّة، التي تُرسَم خططها على طاولات صُنعِ القرار في السعودية والإمارات، فيما يتعلَّق بالحرب اليمنيّة . فالعربيّ الغيور على بلادِه، لا يلبَث كثيرًا، إلّا ويجِد بأنّ الطاولات بلا أقدام، أو أنّ أقدامها قد كُسِّرَت بسببِ الحِمل الثقيل التي عرّضتهُ لها مصالِح القيادات الشبابيّةالمليئةُ عقولها ب"النرجسيّة" و"الفوقيّة"، والعاجّةُ بأهشِ وأضعَف السياسية بشقّيها، الدّاخلي والخارجي.

الخُلاصة: مُحارَبة الحوثيّ، لا تعني،إطلاقًا، القضاء على الشرعيّة، ولا تعني الاعتداء على مؤسّسات الدّولة، والسيطرَة على الأرض، ونهِب وسَلب مُقدّراتها، تحتَ ذريعَة أنَّك تُحارِب أو قضَيت على مَن يُساندونَ أبناء فارِس .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت