في سوق حنّون

شعوب محمود علي
2021 / 10 / 22

في سوق حنّون
1
ألقيت اشعاري من اعلى ذرى الملويّة
ليقرأ العابر والداخل عن ماهيّة القضية
في سُرّ من رأى
قصائدي المطويّة
لمحمل القضيّة
ومحمل الجدّ بصدق النيّة
وكلّما أدوّر والأحلام
ترتفع الأعلام
الى النجوم ومدار الشمس
في وطن لكّل أحلامه كان النحس
يدور فوق الرمل والأملاح
كانت لي الوشاح
ظمئت حدّ الموت
يا سامعين الصوت
مدينتي تدور قبل العرض
ترسم أقصى الرفض
أصيح يا (مسرور)
سيفك في بريقه نشوان
الله لو يضرب عنق ذلك السلطان
في وطن الأحزان
كنتُ وما زلت أنا ولهان
لذلك الميدان
وساحة الحريّة
أغنّي في كل الميادين
اُغنّني ثورة الإنسان
ومنذ ان تفتّح الفكر على النرجس والعطور
وهذه السطور
علامة الظهور..
في أن يقام العدل بالسكّين والساطور
ويطرد الناطور..
هذا عراق النور
وحافر الجواد حين يوسم الدهور
ويرسم الجباه
بحافر النذير
لكلّ أقزام الوطن
2
ومنذ ان صارت رؤوس النخل
محنيّة ذليلة
وتضرب الأطواق
هنا على الاعناق
ابكيك يا عراق
وانت في الخذلان
لم تعطنا البرهان
كونك من نار ومن بركان
كنتُ وما زلت أراك تطلق النذير
لمن يدورون على صحنك والسرير
يجلس فيه السارق الحقير
وشعبنا ما زال تلتف الى محزمه
حجارة المجاعة
وكلّ من صال وجال يطرح البضاعة
بسوق (حنّون) وفي أسواق (ول ستريت)
3
أبحث في مفاصل القضيّة
كونك كبش النار
وجدول الحرّيّة
أبحث عن مكاني
عند استباق عالم غريب
وصوت بندقيّة
في شارع المدينة
وفي الضواحي والقرى
وتلكم البرّيّة
كان الهوى وكانت القضيّة
تجتاح صدق النيّة
في عالم السباق
ومدن الإشراق
لننزع الأطواق
والعقد القديمة
لنسقط الجريمة
ونطرد الناطور
في السرّ والظهور
هذا عراق الحسم
وسيد التغيير في كل ّالميادين وعند ساعة النذير
قوافل الحرير
بيعت ولم تدخل حدود السيد العراق
بالقرش والتومان
..,..,..,..,..,..


وداخل

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا