الظاهرة السارترية ح3

عباس علي العلي
2021 / 10 / 21

ركزت مسألة العدم والوجود عند سارتر الركيزة الأساسية في الظاهرة الفلسفية عنده ومنها أكتسب التسمية وأصبح بها أبا للوجوديين المعاصرين، في رسالته المشهورة والتي وضعت الوجودية المعاصرة على خطى النظرية والمسماة (الوجودية منزع إنساني) يوضح سارتر الرؤية من خلال فكرة أن توفر الماهية التي تصنع الوجود الحقيقي يجب أن تكون سابقة للفعل الوجودي، بمعنى أن توفر الصفات والوصفات وهنا يركز على توفر الرؤية المسبقة لصنع وجود إنما بالضرورة الحتمية أن تتوفر أساسا لتكون الخطة المستقبلية مجتمعة مع إرادة الحدوث، وضرب مثلا في وجود الكتاب فلولا وجود تلك المواصفات والوصفات المسبقة والتي تمثل جزء من المفهوم لم يكن هناك لدينا ماهية أفتراضية تؤدي بالنهاية إلى معرفة ماهية الموضوع الذي سيصنع الكتاب أو حتى طريقة أستعمالها في ذلك.
هنا نركز ويركز سارتر على أن الوعي الذي قدم الوصفات والمواصفات ضروري ويسبق وجود الكتاب، فلولا هذا الوعي بالماهية أولا لا يمكن معه أن نصمم أو نستحدث وجود، فقبل ذلك كان الكتاب عدما أي لا يمكن أن نقول أن لدينا وجودا مهيأ لأن يكون بدون هذا الوعي، وحتى الوعي يمكن أعتباره جزء من الماهية الصانعة، هل يمكن هنا أن نشير إلى أن الوجود حقيقية كان عدما؟ الجواب نعم ولا، نعم حينما نقرن الوجود بكون شيء لذاته ولا عندما يكون مفهوم الوجود بذاته، هذه المعادلة لا تعني وجودا خالصا مجردا يسبق الماهية في جانبها الشكلي، فعملية صنع الكتاب ليس حدثا منفصلا عن توفر أوليات الوجودية لسبب بسيط، أنه لو كان الموضوع الوجودي منفصل عن أساسه لا يمكننا أن نشير لأى وجود محتمل أو ممكن.
فعملية صنع الكتاب في المثال المضروب يحتاج أولا لوجود بنوع ما يملك القدرة على أن يصبح موضوعا ما بطريقة ما لأنتاج وجود شيئي ما، تنبع الماهية من هوية الشيء وهو أمر ذاتي ووجود ما يصلح لأن يكون ماهية أخرى بذاته ليكون شيئا أخر لذاته وإلا عدم ذلك يؤدي إلى أستحالة منطقية وعملية في تغيير الهوية، وجود القطن والخشب والحديد كموضوع أساسي يجب أن تتوفر كوجود أولي قبل أن يتولى الوعي بها والوعي بالموضوع الذي يراد إيجاده، فهنا سبق الوجود الوعي ومن ثم الماهية، فلدينا إذا ثلاثة مواضيع منفصلة تكون الماهية الشيئية المطلوبة، وجود أولي وفكرة الوعي بها وبالماهية ثم تأتي عملية الوجود الماهوي لاحقا من تفاعل العنصرين السابقين.
هذا المفهوم هو ما أراده سارتر في أدق فكرة طرحها لتمثيل عملية خلق الوجود عند الله وهي من المسالك الشائكة في وجهة النظر الوجودية، فالله عندما أراد أن يخلق الإنسان لم يكن يخلقه إلا بتصور ماهوي بأمتياز، فلا بد أن كان يملك فكرة عن المراد خلقه وليس أستجابة فقط للإرادة، فالماهية هنا كما يقول أولا سبقت الفكرة والوعي بالماهية أيضا سابق لها وبالتالي الفكرة والماهية كانت حاضرة قبل الوجود، النقطة التي غفلها عن قصد ربما هي أن الله كوجود مفكر صاحب إرادة سابق الماهية الشيئية وسابق للفكرة أساسا، وبالتالي وجود الله ركن أهم من الوجود والفكرة والماهية والإرادة وإلا نكون أمام عدم مطلق لا ينتج ولا يمكنه أن يكون حقيقة، لا على أساس أن المفهوم المعين يجب أن يكون حاضرا ومتحققا في ذهن الإله قبل وجود الموضوع صاحب الماهية.
عند ديكارت مثلا هذه الحقيقية موجودة بأعتبارها الضمانة الأولية والمصدر الأساسي للوجود، هذا الفرق بين ديكارتية الوجود وماهية الشيء بين الوجودية الشيئية والوجودية الأساسية، وهنا الفرق كبير جدا في فهم الوجودية والماهية التي تستلزم وقبل كل حديث وجود مفكر وصاحب إرادة وقادر على أن يخضع الإرادة والفهم لعملية الإيجاد، أي وجود سابق ضروري ومتقن ومتحرك وفاعل قبل أن يفعل الوجود المصنع بشقيه الماهي والجوهري، إذا نحن نتكلم عن صنفين من الوجود وجود ضروري ينتح وجود قابل للتشكل بمجرد توفر الوعي به لإحداث ماهية أخرى خارج ماهيته بذاته لتكون ماهية له منفردة، هذه الماهية المتحولة هو ما يسميها سارتر بالوجود الطبيعي عندما تستحدث بالوعي بذاته لذاته ومن خلال ذاته أيضا، فالإنسان وجود طبيعي سابق لكون وجود إنسان الغابة أو الإنسان البرجوازي، الماهية التوصيفية هنا سبق وجود الوصف كموضوع خارجي عن الوجود الطبيعي ولم تسبق الوجود بذاته، فكلام سارتر يتحدث عن الماهية الوصفية كموضوع ولا يتحدث عن الماهية الوجودية كحقيقية.
برغم زعم إلحاد سارتر ونكرانه وجود إله سابق لكنه لا ينكر أن يكون وجود قوة لديها وجود سابق للماهية، هذه الماهية هي التي لا يمكن ظهورها وكشفها وتجليها قبل وجود الإنسان، هذا المعنى مطابق تماما لمعنى ما موجود بالفكر الديني (كنت وجودا محضا قبل أن أخلق الوجود فأحببت أن أعرف فخلقت هذا الوجود)، هذه الفكرة لا تفرق بين كشف الوجود كموضوع ووجود الوجود كحقيقية، فالموضوع هنا نتاج الحقيقية ومظهر من مظاهرها لكنها لا تنفيه ولا تستحدثه، بل كل ما في الأمر أنها تظهره على أنه سابق وضروري فقط.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان