بعجالة شديدة .. العلمانية و التنوير و الإصلاح الديني

بارباروسا آكيم
2021 / 10 / 20

تحية طيبة ..
و بعد

في البداية يجب أن يعي الجميع مسألة في غاية الأهمية خاصة حينما نتحدث عن الدولة العلمانية

إذا كنا نتحدث عن العلمانية فالعلمانية يختلف تعريفها من شعب الى شعب ومن مكان الى مكان بحسب الخبرات المتراكمة و التجارب التاريخية
و لذلك تجد تعريف العلمانية في دائرة المعارف الفرنسية يختلف عن تعريف العلمانية في دائرة المعارف البريطانية

و لكن إذا كنا نتكلم عن النماذج الغربية بشكل عام فهناك تعريف يمكن أن يختصر الكثير من الحشو وهو : فصل الدين عن الدولة

طيب ، هل يمكن تحقيق هذا الفصل بدون خطوات حقيقية واضحة تهيء الأرضية لمثل هذا الفصل ؟

و هنا قد يتسائل أحدهم على هامش السؤال السابق
بداية أخبرنا بالخطوات يا صاح ؟

الخطوات هي التالي :
1 . حركة إصلاح ديني
2 . حركة تنوير
3 . دولة علمانية كمحصلة لما تقدم

أ: بالنسبة للإصلاح الديني في العالم الإسلامي فهو صعب من عدة وجوه
١ . لايوجد في الإسلام أي فصل بين طبقة الإكليروس ( الكهنوت ) و العلمانيين ( عوام الناس )
لأنه ببساطة كل مسلم عادي يمكن أن يكون رجل دين و يكون علماني في نفس الوقت ،  على الأقل في الجانب السُني
فالوضع مختلف تماماً عن اوروبا العصور الوسطى
٢ . الإصلاحيين و على رأسهم مارتن لوثر حينما قاموا بحركتهم كان هناك طبقة برجوازية تدعمهم
مثلاً الملك شارل الخامس الذي وقف الى جانب لوثر و امير سكسونيا وقف الى جانب لوثر و رفض تسليمه للبابا
ثم أنقلب الأمراء الألمان تباعاً لمناصرة لوثر

لكن بالنسبة للإسلام فهذا لم يحدث إطلاقاً لأنه لم تظهر اصلاً طبقة برجوازية منتجة في العالم الإسلامي فالإسلام من يومه الى هذا اليوم حكم إقطاع من النوع البدائي إلا إذا شبهنا علاقة المأمون بالمعتزلة بعلاقة لوثر بأمير سكسونيا رغم إختلاف الوضع ، فنقول كان هذا لفترة قصيرة اثناء فترة الخلافة العباسية مع حركة الاعتزال ثم إنقلب الوضع الى تبني الدولة للوضع السائد من قبل الغالبية السكانية
بل إن الإنقلاب الذي حصل في العصور اللاحقة قضى على كل انواع الإنفتاح النسبي الحاصل في تغليب العقل على النقل ، مما يعني إن حركة الاعتزال فشلت ليس فقط تجذير افكارها في المجتمع بل حتى في الحفاظ على المكتسبات السابقة التي ظهرت مع عصر الترجمة

ب: الإصلاح الديني نفسه مفهوم فضفاض في الإسلام
و كلٌ يغني على ليلاه
فالقرآنيون لهم تعريفهم الخاص للإصلاح الديني المتمثل برفض الحديث و الإبقاء على القرآن 
و الأزهر له تعريف الخاص للإصلاح الديني المتمثل بإصلاح الخطاب الديني ( ممنوع الضحك رجاءاً )
و الكائن الروزوخوني الأسطوري  المدعو إياد جمال الدين له تعريف للإصلاح وهو ؛ أنتقد كل شيء ما عدا الله و الرسول و الأئمة المعصومين
و هكذا دواليك  

ثم .. لوثر كإنسان هو إنسان اصولي لايختلف عن أي سلفي بمعنى هو استخدم كتابه المقدس ليهدم عقيدة الكنيسة في الخلاص في الإيمان و الأعمال في صكوك الغفران الخ الخ

و لذلك يقول سيدنا كارل ماركس ( عليه السلام ) عن لوثر 
Er hat die Pfaffen in Laien verwandelt, weil er die Laien in Pfaffen verwandelt hat. Er hat den Menschen von der äussern Religiosität befreit, weil er die Religiosität zum innern Menschen gemacht hat. Er hat den Leib von der Kette emancipirt, weil er das Herz in Ketten gelegt.

هو حول الكهنة إلى علمانيين لأنه حول العلمانيين إلى كهنة. حرر الإنسان من التدين الخارجي لأنه جعل التدين داخل الإنسان. حرر الجسد من السلاسل لأنه ربط القلب بالسلاسل.

بالمناسبة الأستاذ عبد الحسين سلمان المحترم يقول بأن الكلمة
Laie
لاتعني علماني و لكنها بالفعل كانت تعني علماني - دنيوي ، يعني الذين هم من غير رجال الدين

ثم أَصبحت تعني من غير أَهل الإختصاص وصارت بعد ذلك تشير تحديدا الى الوعاض البروتستانت

Wörterbuch
Englisch - Deutsch , Deutsch - Englisch
seite 332
Laie : layman . Lainpriester m lay preacher. - STAND m laity

© Naumann & Göbel Verlagsgesellschaft mbH

Geamtherstellung : Naumann & Göbel Verlagsgesellschaft mbH
Alle Rechte vorbehalten

و الموسوعة الألمانية تقول

Laie (von griechisch λαός laós ‚Volk‘) bezeichnet:

• Laie, Person ohne formale Fachausbildung siehe Experte#Vom Laien zum Experten

• Laie (Religion), Angehöriger einer Religionsgemeinschaft ohne geistliches Amt

Lāʻie steht für:

• Lāʻie, Ort auf Oʻahu, Hawaii

Siehe auch:

• Ehrenamtlicher Richter, Laienrichter

• Leie

• Leye

• Laye

• Laje

اذا المفردة تشير الى شعبي ، عامي ، من هذه الأرض ،  شخص غير متخصص
و اللغة الفرنسية تستخدم جذر مقارب ( ليسيتيه )  للإشارة الى العلمانية الفرنسية
على خلاف الإنكليزية و الألمانية التي تستخدم لفظة سيكيولار، زيكولار  من جذر سايكولاريا

على كل حال لا اريد أن اتوه في التفاصيل ، و ادخل مباشرة الى السؤال الصميمي
الرجوع إلى نصوص الإسلام ماذا سينتج ؟
اترك الجواب لصورة التاريخ و الحاضر و لكم أنتم ايها القراء

أما التنوير
فهذا المصطلح أصبح كما ذكرت سابقاً مثل عاهرة الكل يحاول النط عليها و فقد و فرغ من محتواه الذي ظهر في القرن ١٧ و ١٨

التنوير

في يوم من الأيام جاء قس إسمه
يوهان فريدريش تسولنة و سأل الفيلسوف ايمانويل كانت عن التنوير
فأجابه كانت

التنوير : خروج الإنسان من تقصيره الذاتي في حق نفسه من خلال عدم استخدامه لعقله إلا بتوجيه من إنسان آخر. ويحصر كانت أسباب حالة القصور تلك في السببين الأساسيين التاليين : الكسـل والجبــن    فتكاسل الناس عن الاعتماد على أنفسهم في التفكير أدى من جهة إلى تخلفهم، ومن جهة أخرى هيأ الفرصة للآخرين لاستغلالهم، وذلك بسبب عامل الخوف فيهم.

بمعنى .. ايمانويل كانت يقول : نحن لا نبشر الناس بدين جديد و لا اللادين بل نخلص الناس من العوائق التي تمنعهم من إستخدام عقولهم
لماذا ؟
حتى لا يأتي كائن طفيلي مثل رجل الدين أو السياسي المنحرف و يستغل هذا الإنسان ليسيره كما يريد هو

و اسباب عدم إستخدام ذلك الإنسان  لعقله تتعلق بكسله أو بخوفه من إستخدام عقله
لماذا ؟
لأنه خائف من نار جهنم و العفاريت أو السادة الذين ( يشورون )
لذلك حينما نقول له بأنه لايوجد عفاريت و لا يوجد أحد سيشور بك ، فنحن لا نهاجم الدين بل ببساطة حتى نزيل عامل الخوف من هذا الإنسان حتى يفكر بحرية

إذاً ببساطة التنوير هو :
خدمة تقديم المعلومات ( المجانية ) الصحيحة المقرونة بروح التواضع و الحيادية الكاملة الى الناس

بمعنى .. لو جاء مبشر مسيحي أو شيخ  أو عضو عامل شيوعي  يقدم معلومات صحيحة مجانية للناس مقرونة بروح التواضع و لكنه بالمقابل يطلب مني أن انضم إلى مجموعته فلا نستطيع أن نسمي هذا تنوير
لماذا ؟ لأنه فقد عنصر مهم من عناصر التنوير وهو الحيادية

حرية تعبير نعم هي كذلك ، من حق كل إنسان أن يدعو الى أفكاره
و لكن لا نستطيع أن نسمي هذا تنوير لأنه حدث بغرض مسبق أو مبيت و ليس عفوي لمجرد مساعدة ذلك الإنسان على تجاوز مخاوفه

اذا أنا أخلص الإنسان من مخاوفه ، ثم هو يختار بمليء إرادته و ضميره و تفكيره ماذا يريد أن يكون
هذا ماقصده الفيلسوف ايمانويل كانت و هذا ما تصرف على أساسه

أما أن يأتي أحد و يطلب من الناس أموال مقابل تقديم المعلومات لهم  و تثقيفهم
( تبرعوا للقناة ، ادعموني مادياً الخ الخ من هذه العبارات التي تجدها على اليوتيوب ) 
فهذا لا نستطيع أن نسميه تنوير
لماذا ؟
لأنه فقد عنصر المجانية

إذاً من جديد التنوير ليس هجوماً على الدين و لا هو دعوة للإلحاد بل هو دعوة لتجاوز الخوف و الكسل لدفع الإنسان لكي يفكر 

على كل حال إخواني الموضوع طويل و يطول شرحه و لكن هذه هي الخطوات الصحيحة لبناء مجتمع و دولة علمانية
لذلك أنا لا أصدق بقيام نظام علماني ثابت في العالم الإسلامي ، فحتى النماذج التي تشاهدونها هي نماذج مؤقتة و هشة
و خير مثال على ما أقول سقوط النظام الشاهنشاهي في ايران و التجربة الأتاتوركية الآيلة للسقوط في تركيا

لماذا؟
لأنها ببساطة لم تكن مقرونة بعوامل النجاح المشار اليها آنفاً ، و كان كل مايحميها هو القوة العسكرية من غير أن يكون هناك إيمان شعبي صميمي بتلك التجارب

و بناءاً عليه و ختاما لكل ما تقدم 
أقول و بمليء الفم و على حد علمي المتواضع
الحوار المتمدن هو منبر التنوير رقم 1 في عالمنا العربي و الإسلامي

_______________________________________

التنوير بالألمانية
Aufklärung
من الفعل
aufklären
بمعنى :  يشرح ، يوضح ، يفسر ، يرشد

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية