العراق نموذج ينبغي الا يُحتذى به…

حسان عاكف
2021 / 10 / 15

تشهد الساحة السياسية في عموم دول العالم في مرحلة ما بعد إجراء الانتخابات وظهور النتائج حراكا مكوكيا وحوارات مكثفة ساخنة من قبل الاطراف الفائزة لصياغة إئتلافات برلمانية من أجل تشكيل الحكومة الجديدة.

وفي البلدان المتحضرة ونصف المتحضرة، التي تبنى فيها التنظيمات والاحزاب السياسية على اساس المصالح الاقتصادية والاجتماعية لهذه الشرائح او الطبقات والفئات الاجتماعية أو تلك، تجري هذه الحوارات والائتلافات بين احزاب متقاربة، بدرجات متفاوتة، في مواقفها وروآها الاقتصادية والسياسية، لذلك تنشغل وسائل الاعلام بالحديث عن احزاب اليمين واليسار وأحزاب الوسط ويسار الوسط ويمينه.
هذا الفرز في اللوحة الاجتماعية ـ الاقتصادية يَغِيب ويُغَيَّبْ في البلدان الخارجة من حروب عبثية منهِكة والمدوخة بأزمات داخلية عميقة وتدخلات خارجية فضة، بلدان محكومة من قبل احزاب وقوى مُشَكَلة اساسا على قواعد ودعامات عرقية وإثنية ودينية وطائفية وهويات فرعية.
في هذه البلدان تتشوش الصورة وتتشوه، ليس بفعل واقع اجتماعي وسياسي مختلف ومتخلف فقط، بل ايضا وبالاساس بفعل مصالح وامتيازات عميقة لقيادات الاحزاب الحاكمة وخدمة لمصالحها، لا بل يساهم الاعلام والكثير منا نحن السياسيين، من حيث ندري او لا ندري بتكريس صورة هذا الواقع الشاذ.
تابعوا أخبار العراق اليوم بعد ان خرج من الانتخابات المبكرة وقبل ان تهدأ عاصفة التشكيك بالنتائج، لا شيء أكثر في وسائل الاعلام من الحديث عن عدد مقاعد الاطراف الشيعية والسنية والكردية، وعن تحركاتهم واتصالاتهم في السر والعلن لصياغة تحالفات جديدة تتناسب مع عدد المقاعد التي حصل عليها كل طرف وحصة كل منها من الكعكة القادمة.
وكما في كل انتخابات وصفقات على مستوى الفعاليات الكبيرة للسلطات تتجدد شكوى الاشوريين الكلدان السريان والتركمان والايزدية والصابئة وغيرهم من التهميش والاقصاء.
نعم هذا المشهد اصبح، مع شديد الاسف، جزءاً ملازماً لواقعنا السياسي-الاجتماعي ويتكرر وضوحه جليا مع كل انتخابات برلمانية او حدث سياسي واجتماعي كبير. لا حديث عن يسار ولا يمين ولا وسط، كما هو الحال في عموم بلدان خلق الله، رغم ازدياد حدة الفرز الاقتصادي والمعيشي والطبقي وبوتائر عالية في مجتمعنا، فالفقراء يزدادون جوعا وعددا واللصوص يزدادون نهبا وثراء...!!.

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية