ريش النسر

شعوب محمود علي
2021 / 10 / 11

1
كنت وما زلت على الطريق
أمشي وتحت ثوبي الحريق
متى
متى أفيق
في وطن منقسم
ودون ان يحلم في وحدته
ولم يكن للعزف
متاهة الأيّام..
يا أيّها الفحّام
كيف رسمت ربقة المشانق
واولويّات طريق الموت
كل المحطّات فقد جاوزتها
سوى التي توسم بالتصديق
للآن لم يطفأ تحت عبّي الحريق
2
في حيرتي أدور
كلّ كهوف الطين والقصور
وكلّما نذرت
لم افي بالنذور
وكلّما نظرت
سماءنا تزحمها النسور
وتكثر القبور
في وطني المفتوح
لشارد ووارد أصيح
لقد قتلتم سيدي (الحسين) ع
وقبله (المسيح)ع
على صليب الوطن المعرّب
وفي مدار الوطن المهرّب
من قفص الملوك
لقفص الصعلوك
ملء فمي الوك
ما تحمل الرياح من الانباء
في وطن الشقاء..
والاُمّة المتخومة
بكلّ ما في الأرض من قشور
من شرقها لغربها
ومن شمال لجنوب مطبق
من حوله دائرة الحريق
ولم نحرّك ساكناً
في عمقه الغريق
ولم يضع عراقنا
بل ضاعت الامّة من أطرافها
لعمقها
و(الاعور الدجّال)
يدور بين مؤمنّ محتال
وقائد الجهّال
يخرج من كهوفنا الطينيّة
وتارة يخرج من سرادق الظلام
يوزع الاحلام
ارغفة من ماء
وحنطة قشورها
تنثر في الهواء
ما الطف البلاء
في كلّ يوم يرفد الشقاء
على امتداد الخارطة..
لأمّة العرب
والغضب الغضب..
طوفانه قريب
طوفانه قريب
طفانه قريب

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا