فنانون ام صعاليك

صوت الانتفاضة
2021 / 10 / 10

انه زمن الانحطاط والتفاهة، زمن الصعلكة والتشرد، زمن الخضوع المذل والمهين امام مغريات المال والسلطة، انه زمن سلطة الإسلام السياسي الفاشي، التي مسخت كل شيء جميل في هذا البلد وحولته الى نتانة، ابتذلت وسطحت كل شيء، لم يبق هناك ما له قيمة سوى طقوسهم واساطيرهم وخرافاتهم.
أيام حرب الثمانينات، لعب الفنانون دورا كبيرا في ادامة الزخم الإعلامي للمعركة، فكانت الأغاني والاناشيد تصدح أيام الهجومات، وتتغنى ببطولات "السيد الرئيس"، تلك الحرب التي ملئت جدران البيوت بلافتات سود مكتوب عليها "الشهيد البطل".
حسين نعمه كان أحد فرسان أغاني القادسية "بين الشعب وبينك.. عهد وشفته بعينك"، وفاضل عواد يغني "يمه يماه يمه.. شديت الچرغد بزنودي.. للوطن يا روح جودي"، وسعدون جابر يغني "يا سيف الإسلام سيفك امانه.. بيدين صدام سيفك مكانه"، اما الفنانة عواطف السلمان فكانت "متحزمة" وسط الفرقة وتنشد الاهازيج "رايدمن خايب وين منين العبره مياله، منين العبره اهنا صدام"؛ كانت الالة الإعلامية تعمل ليل نهار لتمجيد القائد ومعاركه، كان الفنانون خاضعين تماما لرغبات السيد القائد، لقد باعوا أنفسهم للشيطان.
بعد احداث 2003 وسقوط "السيد الرئيس" وانهيار البعث على يد الامريكان، جيء بقوى الإسلام السياسي، تقرب الفنانون منهم، ينشدون بعض الاعطيات والهبات، تغير أولئك الفنانين، فحسين نعمه صار يقول "مقتدى الصدر هو من ينقذ العراق"، وفاضل عواد صار درويشا يحي الذكر النبوي، وعواطف السلمان التي كانت تشتم الخميني صارت تبكي بحرقة والم على سليماني.
في هذه الانتخابات، جندت وسخرت قوى الإسلام السياسي الفاشي بعض الفنانين، فبدأوا يظهرون من على شاشات التلفزيون، وبشكل مزري جدا، وهم يقومون بالدعاية لهذه القوى الناهبة والمدمرة للبلد، يرتجون الهبات والعطايا، انهم صعاليك على باب الخليفة، والمطربون "الحثالة" يتغنون بهذه الكتلة او تلك وبهذا المرشح او ذاك؛ انه زمان بائس جدا وقذر ان ترى هؤلاء "الفنانين" وهم يتملقون الطغاة والقتلة.
المئات من الشبيبة قتلتهم قوى الإسلام السياسي، الالاف من الجرحى والمعاقين، الالاف من المغيبين؛ كل أولئك لم يتغنى بهم احد او يشيد ببطولاتهم من هؤلاء الفنانين الحثالة، لكنهم يتسابقون لتقبيل يد المرجع او السيد او الشيخ، مقابل بعضا من الدراهم، بئسا لكم ولفنكم المبتذل والرخيص والمنحط.
((على الفنان أن يعلم أن مكانه في موقع اَخر، ليس بين أولئك الذين يخونون قضية الثورة والإنسانية، وإنما بين من ينتمون للثورة بإخلاص لا يتزعزع)) تروتسكي.

إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين