لماذا حرم القرآن أكل لحم الخنزير ؟

وسام صباح
2021 / 10 / 5

سؤال موجه الى كل مسلم . لماذا حرم القرآن ونبي الإسلام على المسلمين أكل لحم الخنزير ؟ هل طبق ما سمعه عن اليهود و كتبه بقرآنه كما فعل في الكثير من الشرائع التي اقتبسها عن التوراة من غير علم بالأسباب، أم لديه اسباب خاصة للتحريم ؟
التوراة حدد اسباب التحريم وطريقة تمييز الحيوانات المحلل أكلها والمحرم أكلها . لكن محمد و قرآنه لم يشرح للمسلمين اسباب تحريمه لحم الخنزير . سيدّعي البعض انه حيوان نجس ويأكل من القاذروات و النجاسات ، وهذا القول مردود عليهم . الدجاج يأكل حتى براز الإنسان، ونرى الدجاج والبط والأوز الذي يربى في البيوت والقرى العربية والإسلامية تأكل الجيف و البراز والقاذورات . الأغنام والأبقار والماعز تأكل من المزابل وقاذورات الشوارع في القرى وبعض المدن الإسلامية . وتعتبر هذه الطيور من اشهى الأكلات عند المسلمين . فلماذا لم تحرم مثل هذه الطيور والحيوانات على المسلمين ؟ علما ان الخنزير يأكل النباتات والخضروات وثمار الفواكه التي تعطى له في حقول التربية . اما الحجة الأخرى ان الخنزير حيوان نجس لكونه يحب التمرغ بالوحل والطين ، فهذا لايسبب نجاسة لحمه بل انه يحمي جسمه من لدغات الحشرات بتغطية جسمه بالطين والوحل .وهذا لا يحصل لخنازير الحقول بل في الخنازير البرية فقط . وكثير من المسلمين يصطادون هذه الخنازير البرية ويأكلونها . واخرون من الشيوخ يدعون ان من يأكل لحم الغنزير يصبح ديوثا لا يغار على زوجته . وهذا كلام سخيف لا دلائل علمية فيه مطلقا .
نعود للسؤال عن سبب تحريم القرآن أكل لحم الخنزير ؟ مهما بحثت اخي القارئ في كتب التفسير الإسلامية فلن تجد اي مفسر او فقيه يشرح سبب التحريم الحقيقي، ويقدم المفسرون اسبابا غير حقيقية مختلقة من اجتهادهم الشخصي لم يذكرها القرآن لأن التحريم القرآني مقتبس عن يهود جزيرة العرب وتقليد لهم كما اقتبست الحركات في الصلاة الإسلامية نقلا عن اليهودية وكذلك الآذان .
ورد ذكر التحريم في الايات التالية :
جاء في سورة البقرة 173: " إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير، وما أهل به لغير الله " وهذه مطابقة للتحريم اليهودي تماما كما جاءت بالتوراة .
وجاء بسورة الأنعام 145 : " "قل لا اجد في ما اوحي الي محرما على طاعم يطعمه الا ان يكون ميتة او دما او لحم خنزير فانه مسفوحا رجس" لماذا الخنزير رجس وهو مثل سائر الحيوانت البرية . ما الذي يميز رجاسته ؟ لن تجد الجواب بالقرآن !
جاء في سورة النحل 115 "انما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما اهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فان الله غفور رحيم" . ايضا لا يعطي هنا سبب التحريم . وهذه المحرمات مقتبسة نصا من التوراة .
المائدة 3 : " حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير ، وما أهل به لغير الله " نفس الآية تكرر مرة أخرى نصا من غير تتقديم مبرر شرعي للتحريم .
يفسر ابن كثير الآية فيقول : (لا يؤكل لحم الخنزير إن كان ميتا او مذبوحا . ويدخل شحمه في محكم لحمه ) . لكنه يجهل سبب التحريم لعدم وجوده في القرآن .
الخلاصة : لم يرد في اي سورة او آية نصا يفسر شرعيا عن سبب التحريم سوى انه (رجس) لماذا رجس ؟... الله اعلم . الجمل والضب رجس ونجس ايضا لكن المسلمين يأكلونه . !!
كتاب التوراة وفي سفر التثنية يفسر لماذا حرم الله بعض الحيوانات وكيف يتم تمييز المحرم منها عن المحلل :
سفر التثنية 6 - 8
[كُلُّ بَهِيمَةٍ مِنَ الْبَهَائِمِ تَشُقُّ ظِلْفًا وَتَقْسِمُهُ ظِلْفَيْنِ وَتَجْتَرُّ فَإِيَّاهَا تَأْكُلُونَ. إِلاَّ هذِهِ فَلاَ تَأْكُلُوهَا، مِمَّا يَجْتَرُّ وَمِمَّا يَشُقُّ الظِّلْفَ الْمُنْقَسِمَ: الْجَمَلُ وَالأَرْنَبُ وَالْوَبْرُ، لأَنَّهَا تَجْتَرُّ لكِنَّهَا لاَ تَشُقُّ ظِلْفًا، فَهِيَ نَجِسَةٌ لَكُمْ. وَالْخِنْزِيرُ لأَنَّهُ يَشُقُّ الظِّلْفَ لكِنَّهُ لاَ يَجْتَرُّ فَهُوَ نَجِسٌ لَكُمْ. فَمِنْ لَحْمِهَا لاَ تَأْكُلُوا وَجُثَثَهَا لاَ تَلْمِسُوا]
[هذِهِ فَلاَ تَأْكُلُوهَا مِمَّا يَجْتَرُّ وَمِمَّا يَشُقُّ الظِّلْفَ: الْجَمَلَ، لأَنَّهُ يَجْتَرُّ لكِنَّهُ لاَ يَشُقُّ ظِلْفًا، فَهُوَ نَجِسٌ لَكُمْ.]
المسلمون يأكلون لحم الجمل رغم ان التوراة حرمه .كما يأكل ابناء الخليج العربي لحم الضب وهو سحلية محرم أكلها .
نبي الإسلام نقل بعض نصوص التحريم من التوراة الى القرآن دون ان تفسير سبب التحريم او كيف يميز الحيوانات المحرمة عن غيرها .

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية