الحصى لمن حصى

منير المجيد
2021 / 10 / 3

«جاهز؟». سألتني طبيبة التخدير مبتسمة ومتوقعة إجابة إيجابية. هكذا نفعل حينما يحقنوننا بعدة أنواع من المُهدّئات قبل أن ينقلوننا ممدّدين على سرير بمفاصل، مربوطين بأنابيب وأكياس فيها سوائل شفّافة، نحو جناح العمليات ذو الرهبة. نظرت من فوق كتفها إلى الممرضتين وقلت «نعم».
«هل تجرؤ على قول كلمة اخرى غير نعم؟ طبعاً لا». هذه دارت في رأسي.
كانتا (الممرضتان) تنتظران كالعقبان تخديري لتبدآ العبث بأعضائي، القسم النبيل منها. وعملهما يُشبه ما يقوم به عمّال التمديدات الكهربائية: أنبوب يُدخل من ذاك الجزء النبيل حتى يصل إلى الكلية، وفيه يُحشر أنبوب أدقّ في رأسه كاميرا وملقط لسحب، بنت العاهرة، بحصتي الجديدة.
ثمّ «أشرقت» سيدة خمسينية رشيقة جميلة برجوازيّة من الباب الموصد، يبدو أنها لا تتناول غير سلطة الخضار لوجباتها الثلاث، وقدّمت نفسها، ثم قالت «أنا التي ستجري لك العملية اليوم». رحّبت بها ترحيباً حارّاً لا يتناسب مع برودة غرفة العمليات الواسعة المليئة بأجهزة وأضواء كاشفة مثل ستادات كرة القدم. في الحقيقة لم أشعر بأي إحباط لأن الجراح الذي إعتاد أن يزيل حصاي غائب اليوم، رغم أنّه وعدني منذ شهر أن يكون حاضراَ، ثم أن الطاقم بأكمله نساء، وأنا أشعر بالإطمئنان مع النساء، حتّى لو كنّ جرّاحات ومُخَدِّرات ومُمرّضات ونساء مُخابرات وجاسوسات.
الذي أثار إستيائي قليلاً، أنني سأكون نائماً مغشياً حينما تتحلّق حولي عدة نساء ويلمسنني بحرية في كل مكان، بينما ساقاي مرفوعتان على مسندين وكأنني على وشك الولادة.
أعتقد أنني تعوّدت على جرعات مورفين التخدير، وقد أصبح مدمناً قريباً. هكذا فكّرت قبل أن يثقل جفناي وأروح في نومة لا أعرف عنها شيئاً.

خلتُ نفسي ممدد على غيمة وليس على سرير مستشفى، حينما أيقظني صوت ممرضة لم أستطع إلتقاط ملامحها.
شعرت أنني كنت مغطى بالمرض في تلك الثانية، لكن خلال لحظات بدأت الأمور تتوّضح حولي. أنا في غرفة الإنعاش، وثمّة ممرّضة تعرض عليّ شرب الماء، وتسألني عن أحوالي.
حينما أخذوني إلى غرفتي، رقم خمسة في الطابق الثاني، كان شريكي في الغرفة يتألم ويتأّوه، بينما جلست زوجته هناك ممسكة بيده. وسرعان ما لحقت بي الجرّاحة الحسناء لتطمئن عليّ وتُخبرني عن أحداث الساعتين الماضيتين التي كنت ميّتاً فيها. «مع الأسف لم نتمكّن من إزالة حصوتك هذه المرّة بسبب ضيق المجرى البولي الموصول بعنق الكلية. وضعنا لك قسطرة داخلية، وستبقى هناك لمدة أسبوعين كي تُساعد على توسيع المجرى البولي جيداً، ثم نجري لك عملية اخرى»، ساقت لي الجرّاحة النبأ غير السعيد.
حملت نفسي بتثاقل، بعد أن غادرت، إلى المرحاض وتبوّلت سائلاً أحمر اللون وكأنه مُكّونٌ من شفرات حلاقة.

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا