للزوجات فقط .. نصائح للسعادة الزوجية منتهية الصلاحية

محمد فُتوح
2021 / 9 / 27

للزوجات فقط ...
نصائح للسعادة الزوجية منتهية الصلاحية
--------------------------------------
لا يُقاس التقدم الحضارى ، بتحقيق الإنسان للمنجزات العلمية على اختلافها وحسب ، بل يقاس بمعايير أخرى ، من أهمها نظرة المجتمع للمرأة ومكانتها.
ونحن فى المجتمعات العربية ، حيث الكثرة المسلمة ، مازلنا ننظر إلى المرأة نظرة متدنية ، فهى مخلوق من الدرجة الثانية ، وتفتقد إلى العقل وتميل فى أحكامها إلى العاطفة ، رغم ادعاءات البعض أنها مساوية للرجل.
هذه النظرة إلى المرأة ، هى السائدة والرائجة بين الرجال والنساء على حد سواء . والسبب يرجع فى رأيى ، إلى أسباب تاريخية واجتماعية مستمدة من العادات والتقاليد ، بالإضافة إلى ظرف نعيشه الآن ن ولا يجب إغفاله ، وهو انتشار الأفكار المستمدة من التيارات الأصولية الإسلامية ، التى ترسم صورة مريضة للمرأة .
إن النظرة للمرأة على أنها أدنى من الرجل ، لهى من المسلمات التى ظلت جاسمة على العقل العربى منذ قرون.
إن خطورة مثل هذه المسلمات ، تكمن فى أنها تمثل قيداً للفكر ، فتعوق انطلاقه وتحبسه وتسجنه فى أفكار انتهت صلاحيته ، ولا يسطيع الفكاك منها ، حيث أنه يعتقد اعتقاداً راسخاً فى صحتها وصوابها.
إن خير مثال لما سبق ، هو ما قرأته حديثاً فى إحدى الصحف اليومية ، ففى داخل أحد مكاتب التسوية بمحكمة الأسرة ، بمقر محكمة شمال الجيزة ، علقت لافتة كبيرة كتبها أعضاء المكتب بعنوان " نصائح لكل زوجة لتحقيق السعادة الزوجية فى بيتها" . والشىء اللافت للنظر فى هذه النصائح ، أنها موجهة للمرأة دون الرجل.
إن منْ وضع هذه النصائح يرى ويفترض ، أن الزوجة هى السبب الرئيسى فى إثارة المشكلات الزوجية ، فهى كائن مشاكس وعنيد . أما الزوج فهو كالحمل المسالم الوديع . لذا تعاملت معه هذه النصائح ، وكأنه طفل مدلل يجب على الزوجة تلبية كل احتياجاته متى أراد ذلك.
إن هذه النصائح الموجهة للزوجة تضع الرجل فى مكانة عليا ، فهو نائب الإله على الأرض ، فطاعته واجبة ، ورغباته أوامر لا يمكن مناقشتها ، بل واجب الزوجة تنفيذ هذه الأوامر فى الحال ، بما فى ذلك رغباته وشهواته الجنسية . فالزوجة ما عليها إلا الطاعة، لكى تفوز بالجنة التى وعدت بها عند طاعتها لزوجها ، وحتى لا تصبح " ناشز " ، وملعونة حتى من الملائكة.
إننا لو حاولنا تأمل مفهوم الطاعة ، نجد أنه من نتائج النظام الطبقى الأبوى الذكورى ، الذى يكرس لعلاقة السيطرة والتملك ، ففى الاقتصاد يحاول صاحب العمل السيطرة على كل منْ يعمل لديه ، وفى السياسة يسيطر الحاكم الديكتاتور الفرد على مقدرات الناس ، ويعتبرهم عبيداً يجب عليهم طاعة أوامره . أما فى العلاقات الزوجية فمفهوم الطاعة يعبر عن علاقة مريضة ، بين أعلى ، وهو الزوج ، وأدنى وهى الزوجة ، حيث يتسيد طرف على طرف أخر لمجرد أنه ينفق ، وهذا من شأنه أن يؤثر تأثيراً سلبياً على العلاقة بكاملها. ففى هذه العلاقة يفترض أن تشيع روح السكينة والرحمة ، أما فى ظل هذا المفهوم المختل ، فتتبخر هذه السكينة وتتلاشى تلك الرحمة.
إن العلاقة السوية فى الحياة الزوجية ، يجب أن ينتفى فيها مفهوم الطاعة ، حتى يصبح الزوج وزوجته أنداداً . كل منهما له رأيه واستقلاليته وحريته التى تطلق العنان لذاته المتفردة.
سوف أشير هنا إلى أهم النصائح التى تضمنتها اللائحة وهى : " أن تتقى الزوجة الله فى زوجها ، أى أن تؤدى واجبها بدون تقصير ، وبنفس راضية ، وألا تخرج من البيت إلا بإذنه ، ومهمتها الأساسية الاهتمام بشئون البيت والعناية به نظيفاً منظماً ، واستشعار المسئولية فى حسن تربية الأبناء ، والاستجابة للزوج إذا دعاها للفراش ".
لقد اختزلت هذه النصائح الزوجة ، فى وظيفة التنظيف وولادة الأطفال وتربيتهم ، وإشباع وإطفاء رغبات الزوج وشهواته الجنسية ، وعاملت هذه النصائح الزوجة على أنها خادمة ومربية أطفال ، وموضوعً جنسي يطفىء رغبات الزوج ويشبع غرائزه .
لقد كرست هذه النصائح للنظرة التقليدية ، التى سيطرت على عقولنا فى الماضى ، وأغفلت الدور الجديد للمرأة الذى كان ثمرة كفاحها ونضالها ، عبر السنين ضد الموروثات البالية.
لقد أغلفت هذه اللجنة المتغيرات الثقافية، والاقتصادية والاجتماعية ، التى حدثت فى عالم دائم التغيير يطبع ملامحه على الإنسان ، رجلا كان أو امرأة. لقد تجاهلت هذه النصائح الحالة النفسية للمرأة ، فهى مغلوبة على أمرها مسلوبة الإرادة . ، حتى فى أكثر العلاقات حميمية ، فليس من حقها الاعتراض ، فهى جسد أو قطعة من اللحم ، تتلقى أوامر ورغبات الزوج ، وهى صاغرة وخاضعة . فالرغبة هى للزوج ، الذى يحدد الوقت الذى يراه ، وما عليها إلا تسليمه جسدها ، وإلا اعتبرت زوجة غير صالحة . فيكون مصيرها غصباً من الزوج ، وعقاباً من الله.
لقد أثبتت الأبحاث العلمية والنفسية والاجتماعية ، أن سلوكيات كل من المرأة والرجل هى نتاج لأساليب التربية والبيئة ، أى أنها مكتسبة وليست غريزية فطرية يولد بها الإنسان. إذن لا شىء هناك بالطبيعة ، وعبارة سيمون دى بوفوار : " المرأة لا تولد أمرأة ، ولكنها تصبح أمرأة " ، تشير إلى هذا المعنى.
إلست مندهشاً من وضع عضوات مكتب التسوية ، فى محكمة الأسرة ، لأسمائهن فى نهاية اللافتة التى تحتوى على هذه النصائح ، كدلالة على
الفخر . فالكثير من النساء بكل أسف ، فى أحيان كثيرة ، يروجن لهذه الأفكار الذكورية البالية أكثر من الرجال أنفسهم ، فهن أكثر تعصباً للمفاهيم الذكورية من الرجال. فالمرأة هنا تقف فى صف منْ يقهرها ، إنها مخدرة بسبب الوصاية الدينية ، والمسلمات الغير انسانية . وأيضا بسبب الخوف على مصيرها .
فى علم النفس ، تسمى هذه الحالة " استدماج القهر " ، حيث الانسان المقهور ، يتبنى أفكار " السيد " القاهر ، ويدافع عنها ، بحيث لا يحتاج
السيد الى بذل مجهود فى الابقاء على عبوديته ، وقهره . وهذا هو الخطر الأكبر ، فى جميع قضايا التحرير ، تحرير البشر ، وتحرير الشعوب . فالعائق
فى كثير من الأحيان ، أن " المسجون " ، يخاف أن يترك سجنه ، بل ويحارب
منْ يحاول ايقاظ وعيه المغيب ، وكشف المؤامرة التى تٌحاك ضده . ولهذا تتعطل مسيرة الحرية .
ألم يحن الوقت للتخلص من هذه الأفكار والمسلمات ، التى تفرق بين الرجال والنساء ؟؟. ألم يحن الوقت لنفيق من تلك الإغماءة الطويلة ، التى تعوق حركتنا ، وتمنعنا من اللحاق بالأفكار الجديدة فى عالم يلهث نحو التقدم بخطى سريعة ، لن ترحم منْ يتخلف عنها ؟؟؟. و إلا سيكون مصيرنا ليس أحسن حالاً من الكائنات المنقرضة. واذا افترضنا أننا سننقرض ، ما الذى ستخسره البشرية ؟؟؟.
من كتاب " أمركة العالم .. أسلمة العالم .. منْ الضحية ؟ " 2007
--------------------------------------------------------

حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار