حكايا الطين معرض الخزف بنسخته الثانية لسنة 2021

سمرقند الجابري
2021 / 9 / 25

عنيد هو الصيف في بغداد، لكنه لم يثن الخزاف العراقي من ملازمة فرنه اللاهب، ليقدم لمحبي الفن قطعا خزفية جميلة، هكذا شهد يوم السبت الموافق 18 من ايلول، افتتاحا لمعرض الخزف الذي حمل عنوان (حكايا الطين) بنسخته الثانية، من على قاعة جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين، بحضور غفير من مثقفي بغداد ، تقدمته سفيرة استراليا في العراق، السيدة "باولا غانلي" .
كتب قاسم سبتي – رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين مستهلا كتيب المعرض:
- يبدو ان العالم بعد سنة 2020 لن يكون كما كان قبله ، كثير من أمور حياتنا قد تغيرت، وربما لن تظل كذلك الى الابد، هذا ما فعلته كارثة أصابت العالم بأسره، انه كوفيد 19، ونحن في هذه المؤسسة العريقة، حالنا حال الكثير من المؤسسات الثقافية، حيث أثرت علينا هذه الجائحة اللعينة بشكل كبير، وأخذت منا الكثير من الاحبة والاصدقاء بعد أن أصيبوا بفيروسها القاتل.
ألقت الجائحة تداعياتها على منهاجنا الثقافي خلال اكثر من 18 شهراً، حيث ألغينا عددا من الأنشطة خلال هذا العام والعام الذي سبقه، وآخرها كان معرض
(التشكيليات العراقيات) لعام 2021، ومعرض (جائزة عشتار للشباب) وكذلك ( معرض الفن الكردي) الذي كان من المقرر اقامته خلال شهر آيار الماضي، إلا أن الموجة الثالثة من الوباء، حالت دون اقامتها جميعاً.
واليوم، وبإجراءات صحية مشددة، نقص حكاية جديدة من " حكايا الطين" بنسخته الثانية، وبمشاركة مهمة من خزافين عراقيين من عدة أجيال، واهم ما سيلفت نظر المتابع للمعروضات، اعمالا أنتجتها عدة أجيال من الخزافين، وظهور اعمال فنية تبشر بولادة جيل من الخزافين العراقيين الجدد، لتستمر فصول الحكايا، ولن تتوقف مهما طال الزمن، بعد هذا المعرض يمكننا القول " لا خوف على فن الخزف العراقي ابدا بعد اليوم ".
وفي حديث للسيد وكيل وزارة الثقافة الاستاذ "عماد جاسم" الذي عبر عن انبهاره العالي بالمعرض قائلا :
- "هناك اعمال مشاركة، اعطت قفزة نوعية لهذا الفن العريق، ليرتقي الى مصاف العالمية".
خمسة واربعون خزافة وخزاف عراقي، تسعون عملا مبهرا، يمزج بين الحداثة والتراث، بأياد عراقية لا تعرف الكلل، ولا تجيد غير الابداع.
المعرض يفتح ابوابه كل يوم من الساعة 11 صباحا الى الساعة 7 مساءا وحتى نهاية الشهر .

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت