أنت في الحب روحي

مصطفى حسين السنجاري
2021 / 9 / 23

غرسْتُ حبَّكِ في قلبي وأوردتي
برسمِ روحِكِ في الوجدانِ أطيافا
فراحَ نبضي فراشاتٍ ملوّنةً
تصافحُ الكونَ ورداً منكِ أصنافا
راقَ الهوى لي وطاب العيشُ بعد أسىً
وأثمرَ العمرُ فيما كانَ صفصافا
أنت التي بعد كل العمر من ملكت
نبضي.. ليصبحَ رقراقا وشفّافا
نمت بأحشائه الآمالُ فانتعشتْ
مثل الربيع به ما يُشتهى طافا
أنا لك الحبُّ والأشواقُ شاهدةٌ
وأنتِ في الحبِّ روحي خيرُ من وافى
لكِ الفؤادُ وما في النبضِ معتلجٌ
فأوسِعيه بما أوتيتِ إشرافا
علَّ السنينَ التي ولّتْ تعودُ لها
بما يُهنِّئُهُ حقّاً وإنصافا
لا تُهمِلي نبضَهُ إذ أنتِ في دمِها
إكسيرُ حبّ وعشٌّ عانقَ القافا
يا حُلميَ البكرَ من خمسين أحملُه
لم أتخذْ غيرَهُ في العمر أهدافا
حسبي من العمر يا عمري أحققه
وأنَّ لي للهوى في القلبِ أعطافا
بحبّك القلبُ قد حلّت مباهجُه
حتى غدا من عيونِ السعد غرّافا
حقّا سأجعلُه للناسِ أغنيةً
وسوفَ أمهرُه الأعضاءَ أوقافا
يا حلوة الروحِ يا روحاً ثوتْ جسدي
كما ثوى في البحارِ الدرُّ أصدافا
أسرفتِ في منحِ قلبي كلّ عاطفةٍ
فكيفَ بي أتوقّى فيكِ إسرافا
تالله يا بنت روحي تربَ عافيتي
سأجعلُ القلبَ غيداقا وصرّافا
يجودُ بالدمِ قبل النبضِ سيدتي
ولم أكن قبل هذا العهدِ حلّافا

نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية