ماذا كان نموذج اشتراكية البلشفية؟

آسو كمال
2021 / 9 / 15

الفصل العاشر- كتاب الشيوعية الجديدة
اختلفت البلشفية عن المنشفيين والديمقراطيين الاشتراكيين، سواء فيما يتعلق بقضية الحرب العالمية الأولى أو مسألة تولي السلطة في روسيا. ولكن ما هو نوع الاشتراكية التي كان النموذج السياسي والاقتصادي للبلشفية؟ لا يبدو أن هذا السؤال يقارن بالفرق بين البلشفية في المنشفية الديمقراطية الاشتراكية، بل في خطوات الدولة السوفيتية ونتائجها. لذلك، للتعرف على الاشتراكية البلشفية، يجب أن نجري تحقيقنا في معرفة الدولة البلشفية في روسيا.
في نهاية الحرب العالمية الأولى، كانت في أوروبا موجة قوية من الحركة الثورية للعمال، وفي روسيا، اختلطت هذه الموجة مع الثورة الديمقراطية ضد القيصرية وتمكنت من الارتقاء إلى مستوى الثورة الاشتراكية بسبب البلشفية.
لقد مهدت الثورة الروسية الطريق لظهور اختلافات البلشفية في الديمقراطية الاشتراكية والمنشفية. كانت الخلافات السياسية بين البلشفية استمرارا للخطوط الديمقراطية الاشتراكية الثورية التي انتقدت مراجعة برنشتاين، وهي مزيج من الانتهازية والإصلاحية، التي أصبحت الخط الديمقراطي الاشتراكي الرسمي للأممية الثانية منذ الحرب العالمية الأولى.
خلال الحرب العالمية الأولى وظهور أزمة ثورية في أوروبا، وصل هذا الاختلاف إلى مستوى سياسي رفيع وكثف حول مسألة المواقف تجاه النظام السياسي للرأسمالية والبرلمانية والدولة. حاول لينين الاستجابة نظريا لاحتياجات هذه التغييرات من خلال كتاب "الدولة والثورة"*1. ومن وجهة النظر السياسية للحركة الشيوعية والعمال، قدم النموذج السياسي لدولة العمال في المستقبل. أصبحت أطروحة "ديكتاتورية البروليتاريا" مضمون النموذج السياسي البلشفي، من أجل تنفيذها في ثورة أكتوبر، ولكن مع تغيير جذري اعتبرته ديكتاتورية الحزب نفس ديكتاتورية الطبقة البروليتاريا.
الثورة في روسيا، بعد حل مسألة السلطة السياسية، واجهت البلشفيين بقضية النموذج الاقتصادي. حول البلشفيون أولا برنامج شيوعية الحرب ثم رأسمالية الدولة إلى نموذج اقتصادي في روسيا.
هذا النموذج الاشتراكي البلشفي، الذي كان على مستوى نموذج سياسي كان ديكتاتورية حزبية، وعلى المستوى الاقتصادي لرأسمالية الدولة، خلق نموذجا لاشتراكية الدولة. في هذا النموذج، تطبق الأحزاب والدول الاشتراكية وفقا لبرنامج سياسي واقتصادي محدد، مخطط له ومن فوق. ما يثير الاهتمام هو أنه على الرغم من الاختلافات السياسية في السياسة البلشفية في الديمقراطية الاشتراكية ، البلشفية لديها نفس النظرة الديمقراطية الاشتراكية للاقتصاد الرأسمالي للدولة. ما نراه في المجال السياسي هو أنه حدث تغيير في نظرتنا إلى الدولة البرجوازية والنظام البرلماني البرجوازي.
ما نبحث عنه في هذا التحقيق هو ما هي العلاقة بين الحزب البلشفي وهذا النموذج السياسي والاقتصادي للدولة وعلاقة الطبقة العاملة بالإنتاج و وملكية وسائل الإنتاج؟ ما هو التغيير الذي قام به هذا النموذج الاشتراكي لمبادئ الحركة الشيوعية؟ وكيف غير حزب عمال البلشفي؟ وكيف استبعد هذا النموذج الاشتراكي للدولة الحركة الشيوعية من الطبقة العاملة ونضالها من أجل الخلاص من النظام الرأسمالي؟
في هذه الدراسة، ركزنا على جهود الشيوعيين الآخرين، مثل تروتسكي وتوني كليف ومنصور حكمت، في شرح النموذج البلشفي هذا، ولكن الفرق بين هذا وبحثنا هو أن المشكلة ليست فقط حول "عدم وجود برنامج اقتصادي" عند البلشفيين، كما يقول منصور حكمت*2، أو أن القضية ليست أنه "بعد لينين أصبح ستالين، زعيم حزب بلشفي". مثل تروتسكي*3 وتوني كليف*4، يفسرون ذلك. ولكن المشكلة في حد ذاتها هي النموذج السياسي والاقتصادي للبلشيفيين أثناء وبعد عهد لينين. والمشكلة هي علاقة الحزب البلشفي مع الطبقة العاملة ودور البلشفية في النضال الطبقي لتغيير الرأسمالية.
في الفصلين الأول والثاني من هذا الكتاب، ناقشنا منذ فترة طويلة هذا الاختلافات المنهجية، التي تقصر فيه الشيوعية لتفسير دور الشخصيات، وخاصة ستالين، أو فقط دور حزب مثل الحزب البلشفي في ذلك التاريخ. ولهذا السبب نأخذ بهذه الطريقة القائمة على تفسير الصراع الطبقي ودور الطبقة العاملة، وليس على نطاق ضيق في تحليل سلوك الأفراد والأحزاب. سمحت لنا هذه الطريقة بالابتعاد عن خلفية الحنين إلى الماضي التي بني عليها تاريخ الشيوعية في القرن العشرين وأصبحت جزءا من الثقافة الشيوعية ، والتي مع أي انتقاد جذري وجذري لتجربة السوفيتية ولينين ستمنعنا من العثور على أساس المعضلات للشيوعية الحديثة.
وإدراكا منا لنموذج القوة السياسية والاقتصادية للاشتراكيين البلشفيين، يجب أن نشرح تاريخ وبرنامج الحزب البلشفي في ثورات 1905 وفبراير وأكتوبر 1917، وأن نحقق في السلطة البلشفية والخطوات الاقتصادية للدولة السوفيتية.
ما نريد البرهان عليه هذه الدراسة هو العلاقة بين رأسمالية الدولة ونموذج اشتراكية الدولة البلشفية. وبهذه الطريقة، نريد أن نظهر أنه نتيجة لهذه العملية. ما هو نموذج اشتراكية الدولة على المستوى الاقتصادي والسياسي، ونقاطها المشتركة مع رأسمالية الدولة، والحكومة البيروقراطية السوفيتية، ونموذج حزب البلشفي؟
هذه الحقائق تعطينا فهما مختلفا تماما لما قدمه حتى الآن تروتسكي وتوني كليف ومنصور حكمت والعديد من الشيوعيين الآخرين، الذين يعتبرون عموما التغيير الاقتصادي والسياسي في روسيا هو العمل بعد وفاة لينين وفقط نتيجة لسياسة الستالينية. ثم أنتقاد هذه الآراء والتفسيرات السابقة حول النموذج الاشتراكي البلشفي وأسباب فشل الثورة الاشتراكية في روسيا، لأننا بحاجة أولا إلى تقديم الإطار العام للنموذج السياسي والاقتصادي البلشفي، حتى يكون بالامكان أن تظهر لنا المفاهيم الخاطئة وغير الصحيحة للشيوعيين السابقين في عدم النظر إلى البلشفية كنموذج لاشتراكية الدولة وتفسيراتهم لنموذج الدولة البلشفي للاشتراكية.
* https://www.marxists.org/archive/lenin/works/1917/staterev/index.htm 1
*2 http://hekmat.public-archive.net/
*3 https://www.marxists.org/archive/trotsky/1936/revbet/index.htm
*4 https://ayman1970.files.wordpress.com/2010/12/d8b1d8a3d8b3d985d8a7d984d98ad8a9-d8a7d984d8afd988d984d8a9-d981d98a-d8b1d988d8b3d98ad8a7-pdf.pdf

فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب