كيف توظف ردود الأفعال - عن شارلى إبيدو

سعيد العليمى
2021 / 9 / 14

لو لم يظهر هذا الفيلم التافه الان لظهر له عشرات البدائل لاصطناع فتنة طائفية ( قبطية -- شيعية -- صوفية -- بهائية -- الحادية ) لحرف الانظار عن مشاكلنا الفعلية وحياتنا التعسة ولتبارى المهيمنون على السلطة ومناصريهم لتأييده ايا كان وتحت لافتات " الا انت يارسول الله " " لا لسب الصحابة " " لا لسب امهات المؤمنين " وفوق هذا وذاك " صون الذات الالهية " بالنص عليها فى الدستور وخاصة وان احداث ميانمار لم تجذب احدا والى هؤلاء المغيبون التعساء المجذوبون بالبا
طل والذين لايعرفون حدودا وفواصلا للاشياء تساءلوا واسألوا : ( مارأيكم فى القوانين القمعية المقيدة للحريات التى تعدها الداخلية وخاصة ضد التظاهر ؟ مارأيكم فى قانون الطوارئ الذى يرغب وزير العدل فى تأصيله سماويا ؟ مارأيكم فى قرب انتهاء فترة ال 100 يوم التى وعد الرئيس ان تتحقق فيها مطالب معينة ولم تتحقق ؟ مارأيكم فى برنامج النهضة الذى تبين انه غير موجود ؟ مارأيكم فى الدستور الذى يكتب الان لتقييد الشعب وقمع حرياته ؟ مارأيكم فى القرض واموال الصناديق الخاصة ؟ مارأيكم فى المياه المسممة التى يشربها مواطنينا ؟ مارأيكم فى قاتلى الشهداء الذين برؤوا بمقتضى قوانين ومحاكم وقضاة على مقاسهم ؟ مارأيكم فى المجازر التى لم يحاسب احد من مرنكبيها بدءا من مجزرة كنيسة القديسين والبالون وماسبيرو ومحمد محمود والوزراء والعباسية وبورسعيد وغيرها ؟ ومارأيكم اخيرا فى زيادة الاسعار ورفع الدعم عن بعض انواع البترول مما سيؤدى الى كوارث حياتية لكل المواطنين ؟ لاتلهوننا عن مشاكلنا الفعلية التى تعنينا وتهمنا فهذه اعمال تدركون من يقوم بها ويصر عليها
كتب فى 14 سبتمبر - أيلول - 2012 .

فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب