وقائع موت رجل دين

صوت الانتفاضة
2021 / 9 / 13

رغم ان الموت في هذا البلد بات حالة طبيعية جدا، فالناس أصبحت تتعايش معه أكثر من ان تعيش الحياة ذاتها، فهي تشتري قطع اراضي وتكتب عليها "هذه مقبرة عائلة فلان"، والعوائل تزور المقابر أكثر من الأماكن الترفيهية، اما اللغة فقد عكست ذلك بشكل واضح "وحق هذا النعش الماشين بيه "السيارة" او "باچر إذا عايش اجيك" او "خلي نصبّح" او "منو العايش الباچر" او "هسه هو شلون عمر" او "شوكت يخلص هالعمر" وغيرها الكثير من هذه العبارات التي تدلل بشكل كبير على ان الموت صار مرافق حميمي للإنسان في العراق.

نقول رغم ذلك الموت ونسبته العالية جدا، الا ان الاخبار عن وفيات رجال الدين تكاد تكون شبه معدومة، تلاحظ ذلك من خلال "الصدمة" التي يتركها خبر اعلان وفاة رجل دين ما، فالكثير يصاب بالدهشة والتعجب، وتسمع كلمات "صدگ هذا الخبر" او "وين اكو هيچ حجي" او "يمعود گول غيرها"، فإذا ما تم تصديق الخبر يبادر الى التساؤل: "زين شلون مات؟".

"الصدمة" تلاحظها أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي، فهذه المواقع تضج بخبر موت رجل الدين، والبعض ينقل الوقائع أولا بأول، وبما اننا نعيش في بلد تحكمه قوى دينية، فهناك قطاع واسع من المجتمع يبدأ بإرسال التعازي وكلمات المواساة، ويعد هذا الخبر "فجيعة كبرى" او "خسارة جسيمة" او "نكبة مؤلمة".

القنوات التلفزيونية تستمر بتغطية خبر الموت، وتبدأ بنشر سيرة حياة رجل الدين هذا، "تحذف وتضيف"، حتى تخرجه "ناصع البياض"، وبأنه كان مثالا في "النزاهة، الإخلاص، الوطنية" مدافعا عن الفقراء والمعدمين، عافيا عن الكثير من الذين "اساءوا" اليه، ناقدا للسلطة، محاربا للفساد، كارها ونابذا للطائفية، محبا للناس؛ الخ من صفات الكمال.

ان تسمع خبر موت "بائع الشاي" في الباب الشرقي، او موت العمال في "المساطر"، او أصحاب "الچنابر"، او اغتيال المتظاهرين، او حرق الناس في المستشفيات، او موت الناس من الأوبئة والامراض؛ كل ذلك الموت لا تثار عليه ضجة، والعبارات التي تقال تكون "كلمن بيومه يموت" او "كلمن بساعته" او "اخذ امانته" الخ من العبارات "التصبرية"؛ اما "الصدمة" فهي موت رجل دين في عصر الدين، فهل نشهد يوما موت عصر الدين ؟

سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا