النهر والنازح

مراد سليمان علو
2021 / 9 / 11

النازح المحتار الذي يبحث عن أجوبة، دائما يطرح الأسئلة الخاطئة. يحوم قطيع من الغربان فوق المخيم طالبا بركات شيخ يتلو دعاءه فجرا. لا يهزم مفكّر يقدم حلولا لتصريف مياه المجاري الثقيلة، ولا يتقدم متثاقف يزيل أخطاءه بالمطر. صديقة المرجان تقدم سلعة جنائزية قيّمة مجانا لطيور الخرشنة المحتارة في الصيد بين البر والبحر.
النهر المختوم بلعنة النازح ليلة العيد يقف مكتوف الأيدي أمام كرامة النسر الأبيض. مهما أبطأنا في تقديم الوجبات سرعة القريدس تُبّخر ماء الوضوء.
ليس من السيء ألا نمتلك كلّ الأجوبة مما يجعلنا هذا أن نطرح المزيد من الأسئلة خلال سنوات التيه، ونستخدم ذكائنا وكأننا نسير في العتمة. لن نبدأ من الصفر ثانية فشيخ العشيرة ضاعت منه المفاتيح وهذه ميزة لصالح محاربو الجبل، ومن لا يستطيع الهجرة أفقيا سيحلّق بعقله عموديا.
رحلة الألف مدينة لا بد منها، ومن يدمن عدّ المدن كمن بشطف خراءه ببوله.
لن ينجو الكركي اليافع من الفيضان، والغاق الغارق في التأمل فاتته وجبة من أطفال الجبل وهم يترنمون بسيمفونية ناسية. لا تشر بسبابتك إلى الأيوغانا التي تتسكع في ظهيرة من آب على الطريقة الأمريكية.
أوكد لك بكل قوّة أن هجرة النّو الخادعة هي مجرد أثبات الأيزيديون لسلالتهم التالية.
***

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي