الاسلام السياسي...و...11 ايلول

شكري شيخاني
2021 / 9 / 10

لازال العالم بشكل عام والشرق الاوسط خاصة يعيش على بركان ساخن غاضب وتحولت منطقتنا الى ملعب وتحولت شعوب المنطقة الى كرة منفوخة بحيث ان اي لمسة او قذف لهذه الكرة تطير بالهواء ولا يعلم الا الرب اين ستهبط وعلى من ستكون الكارثة ..عشرون عاما والقهر واذل والظلم يزداد كل يوم اسوأ مما قبله..عشرون عاما: وشعوب هذه المنطقة تبحث عن فرصة للعيش الكريم او لحظة استقرار بدون عسكرة وبدون ديكتاتوريات طاغية ومتحكمة برقاب العباد ولكن عبث ..صحيح ان دولا" تجاوزت الازمة ودولا" اخرى لازالت قيد التجاوز واخرون لازالو يبحثون عن رغيف ..نعم الخكام سرقوا رغيف المواطن وربطوا رقبته بسلسلة من الاوجاع والازمات..كل هذا من نتائج الاسلام السياسي ولازال الحبل على الجرار...طبعا" لست ممن يؤمنون بأن بضعة فتيان مرتزقة باعوا انفسهم للشيطان و قاموا بحادثة 11 ايلول رغم موت 3000 امريكي.. ولازلت عند اعتقادي بأن هؤلاء الصبية ماكانوا ليعرفوا البرج من العمارة من الفيلا فهو عمل مخابراتي منظم وبدقة متناهية مستعملين افراد من الاسلام السياسي اضحوكة ولازالوا الى الان يضحكون منا وعلينا.. والكارثة ان المصائب وكل النتائج السيئة التي حصلت بعد 11 ايلول لم تكن من حظ اتباع الاسلام فقط بل تجاوزت كل اتباع الديانات ..ومع ذلك لازال الاسلام السياسي يتعامل مع نتائج 11 سبتمبر بكل غباء..ولازالو الى الان يحتفلون بكل سنة انهم دمورا برجي في نيويورك وتناسوا بغبائهم انهم دمروا الاسلام والعرب ومن يصادقهم الى يوم الدين..
11 ايلول تم التخطيط لها بكل حرفية وذكاء
11 ايلول تم تنفيذها من قبل ثلة من الاغبياء

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي