الخريف العربي

خليل قانصوه
2021 / 9 / 9


ُيخيل للمراقب أن " الربيع العربي " انتهى و أن الغلال ليست وفيرة بالرغم من سيول الدماء التي تخضّبت بها الأرض. فأغلب الظن، استنادا إلى التطورات المتتالية منذ أفول عهد الرئيس الأميركي السابق ، أننا حيال سيرورة تندرج في خط الرّجعة إلى ما قبل حوادث أيلول 2001 .كما توحي بذلك عودة جماعة طالبان إلى السلطة في أفغانستان ، بعد مرور عشرين سنة على إحتلال الولايات المتحدة و الدول المنضوية تحت قيادتها في الحلف الأطلسي ، للبلاد و اسقاط دولتهم . و على الأرجح ، في ذات السياق ، أن الأمورتأخذ ذات المنحى في العراق .

أضع هذه التوطئة لاستعرض عددا من الأمور التي تناهت إلى العلم عن طريق و سائل الإعلام ،فاستوقفتني لعلها تبطن إشارات تدعم فرضية طي صفحة الربيع العربي و العودة على بدء ، بعد ألوصول إلى حائط مسدود .

1 ـ على صعيد لبنان ، بلادي الأصلية ، و هي بالمناسبة مختبر لسياسات القوى الكبرى تجريبا و تحضيرا ، في ما يخص عموم المنطقة العربية وفي العراق و سوريا الكبرى على وجه الخصوص . لذا أعتدت على قراءة ما يجري في المنطقة العربية على ضوء المعطيات المحصلة في لبنان ، عملا بنصيحة مؤرخين أرجع إليهم ( جورج قرم ، هنري لورانس)

فلو أردت أن أختصرالوضع لقلت أن المجتمع المدني متحلل و أن أجزاءه مرتهنة لزعامات طائفية تمسك بالدولة و لكنها فاقدة لحس الدولة و الوطنية ، و إلى منظمات دولية " غير حكومية " تؤدي في الواقع دورا مطابقا أو مكملا او منسجما ، مع ما تقوم به سلطات الطوائف " الحكومية " .

يلحظ المرء في هذا المشهد المهيّأ أصلا لفتح الآفاق أمام التمدد الاستعماري الإستيطاني من جهة وأمام تموضع الدول الغربية تحت قيادة الولايات المتحدة في سياق صراع دولي استراتيجي بين الأقطاب و الأحلاف ، لا تراعى فيه المواثيق و القيم ،على الأسواق و المواد الأولية و الثروات الجوفية ، يلحظ المرء في هذا المشهد ، وجود قوى محلية اعتراضية في لبنان ، وفي غيره من أقطار المنطقة ، أثبتت بالملموس أنها عصية على الترويض و التطويع ، ناهيك من أن الحرب ضدها طويلة و باهظة الأثمان ولا توصل إلى الأهداف المنشودة ، فمن الأفضل تجنبها أو إبقائها محدودة .

تجدر الإشارة هنا إلى أن القوى الإعتراضية تتصدى حاليا ، اساسا ضد السياسات الخبيثة التي تنتهجها الولايات المتحدة و حلفائها . و من البديهي أنها تتلقى دعما من الصين و روسيا المنافسيتين الرئيسيتين لأعدائها .

الرأي عندي أن بالإمكان تلمس ملامح توقف الآلة العسكرية الغربية في المنطقة من خلال كسر الحصار النفطي المفروض على لبنان ، و ليس مستبعدا في السياق ذاته أن يكون تسريب الجمارك عن المبالغ بالنقد الأجنبي التي اكتشفت في حقيبة حاكم المصرف المركزي علامة على تفكك الحصار المالي ، أضف إلى فشل منظومة الحكم في لبنان بتشكيل حكومة تضمن أستمرار سلطتها في خدمة الولايات المتحدة و حلفائها، بالرغم من الضغوط التي مارستها على الناس ، أفقارا و تجويعا و إذلالا و ترويعا .


يبقى أن نذكر في ختام هدا الفصل , و تقديما للفصل التالي ، أن القوى الأعتراضية في المنطقة ضد المشروع الإستعماري ، هي دول أقليمية تمتلك حسا وطنيا يجعلها لا تفرط بمصالحها ، و حركات تحرير وطنية ، على عكس القوى المتعاونة ، من منظمات " غير حكومية " و جماعات أرهابية مسلحة ، و حكومات غير وطنية ( يتبع )

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي