سوالف ميته

حميد حران السعيدي
2021 / 9 / 8

لنتفق أن الله سبحانه وتعالى هو مقسم الأرزاق ... فقد رزق كما شاء وأعطى لسكان البلد الفلاني ثروة مائيه ومنح غيرها جو مناسب للزراعه وتربية الثروه الحيوانيه وأفاض بنعمته على دولة أخرى بمناجم من الذهب ومنح غيرها غابات تصنع منها الأخشاب ورزق سواهما بمناجم من النحاس او الفضه ... وهكذا .
النفط في العراق هو هبة الله لسكانه ولم يسجله سبحانه بأسماء ناس دون غيرهم ولذلك فكل من أثرى في العراق بدون زراعة او صناعه فأكيد مصدر ثروته النفط وكل من جاع في هذا البلد لم يأخذ حصته من هذه المنه الألهيه على أهل هذه الأرض ... شتگولون لو نتفق على برنامج إقتصادي يوفر عيش الكرامه لكل مواطن عراقي خاصة وإن واردات النفط حتى في حالة إنخفاض أسعاره تكفي لتغطية تكاليف عيش مناسب لكل مواطن .
العراق بلد الرافدين ومهما شح ماء دجله والفرات فأنه يكفي لسقي آلاف الهكتارات من أرض العراق إذا ما إعتمدنا تقانات الري الحديثه .. شتگولون لو فكرنا بإستغلال ماء الفراتين بأحسن حاله ممكنه لتوفير سلتنا الغذائيه .
في العراق معامل ومصانع مهمله وتكاد ان تتآكل بحكم الإهمال وفيه من الخامات مايكفي لتوفير أغلب متطلبات هذه المعامل من المواد الأوليه فضلا عن أمكانية فتح معامل أخرى ... شتگولون لو نشغل معامل العراق لتوفير العديد من متطلبات السوق لكي نقتصد بما تيسر لنا من العمله الصعبه.
في العراق عقول جباره مازالت بعيده عن أمكانية ممارسة إختصاصها بسبب المحاصصه ولو قدر لهذه العقول ان تتصدى للمسؤوليه لقدمت الكثير مما يضاعف ثروات البلد عبر خطط ستراتيجيه وتكتيكيه قادره على إنقاذه من سياسة خبط العشواء أولا وتوفير فرص عمل لجميع أبناء العراق بلا إستثناء.
من اجل تحقيق هذا السهل الممتنع عليك ان تنتخب العراقي القادر على التعامل مع الواقع على إعتباره واقع يحتاج لعقول نيره كي يتغير أو ترفض المشاركه بالانتخابات حفاظا على ماء وجهك.

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية